السبت ١٦ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٠
بقلم عبد الهادي الخلاقي

القراءة ثقافة الطفل المفقودة

أصبح الاهتمام بالطفل في الدول المتقدمة يحتل مركز الأولوية من الخطط والبرامج والاهتمامات على كل المستويات الوطنية وأخذت تعنى عناية فائقة بتعليم الأطفال وتثقيفهم وتربيتهم من النواحي الصحية والنفسية والثقافية والاجتماعية والعقلية وخطط الإنماء
وقد جاء الاهتمام نتيجة إيمانهم بأن العناية بالطفل هي عناية بالإنسان والمستقبل ويلعب الجانب الثقافي الدور الطبيعي في تحقيق الطموح نحو الغد المشرق وإذا كانت الثقافة هي الحصيلة المشتركة من الدين واللغة والمعرفة والتراث والقيم والتقاليد والأخلاق والتاريخ والوجدان ومعايير العقل والسلوك وغيرها.

أما نحن في مجتمعاتنا العربية فقد أُهمل الطفل ثقافياً بحيث ترك الأباء اهتمامهم بثقافة أبنائهم وتنميتها والاهتمام بها مما جعل ثقافة الطفل ضحلة تفتقر إلى المعلومة الهادفة التي تنمي عقله وتدفع به إلى السعي في طلب العلم والمعرفة، وهذه المشكلة ليس المسئول عنها الأطفال ولكن الأباء والأمهات الذين يحرصون على المظهر الخارجي لأبنائهم من لباس واقتناء الهواتف النقالة والألعاب الباهظة الثمن ومتابعة قصات الشعر الغريبة والعجيبة والذهاب بهم إلى دور السينما والأماكن الترفيهية وغيرها، ولكن قليل ممن تجدهم يحرصون بأن يصطحبوا أبنائهم في جولة تعريفية عن تراثنا وتاريخنا أو يعرفوا أبنائهم بعادات وتقاليد عربية أو إسلامية اندثرت وقليلون هم الذين يشجعون أبنائه في الذهاب إلى المكتبات وقراءة الكتب أو القصص بل تجد بعض الأمهات (تتخلص من الكتب المتواجدة في المنزل بحجة أن هذه أوراق لا تنفع ولا تغني من جوع وليس لوجودها أهمية في المنزل بل تأخذ حيزاً في المنزل دون فائدة) فإن كان الكتاب عديم الفائدة فأين الفائدة إذن وما يربي العقول وينيرها ويكسب الثقافات غير الكتب ؟! الم يطلقوا على الكتاب خير جليس؟! لماذا نُهمل فائدة القراءة وأثرها على تربية أبنائنا، إن أول آية نزلت على رسولنا الكريم تحث على القراءة قال تعالى: (أقرا باسم ربك الذي خلق) والآيات كثيرة تحث على طلب العلم والسعي في تحصيله قال تعالى: (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون)، إن التقدم الذي حققه الغرب لم يأت من فراغ وإنما جاء نتيجة جهد واطلاع على جميع الثقافات القديمة والحديثة واطلاعهم الدائم وحبهم للقراءة وذلك من إيمانهم بأن القراءة مفتاح المعرفة والنجاح.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى