الأربعاء ٤ شباط (فبراير) ٢٠٠٩
بقلم إباء اسماعيل

لوحات للثلج العاشق

للزائر الغريب،
المتوّج بالبياض والحُبّ
أفتحُ نوافذ الحياةْ!...
للثلج الذي يطفحُ بالألوانِ
والطفولةِ
يرسمُ لوحاته البيضاء،
على القمم
والقلوبِ العاشقة!...
 
* ** **
الأطفال يلهونَ بإهرامات الثلج
يصنعون أحصنةً بيضاءَ
يمتطونها
ويرحلونْ!
 
* ** **
أحبّ الثلجُ امرأةً ترابية
تداخلا ...
فصارا طيناً
وهبطا إلى وجودهما الإنسانيّ
الأبهى!
 
* ** **
الطفلةُ القادمة،
من بلاد الشمس
تجلسُ في حضنِ الثلج
يلفّها بجناحيهِ البيضاوين
ويطيرُ بها بعيداً!...
 
* ** **
فراشاتٌ ثلجيّة،
تناثرُ على نافذتي المُشْرعة ...
مددت كفي ّلتستريح عليهما
فذابت في حنان ِ
كفي ّ
الدافئتين!...
 
* ** **
جلس الثلج،
على شرفة القصيدة
فتوهَّجَ بلون الشفق
وأزهرت القصيدة!...
 
* ** **
الثلج ...
بلونه
وشكله
ورائحته
يا الله ...،
كم يشبه روحك
التي تتوق للطيرانْ؟
 
* ** **
نام الثلجُ طويلا،
على السهول
والمرتفعات
ورؤوس الأشجار الجرداءْ
وذات يوم
استيقظ ربيعا ًأخّاذاً!...
 
* ** **
أحب ّالثلج امرأة ًناريّة
أغرتْه بجسدها الملتهب،
وروحها الوّهاجة
وحين تعانقا
سطع الثلج بنار شفيفةٍ
والمرأة طارت ْ،
في غابة ٍثلجية ٍساحرة ْ !...
 
* ** **
طرق الثلج كثيراً،
على النوافذ
والأبواب
وتشاجر مع الأقفال والأقنعة ....
ولم تزل بقاياه الممزّقة،
على رؤوس الجبال
تخليداً
لذكرى معركة الحياة!...
 
* ** **
أحب ّالثلج امرأة ًمائية
فغرق في مياهها
وصارا شلالاً دافئاً
من الحب ّ!..

مشاركة منتدى

  • هطل الثلج على قلبي فذاب من مطر حان من دمعي تسلقت كل الجبال إلا جبلا فأبدلته بشعري فخاطبني الجبل مشفقا كفالك مشقة في العشق وكيف للجبال ملتقى إن كنت تنكرني فمات جسدي وبائت روحي طليقة في اﻷفق فكان مسكنها منديلا من طيب ثرى بلدي ﻷمسح به جسدي ﻷعود حيا في شوارعه أمشي على جدرانه أبكي وأشكي من ليل منع نهاري بأن يبقى فكنت عندها نورا فيك يا قمري

  • من أين أنت يا إباء إسماعيل

  • ففي بلاد وفوقها أنا من علا سلاميا من سمائها إلى من بدا الشعر بحر والعليم لي منبعا نبع من النور لي فهل لكم أمثلا هل فارق القلب نور وجهها هل مضى أم غاب كي يشرق صبحا يكو دائما إني أراه الماء كيف أن غادرا قلبا يكو كالحياة دونه ميتا ليا من الهجر قلبا يأكله اﻷسى فكلما ذاق منك كن لها أشوقا فكل بحر بحبي يا شذا يغرقوا وكل نبع للبحور في فؤاديا ما حل في الكون ليلا كان كشعرها إن بان كاد البدر أن يكو أجملا

  • كنت أرى حياتي غمامة وإني أراها اﻷن مطر كانت بوجهي خريف خريف لكن أخيرا ربيعي انتصر كفاك شعوري تكتب حزني فإنه وربي بقلبي اندثر كفاك شعوري تكتب همي فإنه وربي كدمع انهمر فشكرا إليك إليك ربي فشكرا إليك رب البشر

  • من القائل ففي بلاد وفوقها أديب علا. القائل هو الشاعر السوري محمد نهاد العرق وله رواية أخرى تقول في هذا البيت ففي بلاد وفوقها أنا من علا سلاميا وإلى أخره

  • ما عن قصائدي هل تستباح أم تقرع جرس
    السامعين النخب

  • كيف يمكنني أن أنشر قصائدي أكملها على مواقع الإنترنيت أكملها وتكون موثقة بالمطلق

  • ينام جسدي ويبقى قلبي مستيقظا يهجي اسمك وروحي جالسة على نافذة أحلامي تنظر إليك يا قمري أصبحت كالبركان أنفجر من كثرة الحرمان ومن ثم أصبحت بسماء أعبر عن ذاتي ببرق ورعد وعواصف وأمطار من المئسات واﻷن وبشهب أتساقط من الحزن والإنكسار وبباشق قررت أن أطير في الفضاء فكنت فريسة لإمرءة كالقمر وبوهجي نورها أبعدت عني الهم والظماء وبهجرها والفراق فجئة تحول النور إلى دجى حالك فأهلكني من مأواي أراك يا قمري شطرا فمتى العودة ومتى الإكتمال 

  • رهف في غابات الحياة متناثرة إلى حين وفي الخيال أبعاد في الإحساس والحنين كالطير تطيرين وتحتك بركان من اﻷلم وبحر من اﻷنينن لا تعلمين على أي شط سترسين وأنت أنت تتخيلين خلفك وحوش وأمامك بروج فأنت أنت من تختارين هم من ذكرياتك جبل فجعليه رملا ستنجحين أناس كلامهم كلاما وطعناتهم في قلوبهم لا تبالي وإلا ستنهارين الحياة مستمرة إلى حين وما بعد الفراق لقاء إلى من تشتاقين

  • فخرجت إلى الجبل أمشي فكلما تقدمت في الخطى أرى نفسي في قعر من وادي هطل الثلج على قلبي فذاب من مطر كان من دمعي تسلقت كل الجبال إلا جبلا فأبدلته بشعري فخاطبني الجبل مشفقا كفاك مشقة في العشق وكيف للجبال ملتقى قال إن كنت تنكرني فمات جسدي وبائت روحي طليقة في اﻷفق فكان مسكنها منديلا من طيب ثرى وطني ﻷمسح به جسدي ﻷعود حيا في شوارعه أمشي على جدرانه أبكي وأشكي من ليل منع نهاري بأن يبقى فكنت عندها نورا فيك يا قمري

  • التبغ نار من الصدر يلتهمو كأنما الصدر مرعا بات منقرضا والصدر إن كان بدر في بشاشته لصار كالصبح خلف الليل مستترا والحزن إن قال دخن أنجلي أبدا ويصبح الهم كاﻷمطار منهمرا عن قلبك اليائس المحزون أزمنة أو كالدخان الذي في الريح مندثرا فلا تبالي لما يقول واختصرا إن الكلام المقيت يقتل العبرا فالتبغ سم لك الشفاء إن هجر والهجر صعب لكن بربك اصطبرا

  • جفناها كجناحي فراشة تغمضهم كالبرعم وتفتحهم كزهور الغابة عيناها وقلبي ما زالا تسقيه ليكون الباقة والزهر يعطي للنبض صورة على شكل غمامة مبناها ماء وكنوز مبناها روح في قناعة وتقول محياك قصير ستعيش يوما في ساعة تذكرني فيها وأكون نائمة في عصر خرافة عيناها وقلبي ما زالا حبيبان إلى تلك الساعة والعشق بعد سيغنى من فم بلبل في الساحة أو على سطح إمبراطورية عشق تتلوه الدنيا في مغارة عيناها وقلبي ما زالا يطيران إلى تلك الساعة

  • التبغ نار من الصدر يلتهمو كأنما الصدر مرعى بات منقرضا والوجه إن كان بدرا في بشاشته لصار كالصبح خلف الليل مستترا

  • القائل محمد نهاد العرق هطل الثلج على قلبي فذاب من مطر كان من دمعي تسلقت كل الجبال إلا جبلا فأبدلته بشعري فخاطبني الجبل مشفقا كفاك مشقة في العشق

  • من القائل هطل الثلج على قلبي فذاب من مطر كان من دمعي تسلقت كل الجبال إلا جبلا فأبدلته بشعري فخاطبني الجبل مشفقا كفاك مشقة في العشق القائل هو الشاعر السوري محمد نهاد العرق تلكلخ ريف حمص

  • لتمسح به جسدي ليعود حيا في شوارعه يمشي على جدرانه يبكي ويشكي من ليل منع نهاري بأن يبقى فكنت عندها نورا فيك يا قمري

  • عنوان القصيدة لا ظلام بلا نور ..رسمت وجه التي أهوى وما عرفت في القلب أن المحب خبأ الصورا أخبئ الحب في روحي وأجعله نورا يضاهي لك العمر الذي ظهرا دنياك تفنى فنبدوا مثل أغنية على صفاء السماء نمتطي القمرا يعشش الحزن في قلبي وأوردتي نار كنار أراه اليوم بي انتشرا كأن نهرا من اﻷحزان سيدتي جرى بيا سائلا عن نفسيا القدرا ما شكلها قائلا إن جاء حاملها يعلم الطير كيف الحب إن سحرا يعلم الطير أنغاما مطرزة لا مثلها جاء بل هو الذي ابتكرا يقول في الدهر أقوالا فإن ظلما فلا ظلاما بلا نور وإن كثرا التبغ نار من الصدر يلتهم كأنما الصدر مرعى بات منقرضا والوجه إن كان بدرا في بشاشته لصار كالصبح خلف الليل مستترا والحزن إن قال دخن أنجلي أبدا ويصبح الهم كاﻷمطار منهمرا عن قلبك اليأس المحزون أزمنة أو كالدخان الذي في الريح مندثرا فلا تبالي لما يقول واختصرا إن الكلام المقيت يقتل العبرا فالتبغ سم لك الشفاء إن هجرا والهجر صعب لكن بربك اصطبرا

  • رسمت وجه التي أهوى وما عرفت في القلب أن المحب خبأ الصورا أخبئ الحب في روحي وأجعله نورا يضاهي لك العمرا الذي ظهرا دنياك تفنى فنبدوا مثل أغنية على صفاء السماء نمتطي القمرا يعشش الحزن في قلبي وأوردتي نار كنار أراه اليوم بي انتشرا كأن نهرا من اﻷحزان سيدتي يجري بيا سائلا عن نفسيا القدرا ما شكلها قائلا إن جاء حاملها يعلم الطير كيف الحب إن سحرا يعلم الطير أنغاما مطرزة لا مثلها جاء بل هو الذي ابتكرا يقول في الدهر أقوالا فإن ظلما فلا ظلاما بلا نور وإن كثرا التبغ نار من الصدر يلتهم كأنما الصدر مرعى بات منقرضا والوجه إن كان بدرا في بشاشته لصار كالصبح خلف الليل مستترا والحزن إن قال دخن أنجلي أبدا ويصبح الهم كاﻷمطار منهمرا عن قلبك اليأس المحزون أزمنة أو كالدخان الذي في الريح مندثرا فلا تبالي لما يقول واختصرا إن الكلام المقيت يقتل العبرا فالتبغ سم لك الشفاء إن هجر والهجر صعب لكن بربك اصطبرا

  • هذه قصائدي كيف يمكن لي جمعها في ديوان على الإنترنت

  • قصيدتي بعنوان . في الغربة .. غربتي بها كان لي تبغ من الحزن أدخنه أنا كنت بأنفاس من التعب وألهث كأنني راكض من المنفى إلى بلدي أنام كنت كي أحلم بتلكلخ على القمري هي قمر بل أجمل لنا جنة إلى اﻷبد بك يا ليل كم زرت روحي بدار كالورد خرافات هنا أحيا كما اﻷموت في العيش

  • قال الدمع إكتبني كفاني أعيش بمعتقلي أنا من قلبك مخلوق ورمشيك لك ريشا لتنقشني أنا من حبك عبدا مغتسلا بأنهار من الحزن أنا في النور لي ظلمة وكل الناس تعرفني بأكبال هوى عشته أنت كفى تكبلني

  • والتبغ داء وداء التبغ يخنقني يداه كالقبر ضاقت ضاء فانكسرا صدري بنار التي هبت وما انطفئت إلا بعزم سقاه الله فانتصرا فالتبغ سم لك الشفاء إن هجر والهجر صعب لكن بربك اصطبرا أخبئ الحب في روحي وأجعله نورا يضاهي لك العمر الذي ظهرا أراك يا ماء عيني نبضة طرقت باب الخيال الذي ما إن رأى انبهرا وجها يضيئ الدجى نورا كأن به للنور نبعا سقى اﻷرجاء مبتدرا........ تكملة للقصيدة السابقة.

  • حبيبتي إن جرت تجري على مهل والنبض في القلب كالصاروخ منفجرا يضيق قلبي بنبض كنت أجهله من أين يأتي إلي إن بدت ظهرا إن حدثتني أروح طائرا طربا من صوتها العذب ما إن ذاق ما صبرا سبحان ربي أرى لها ملائكة تطوف كالنجم حول البدر معتمرا .... أيضا تابعة لقصيدة لا ظلام بلا نور في المقدمة الغزلية

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى