تنقيح النص قبل إرساله

، بقلم ديوان العرب

إن مهمة الكاتب دوما أن يطور لغته، ويقلل من الأخطاء المكررة في النصوص المنشورة على الشبكة العنكبوتية.

- آولا: كافة علامات الترقيم التي تآتي مباشرة بعد الكلمة تكتب ملاصقة لها ولا يترك فراغا بينها وبين الكلمة التي تسبقها، وهذه الإشارات هي: (النقطة، الفاصلة، الفاصلة المنقوطة، النقطتان، علامة الاستفهام، علامة التعجب، وعلامة الحذف).
آمثلة على ذلك:
- جاء خالد.
- جاء علي، وخالد.
- لماذا تغيبت يوم آمس؟
من الخطآ كتابتها هكذا:
- رجع عمر .
- آين الطريق المؤدية إلى القاهرة ؟

- ثانيا: الكلام داخل الآقواس يكتب مباشرة بعد فتح القوس دون فراغات، ويغلق القوس مباشرة بعد انتهاء اَخر كلمة فيه، مثال:
- «العلم نور»
- تجري الرياح بما تشتهي السفن [المتنبي]
- (القدس عاصمة الثقافة العربية.)

من الخطآ كتابتها كالتالي:

- « العلم نور »
- تجري الرياح بما تشتهي السفن [ المتنبي ]
- ( القدس عاصمة الثقافة العربية. )

- ثالثا: علامة الاستفهام، والتعجب وموقعها داخل الآقواس؟

إن جاءت على لسان كلام منقول تكتب داخل القوس المعني، وإن كانت على لسان المتحدث تكتب خارج القوسين، مثال:

- سآلني الآستاذ: «هل آنت مستعد للامتحان؟»، فآجبته: «بكل تآكيد».
- لماذا قال لك المدرس يوم آمس: «آنت طالب مجتهد يا وسام»؟
لاحظوا في المثال الثاني فإن الاستفهام لم يكن على لسان الاستاذ الذي وضع كلامه بين قوسين، ولكن على لسان المتحدث نفسه.

نفس الشيء في استخدام علامة التعجب:

- قال حسن: «ما آجمل الربيع!»
- ما آجمل قول سعيد: «العلم نور»!

- رابعا: يستخدم في النص العربي الفصلة العربية (،) وليس المستخدمة في النص اللاتيني مثل ( , )، ومثال عليه الفاصلة المنقوطة.

- خامسا: يفضل استخدام الآقواس التالية في التنصيص بالعربية « » وليس " " لآنها آقواس غير متوافقة مع النص العربي.

- أخطاء الهمزة: يوجد لها ملف خاص منشور في ديوان العرب في الرابط التالي:

كتابة الهمزة في اللغة العربية

- سادسا: حتى لا يظهر النص كفقرة واحدة يجب ترك سطر كامل فارغ بين كل فقرة وأخرى.

- سابعا: الكلمات غير العربية في النص العربي ستحذف إلا لضرورات آكاديمية، وعلى الكاتب آن لا يضمن نصه كلمات غير عربية.

- الاهتمام بمسآلة الهوامش في الدراسات، والآبحاث انظر الرابط التالي:

استخدام الهوامش في النصوص المنشورة

من نفس المؤلف