الثلاثاء ١ آذار (مارس) ٢٠٠٥
بقلم أحمد رجب

سنين الشوق

سنين الشوق

يا سنين الشوق مسيرها تروق وتصفالنا
يا سنين الشوق ليالى الحب جايالنا
ح يروق الحال . . . ننسى الترحال
ويجينا الماضى يستغرب لأحوالنا

ياليالى الغربه بتعاند بقالها سنين
والعمر بيجرى ويسابق سنين جايين
وحنعمل ايه . . . . حنمانع ليه
ودا حال الدنيا حوالينا ماهوش حالنا

ياليالى بدمعنا والله شربنا الكاس
وحاكينا التوهه وياكى لكل الناس
وبقالنا سنين. . . متشوقين
بنسامح مهما فى الغربه بيجرالنا

اللى ابتدا أظلم

مابقاش خلاص ينفع بعدك اكيد ارحم
والخاين الغدار لازم فى يوم يندم
مابقاش رجوع تانى انتى اللى بايعانى
انتى ابتديتى النار و اللى ابتدا أظلم

سنين وانا عايش وكإنى مش عايش
باتمنى اكون موهوم باتمنىاكون باحلم
منسيتش حبك يوم ورضيت ابات مظلوم
علشان ماجيش انهار زيك فى يوم واندم

سنين ح قضيها مالكيش وجود فيها
مالكيش فى بكرة مكان وربنا الأعلم
يحرم عليا كلام يحرم عليا سلام
يحرم عليا رجوع أو قلب يستحرم

آخر سلام

اخر سلام عليا جايلك مادد اديه
يمكن قلبك بيضحك ولا بيكدب عليا
لا ح ترجاك شويه ولا اقولك حس بيا
ولا كنت فلحظه آسف انك بتضحى بيا

انا مش ندمان عليك انا بندم ع اللى كان
كانت صورتى ف عنيك اغلى واقرب مكان
انا اخلصت ف هواك وتعبت كتير معاك
وحاربت الخوف عشانك وماحستش بأمان

انا عشت معاك سنين ماقدرتش اعدهم
ح انساهم من حياتى وح انساك زيهم
زى ما فيه اللى خان ما اكيد فيه الأمان
اللى ينسينى نارك وسنين صدقتهم


مشاركة منتدى

  • بسم الله ماشاء الله

    كلمات فى منتهى الروعة
    اشكر إدارة الموقع
    على هذا الجهد المبذول
    والى الأمام دائما
    لكى تصل الأغنية العربية
    الى المستوى المرجو

    عرض مباشر : شكرا لإدارة الموقع

  • هذه الكلمات مثال حى

    على انه لايزال هناك من يحترم الكلمة

    ويحترم الوزن والقافية

    فضلا عن مايسمونه ( الشعر الحر الحديث )

    اشكر لك استاذ احمد

    وإدارة هذا الموقع المرجع

  • واني لي احبتا في القلب موطنهم بسويداءه سكنوا في غير مواطنو
    قطعوا الفوءاداوصلا اوصلا مجزاء والليل الطويل يسدي باستاره مثقلا.
    هموم واوجاع واوهام وامال وتاملا. جلست على طريق الشوق متاءملا.
    ًاعد النجوم وطريق القمر قد تبدلا. ً اصبح كالعرجون القديم وضوءه افل.
    وبنات نعش اسامرهن كل ليله لنومهن. ونجمة الصبح تسقيني كاس المنوني
    اختفى البدر والليل اضلم والدرب اسودا . وصوت البلابل تصدح بالاذن كالحلمى
    ماعدت اسمع صوتهما والقلب لايحتملا. والدمع يجري في الماءقي خلستا مسربلا.
    والدهر قد حنى الظهر ونال منه ماءربا. والخطا تثاقلت نقلها ولي فوق الطريق دبيب.
    ًوعجوز تمنى ان يرجع شبابه يوما لحسابه وقد يبس الجنبان واحدودب الظهر
    ًيروح الى الطبيب يبغي شبابه عبثاً. وهل يصلح الطبيب ما افسدهو الدهر.
    والطبيب يدواي المريض اذاشكا الماً. ومن يداوي الطبيب وجرح قلبه مندملا. ً

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى