السبت ٢٢ آذار (مارس) ٢٠٠٨
بقلم نوزاد جعدان جعدان

هذا أنا فافهميني

أنا -1-

قبل أن تقرئي اسمعي .. عندما أسمع أغنية أسبح في فضاءها وأكره أن يعكر صفوها العجاج..

وشاحي أخضر صغير ولكني أحبه ولا أحبذ أن ألبس أو أستعير وشاح غيري ..حزني أبكم ضرير أما فرحي فهو رعد وبرق.. قلبي منفضة لأسرار الدخان .. سفينتي شراعها أبيض لا تبحر إلا في العواصف ,لا تخش الغرق إنما تخاف أن يدنس الوحل شراعها.. من عاداتي أنني أضع الكثير من حبيبات السكر في كوب الشاي ولكنه من الصعب أن يصير حلو المذاق ..كما أرغب دائما أن تسقى زهرتي بالماء فإن توقفت السقاية ستذبل وسأذبل معها..

أنا والخريف -2-

ستجدينني أحيانا عاصفة هوجاء وتارة نسيما لطيفا يداعب الجفون ..سترين أحيانا أحتسي قهوتي على شاطئ البحر والتي أفضلها باردة وأحيانا أركب الأمواج ..فتارة أمسك برقبة القلم وأحيانا أنا والقلم نمشي الهوينى والشفق من خلفنا..ستجدين قلمي يملأ ثغر الصفحة قبلا وأحيانا يغتصب الصفحة عنوة ..فأحيانا أبدو صحراء قاحلة بحاجة إلى ظل سحابة تقيها من الحرّ فكوني ذاك الظل وإن لم تستطيعي فلا تقتربي ,وقد تجدينني أرضا خصبة فكوني أول الحاصدين .. في أوقات أتلذذ بالتمدد على سرير من الأشواك فيطيب لي الألم وأحيانا أتألم من وردة .. أحيانا أكسر المرآة ومرات أستمتع بالنظر إليها ..فتارة أكون بدرا مكتملا وتارة هلالا منزويا على نفسه انتظر السحب لتخبئني ..ستجدينني أحيانا كفيفاً لا ترنو لي الغزالة وأحيانا مبصرا للأصيل على الرغم من حجب الغيوم له .. ستجدينني أموت ولعا باستقبال الشروق وأموت حرقة بوداع الغروب ..فمرات لا أعرف الطريق إلى غرفة نومي وأضيع في بيتي ومرات تجدينني أعرف كل المنافذ والطرق و الدروب.. سترين أحيانا كأس خمري تسكر من يرشفها و تارة سيجارتي تضيّق أنفاس من ينفثها ..

يتيم الصباحات -3-

أنا يتيم الصباحات ..ضمني الليل إلى ملجأ الساهرين..فغسل وجهه بكتاباتي ..وكحل عيوني بكحله ..ومشط شعره بقلمي ..باسطا دفتري فراشا ينام عليه.. فسطوري متعبة كالنهود المترهلة من حصاد السنين ..ومساءاتي تتوزع بينما صباحي أخرس ..كلماتي تبرق كالضوء المنعكس على أسقف الأسطح النحاسية .. والريح متشرد يتسول على نافذتي ..قبلّ الليل خدي فزغللت عيناي. فجلست تحت بريق النجوم وفكرت بالطيران ..صنعت أجنحة من ماء وحلقت .. لكن حبيبة الليل جمدت أجنحتي ..فأحببت كبريائها..وتدلهت بها..وتبدلت أغنياتي.. فأمسيت يتيم الصباحات ..وأيقنت أنني لا استطيع الطيران لكني استطيع الغناء ..

افهم..يني-4-

فهذا أنا عاقل تارة ومجنون أحيانا ومشاغب كثيرا ولكني سيء للحظة فقط.. فاعرفيني ثم تقبليني, وأهم شيء افهميني..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى