الجمعة ١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٤
بقلم عبد الوهاب القطب

ما زال العراق ينزف

أَدَمْعـكَ سبَّبتـهُ الذكريـاتُ
أَمِ المُبكيكَ دجلـةُ والفـراتُ
وسكينٌ مشت في عمق نفسي
أَمِ الدمُ في العراق لـه قنـاةُ
ومازجَ أدْمُعي مِلحٌ وصـابٌ
أمِ الفـمُ عوَّدَتـهُ التَّجْرُبـاتُ
بَكيتكَ يا عـراقُ بكـا ذبيـحٍ
بخنجرِ أهلـه طَعَـن الغُـزاةُ
بَكيتُكَ والفؤادُ دمـى لشعـبٍ
اَبِـيٍّ بالأصالـةِ لا يُـفـاتُ
أتدمى يا عراقُ وفيك تُسبـى
نسـاءٌ مُسلمـاتٌ مُحصنـاتُ
أتؤكلُ يا عـراقُ ولا مُغيـثٌ
وتنهشكَ الكـلابُ الجائعـاتُ
ويقضي فيك طفلٌ مات جوعا
وابطُنُهـم ضخـامٌ مُتخمـاتُ
أيُحسَبُ مسلماً مَنْ بات بطْراً
وجيرانٌ له في الجوع باتـوا
وتصـرخُ طفلـةٌ وتـئـنُّ أمٌّ
وَتندِبُ حظهـا بأسـىً فتـاةُ
أتُبنى للصليب قُصـورُ عـارٍ
وتُهدمُ في العراق المئذنـاتُ
فَأرْحِمْ بالذي طلـب المنايـا
وتأبـى أن تُفارقَـهُ الحيـاةُ
فوا أسفا على مَُضَرٍ وَطـيْءٍ
رجولتَهـم اماتوهـا وماتـوا
عراقُ لَأنتَ في الاقدام نـارٌ
على عَلَمٍ وشيمتـك الثبـاتُ
فإنـكَ لا تلـيـن لِمُسْتـبـدٍ
وترفضُ أن يعيثَ بك الطُّغاةُ
فكم زحفت عليك جيوشُ غزوٍ
فلاقتهـا الهزيمـةُ والممـاتُ
سَتندمُ يا ابنَ بوشٍ وابنَ شُؤمٍ
وتخذلك الأمانـي الكاذبـاتُ
فإنَّ الظلـمَ مرتعُـهُ وخيـم
ٌوإن الحـقَّ مرتعُـهُ الحيـاةُ
فما دامتْ لأهل الظلـمِ ريـحٌ
ولا ضاعتْ لِمظلـومٍ شكـاةُ

مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى