الثلاثاء ٣١ آب (أغسطس) ٢٠٠٤
بقلم رشدي الماضي

تهاليل للزمن الاتي ـ القسم الثاني

((درة)) شهادتنا

(الى روح الطفل الشهيد محمد جمال درة)

أُمَّ البيت

يا رحما يحتضن الديمومة

طريق النصر محطات

وجيفارا يَعرفُ خندقه

* *
جيفارا زرع رسالته

واليوم نعطيه "دُرتنا"

سقطْتَ في "الميدان" محمدنا

يا "مهرة" فرسان قوافلنا

سَقَطَتْ "درة" شهادتنا

لتملأ الدنيا صيحتنا

* * *
حُلوٌ طَعْمُ شهادتك

طيور الجنة تحملك

ونور "الحق" يظللك

* * *

الهي وسِّع مثواه

قافلة أخرى "تلقاه"

العهدَ العهدَ قطعناه

أن نحمي "البيت" ونرعاه

الفارس عاد

عُدت مع الشمس

راكبًا جواد الفجر

يا آخر فارس

بل! يا خاتم الفرسان

عدت مع الزير، وعنترة وأبي زيد الهلالي

ولم تَحْتَج لحصان طرواده

ولا لمعجزة البراق

عدت مكللا بالتين والزيتون

فلا "قيس" بيننا ولا "يمن"

بل أُمّة طال انتظارها لطائر الرعد

وها قد حطّ في أرض الوطن

أهلَ الكهف! أحبتي

يا قوافل العائدين الينا

من رحم الحلم، أناديكم

أن تعرِّجوا وتحضروا يوسف معكم

مياه البئر قد جفَّت

ونحن في سنواتنا السبع السمان

ولا تنسوا دير المجدلية

يوحنا على ضفاف النهر

يبارك القبَّة والحائط

وينتظر القيامة..

افتحي عيونك يا أورشليم

وانهضي

افتحي النوافذ وزيّني شوارعك العتيقة

السندباد عائد في رحم الصباح

عائد ليولد من جديد

نقوش من قاموس الصبر والإنتظار

نامت عيون الشمس

فتصدع وراء حدود الليل

شفق ونهار

* * *
لكنها عادت شهرزاد

تلوك حكاياها

ويجترها حتى الفجر

صبر وصبّار

* * *

مخدته عذراء

وقد تثاءب في رحم الليل

شهريار

* * *

معذرةً! سيّدي!

في بلاط الشهداء

قتلنا آخر أنبيائنا

وتقول لي بعد:

بأنك الواحد القهّار؟!

معك أيها السلطان

أدمنا على الصبر

واحترفنا صنع الإنتظار

* * *

انهضي من نومك

يا حبيبتي!!

بوابة أهل الكهف

مفتوحة... مفتوحة... مفتوحة

وقد "قامت"

من بين الأموات

طَيْرُ أبابيلنا المذبوحة

تهاليل للزمن الآتي

ايــمــــــــان

أناتك تزقزق

في داخلي، همسها يتدفق

صوتها عرس

ونبضها فرح الانتصار

يا لها طرحة تعدو

تطير وتحلّق

تحتها الصبح عريس

يَزفّهُ ألف شهريار وشهريار

صديق السجن

لم تعُد يا صديقي!!

لم تعُد بعد مطوّقتُكَ الينا

لم تعُد وقد طال الانتظار

* * *

انتظارنا يا صاحبي!!

مساؤه ثقيل

وهمّه طويل

وطعمهُ لوعة

وفضاؤه حصار

* * *

نوح!! أنت تسكن الذاكرة

ألم ترها فوقنا هذا المساء؟!

* * *

هات معك عصاك

هاتها ومدّها دربا عَبْرَ الرياح

طير الأبابيل عادت تحلّق

والفُلك مكسور الجناح

عــــام الفيــــل

في البيت هند

انزرعت في صحن الدار

* * *

أسمعك!! أسمعك شيطاني

من وادي عبقر

أتقول حمزاي سيقوم؟!

معذرة شيطاني

حمزاي قد قام

* * *
قام يتناسل حجارةَ سجّيلٍ أبديّة

فعام الفيل يا هند

موعد لطيور الحرية

بيضـــة الديـــك

فرعون آمن وناداه

فرعون خشي "سبعاه"

* * *

يوسف!! أنت أنت تسمعنا

مخاص رؤياك خبّرنا

الصبح ديك يسكننا

* * *

اشتدّ الوجع يا ربع

الفرحَ الفرحَ يا جمع

الآن الديك أَلْقاها

ووطن العودة سماها

وجعي الجديد

أحلامهم مرايا تحطمت

حياتهم زمن توقّف

لا بل... زمن قد ضاع

* * *

بيوتهم عنوانهم

دربنا اليها... يا أصدقائي

دمار وانقطاع

* * *

ماضينا يا هذا!

يوم دفنّاه

وذكرى لن تعود

كلماتنا أوطاننا

حروفها مشاعل

تشدهم اليها....

رجوعًا يقاتل

كلماتنا بيوتنا

تكره الحصار

وترفض عنترة فارسًا

يَبكي عبلةَ والديار

* * *

كوسوفو يا وحعي الجديد

كفكفي هذي الدموع

كوسوفو يا أُمَّ الجراح

والهَمِّ الوحيد

* * *

أرحامنا أرضنا

تحمل القدر الآخر

تحمل النور

والفجر التليد...

المجدلية والبراق وأطفال العبور

فقدتْ مراكبي اتجاه الريح

واضعتُ معها البوصلة

فعشقتك.. نعم عشقتك

يا غودو

ومعا أدمنا

حب الإنتظار

* * *

السندباد مرَّ بنا

وَبُراقةُ أتعبه السفر

* * *

لم تبق لنا

الا أمّ المبعدين

بل أم المنافي

لم تَبقي لنا

إلا أنتِ

أيتها المجدلية

* * *

في أرض راجميك

لم يبق أيُّ حجر

حتى "رخام"

"الشهداء" يبس

"وبلاطه" أيضا تكسر

* * *

فأعيريني يا ابنةَ عمورية

وامُعْتَصماك

نعم أعيريني هذا النداء

لأبعث من جديد "بلاطنا"

وأفتح بوابةً للعبور

* * *

الزمن الآتي لنا

الزمن الآتي لنا

ولو غابت الشمس

وتأَخرَّ الفجر.. وعلا

صوت الليالي

لأني أراكم.. على ظهر

البُراق أراكم

قوافلَ الأطفال..

هزيع أحلامي الأخير

وبعدك حتى اليوم، يا حلمي

أنت الميناء وأنت الحقيبة

وأنا أرفض معاشرتك

مع أنَّك سِتّ موانىء الدنيا

ورصيفك أطول جديلة

* * *
بلغت اليوبيل يا حلمي!!

بَلَغْتَهُ وأنا أردد

الصبر، الصبر صغاري

أنا ما زلت أرسم

تضاريس بيتي

وأفتش مع غودو

عن خاتمة لإنتظاري

* * *

الوطن الحلم

يا هاتيك الطفولة

هذا اليوم هجرناه

نحنُ لم نَعُد نُجيدُ

صُنْعَ ملامحِهِ

في سيرة عنترة

وقصص أبي زيد الهلالي

* * *

تاريخك الآن يا حلمي

هو الرحم وهو البيت

وهو الولادة

ولادة عنواننا من جديد

فالمطر الآتي ليس سرابًا

لأنه قدري

ونصري الأكيد الأكيد

اعتذار من شاعرنا المتنبي

هَرَمَ البَيان

لمس القصيد معك

سقفَ القِمم

من حقِّ جرْحك

النازف، حروفًا عالية

ان يتقدّم "الانتفاضة"

من حَقِّهِ أن يعتصم

أمام ماخور عورة

ترفض أن تشيخ وتَهْرم

نعم يا شاعري!!

من حقّه كذلك أن ينتقم

ويؤرق تلك "الجاهلية" فينا

لتعود.. لتعود تحتلنا..

"شقيقة لارم"

أنا المبلغ يا كاهني!!

سجل أمامك اعترافي

"رضانا" عن "جرحك" مستمر

ونحن كرسناه شبقًا

وشهوةً بهيمية

عفوًا!! صوتك الوحدوي

وأنت يا شاعري!!

أردته "فينيقنا المنبّه"

في زمن التشظي

صوتك هذا

اسمه اليوم عندنا:

تشرذم وانشطار

وبيداؤنا لم تعد كبيدائك

خيلا وليلا وسجال

"وسيوف الله" باتت تنكرنا

وصدورنا لم يعد يأوي اليها:

"تكسّر النصال

على النصال"

ونحن هنا

رسمنا لنا "ميدانًا للوغى"

لنصطاد

في "سقط الغبار"

نعم يا شاعري

فوقنا رؤوس قد أينعت

أينعت "عنينًا" زَيَّنَتْهُ بالعمامة

لكنها يا سيدي تعلّمت

تعلّمت واتقنت حرفة النعامة

معذرة!! معذرة يا "عرس"

الكلمات

قلمنا اليوم سندباد

وقرطاسه مراكب

لكن "أدونيسكم" يعصر

أزمنة اللغات

يعصرها ليعود لنا

بالجديد الجديد

في "دنيا الأبجديات"

((درة)) شهادتنا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى