الاثنين ١٤ تموز (يوليو) ٢٠٠٨
بقلم نوزاد جعدان جعدان

ابتسم فهذه هي الحياة !

آمالنا كضوء خافت في ليل حالك

ترنو من وراء نافذة مسافر ولهان

لا تخاف الضحى

إنما تهاب انقطاع الكهرباء..

*

أعمالنا نخلد بها الحجارة

والصخور والكرتون..

*

أهدافنا طويلة تمحوها الرياح

كما تزيل خيوط الدخان..

*

عمرنا يذوب كقطع الجليد

قلما تذوبه الشمس

وما أكثر ذوبانه بالنيران..

*

قدرنا مرآة مكسورة إلى مئات القطع

*

سعادتنا بيت من أوراق الشجر

جففه نيران السنين

*

مصيرنا بيت تحت البحر

وظل الغروب قبتنا

*

عشقنا سفينة شراعية

تشق طريقها في عباب الرمل

*

ذكرياتنا قلعة رملية

تمحوها رياح الزمان

*

طريقنا ملتوي جباله عالية

ومعبد بالصبار

لكننا حفيان


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى