الخميس ٣١ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٨
بقلم منير محمد خلف

قصيدة شيرين

إنّي أحبُّكِ
فاسمعي قلبي،
وصوتَ البلبل الآتي.
تجدّدُني ابتسامتُكِ الفراشةُ،
هل ستتركُ في يديَّ أصابعُ ا لذكرى
حماماتٍ لروحي..؟
كي أُسافرَ في ثيابِ العيدِ،
أو أحيا…
لأعشقَ في يديكِ بدايةَ الدّنيا،
وأرضاً لا تنامُ على سرير اليأسِ،
تترك فوق مصطبةٍ
بلاداً من ندى
مطراً من الضوء المصفّى
في شبابيك العنب.
وأحبّ هذا الكونَ
حين أحبُّ فيكِ يديكِ،
أعرفُ أنني أحيا
لأوقظَ هذه الدّنيا على فرحي الجديدْ،
وأُحبُّ فيك بدايتي ونهايتي
والأَصدقاءَ
ونغمة الفجر البعيدِ…
 
.. يداكِ مملكتي،
وباقاتٌ من الذكرى
يقدّمها الحبيبُ إلى الحبيبْ
يبكي..
ليقرأَ في تفاصيلِ الغيابِ
بدايةً مرسومةً
في دفتر الشمس الجديدَهْ.
"شيرينُ" صوتُ أنوثةٍ لا تنتهي
حُلُمٌ ونارٌ
والمصابيحُ الصغيرةُ في يديكِ
ترشّني بالعطرِ،
أركضُ نحو ضحكتكِ القتيلةِ
أرتدي مافيكِ من عُريٍ
وأفتحُ عند باب القلبِ
أزرارَ الأنوثةِ
واكتمالِ الأرضِ في جسدِ الخصوبةِ
والبلاد الضّائعَهْ.
 
شيرينُ!
شَعرُكِ أَلْفُ صاعقةٍ
تُكوِّمني على بعضي
الذي ضيَّعْتُهُ،
وشريطُ نرجسةٍ
مليءٌ بالطيور النائمَهْ
فجرٌ يمشِّطُ سنبلاتِ الروحِ
من غزوِ الجرادِ
 
يلفّني
بعباءةِ الوردِ الحمامَهْ
مافيكِ من صمتٍ يحاصرُني،
يُحيِّرني..
يُخربِطُ بسملاتي.
.. شعرُكِ المتروكَ
فوق غمامتين من الحنينِ
قصيدةُ الحلُمِ المقطّرِ
والظلالُ على يَدِيْ.
قمصانُكِ الأولى معلّقةٌ على ظمئي،
قرنفلةً،
وماءً من ذَهَبْ
ويَدِيْ كعصفورٍ
تشرِّدُهُ الشتاءاتُ الكثيرةُ والمريرةُ،
ينحني
لِيُزيلَ عن كتفيهِ بردَ الأرضِ.
..يفتحُ صوتَهُ
ويغوصُ في الفجرِ المحلِّقِ فوق تاجكِ،
يحتويهِ عناقُكِ العالي
ويرقدُ تحت ظلِّ الماءِ
تحرسُهُ عيونُكِ
والقصيدَهْ.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

كاتب من سورية - عضو اتحاد الكتاب ( عضو جمعية الشعر ) - يعمل مدرساً للغة العربية

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى