السبت ٥ حزيران (يونيو) ٢٠١٠
بقلم بروانة قنبري

الحبّ الإلهی، ووصول الإنسان العارف إلی الحبّ الغائي والنهائي

الكاتبة بروانة: خريجة جامعة آزاد الإسلامية في کرج

‎الملخّص: إنّ الحبّ الحقيقی يعطی الإنسانَ، الايمانَ الذی يحوّل کمّية الحياة وکیفیّتها، وهذا الإنسان المحبّ یری الحلاوةَ فی الحال ولایری الحیاةَ دون العشق والحبّ.

یری القارئ فی هذا النصّ، المضاهات والمشابهات الفکریّة فی أشعار وتأمّلات الشعراء حول الحبّ والغرام.
یقول هولاء الشعراء: إنّ العشق والحبّ الحقیقی یبقی ویدوم فی قلوب العاشقین للأبد، وإظهار الحبّ والغرام یجب أن یکون للمعشوق الحقیقی والدائمی وبعد اختیار هذا الموجود الأصلی والخالد یصلون إلی أرفع المقام والمرتبة. ونری فی أشعارهم إنّ قلوب المحبّین حافلةٌ بنار الحبّ والغرام ولوصولهم إلی المعشوق الحقیقی یحترقون دون إظهار الشکایة من البلایا والمصائب ویسلکون طریقهم بالرضا والسرور، ولایخافون من القتیل والموت ویزداد شوقهم فی القتل الإلهی أکثروأکثر (الموت الاختیاری)، وحتّی یتحمّلون الذلالة والحقارة، وفقط لایریدون ابتعاد واعراض المعشوق الحقیقی أبداً. وأیضاً الشعراء یقولون: إنّ العاشق بعد دُخوله فی طریق الحبّ لایصل بالهدود والهمود أبداً، بل سیقع فی العُرضة للبلایا والمحن للأبد، لکن مع هذه التفاصیل، المشقّات والأحزان أمام عیونه عذبةٌ ومثیرة ویسلک طریقه دون التأمّل علی عواقبه ودون الاهتمام إلی لومة اللائمین ووعظ الواعظین، وهذه الأشخاص (العاتبین) لایستطیعون إدراک الحبّ الحقیقی والدائمی والوقوف علی کنه حقیقة العشق.

ویقول هؤلاء الشعراء أیضاً، العشّاق الصادقین لإدراک الأسرار الإلهیّة والغیبیّة لایستخدمون العقلَ الجزئی، لأنّ هذا یؤدّی إلی عدم درک المعنا الحقیقی للعشق الرفیع والبارز.
ویقولون: إنّ العاشق الصادق بعد إظهار صداقته وابراز آصرة عشقه الحقیقیّة والنهائیّة، علی وجه الیقین تتمّ الخطوة الثانیّة وأیضأ ابراز المحبّة من جانب المعشوق الحقیقی: مَن کان لله، کان ا... له.
الکلمات الدلیلیّة : الهمود، الشّائبات، المُشید، تفَجَّع، التضحیّة، الوسامة، الهیام.

المقدّمة :

کما نعلم إنّ کلّ العشّاق الصادقین وکلّ الشعراء المحبّین والعرفاء الکاملین وأیضاً العبّاد والزهّاد الحقیقین یستهلّون الحضرة الإلهیّة من صمیم قلبهم، ودون أیّ التظاهر والتکلیف یسلکون طریقهم بنوعٍ ویحظّون من حلاوة حضور ربّهم فی أیّ مکانٍ.

وأیضاً نری إنّ المتأخّرین حتّی بعد انقضاء القرون المتوالیّة، یحظّون ویتنعّمون بالنفحات الحارّة والمجذوبة للشعراء الکاملین کمولانا وابن الفارض والحافظ و...، ویسلکون الطریق المعنویّة والباطنیّة ویؤثّر أشعارهم علی روحهم وجسمهم، وهؤلاء الشعراء قدربّوا التلامیذ والمریدین الصالحین والسليمین وقد نصحوا وهدوا کثیراً من المتحیّرین.
وفقاً لعقیدة العرفاء والصوفیین إنّ بناء العالم والکون قائمٌ علی الحبّ والعشق ویرتبط نشاط وفاعلیّة الکائنات من جانب العشق والغرام، فعلینا أن نتفحّص الکمال الحقیقی والأصلی فی العشق والحبّ.

لولم یکن الحبّ والعشق موجوداً، بالطبع لانری وجوداً للرقی والحرکیّة أبداً، لأنّ الإنسان یتحرّک بالعشق ویتجسّس ویبادر بالعمل، یقترح ویفکّر ویبادر بالنظر وفی نهایة الکلام ... هویتبلور.

کما نعلم إنّ بین أفکار المتفلسفین وبین أفکار العرفاء یوجد فرقٌ اساسیٌ. لِأنّ المتفلسف یفهم العالَمَ بعقله، ولکن العارف یرید أن یقف ویشاهد کنه حقیقة ذات أقدس ربّه بالمجاهدة والتهذیب والعزم والکفاحة وایمانه الحقیقی، بالطبع یعتبر العقل والعلم الشجرین الذَین ثمرتهما هوالعرفان الحقیقی ویحظّ الإنسان ویکون عاشقاً فیدرک العشق الحقیقی. کما یدرک مولانا وابن الفارض والحافظ و... هذا العشق الدائمی والأصلی ویتلقّی أشعارهم فی المستوی المعنوی والعرفانی.

یلیقُ بالذکر إنّ مطلع أیّ عملٍ وسببه، فی الواقع یرتبط بالحبّ والعشق، کما سبب خلقة عالم الوجود کان من الحبّ : اوّل ما خلق ا... المحبّة.

حیث أنّ قد قال سماحة الحقّ : لقد خلقنا الإنسان فی أحسن تقویمٍ، إذن واجبٌ علی الإنسان أن یتحرّک إلی الأکملیّة والمطلوبیّة وأیضاً إلی المعرفة علی نفسه وهذه الحرکیّة تؤدّی إلی معرفة الحقّ : مَن عرف نفسه فقد عرف ربّه. واِن لم یرتبط هذا الوقوف، إلی وقوف الشهوات الحیوانیّة، علی وجه الیقین یعدّ من الفضائل الإنسانیّة، وإحدی الفضائل هوالوصول إلی الفناء الإلهیّة کلیّاً ولا یشتمل الی أحدٍ إلّا للأشخاص الذین یکونون محبّین حقیقیین.
إذن مفهوم الحبّ، هوالطلب والاستدعاء المحض خالصاً وصمیماً وأیضاً بریّاً من جمیع الکدورات والشائبات الذی بعد استقراره فی القلب والأعضاء وأحشاء وجودی البشر یسمّی هوالعشق.

ینقسم الحبّ الإلهی إلی نوعین :
1- الحبّ العامّ

2- الحبّ الخاصّ

1- الحبّ العامّ هوالحبّ الذی بواسطته قد خلق ا... سبحانه وتعالی العالم من العدم لإلمام وتعرّف علی ساحة الوجود وأیضاً تعریف للکائنات، کما یقول سماحة الحقّ فی الحدیث القدسی هکذا :
کنتُ کنزاً مخفیاً فاحببتُ أن أعرف فخلقتُ الخلق لكی أعرف.

2- الحبّ الخاصّ الذی یتوفّر من کیفیّة ارتباط العبد مع المعبود، أی هوالحبّ الذی یوجد من عبودیّة العبد ولایحصل إلّا بالاتّجاه علی الأوامر الإلهیّة وبالانصراف عن النواهی المتذکّرة، لذلک علی الإنسان أن یتّجهَ ویختارَ ذلک الموجود الأصلی والصامد والخالد ویعشقَ به ومتعاقباً یصل إلی المراتب والمدارج الرفیعة والبارزة.
ویقول مولانا فی أبیاته :

عشق زنده در روان ودر بصر

هردمی باشد زغنچه تازه تر

یتعلّق عشق الحیّ والبارز بذلک المعشوق الحقیقی لأنّ هذا المعشوق حیٌّ وصامدٌ ویبقی حبّه کالبراعم فی الأبصار والأرواح حیوّیاً وطازجاً.

عشق آن زنده گزین کوباقی است

کز شرابِ جانفزایت ساقی است

اَختِر عشقَ ذلک المعشوق الحیّ الذی هومخلّدٌ دائماً ویسقیک من ذلک الشراب الأبدی والدائمی.

عشق آن بگزین که جمله أنبیاء

یافتند از عشق اوکار وکیا

اختر عشقَ ذلک المعشوق الذی وصل الأنبیاء عن طریقه إلی الاقتدار والحشمة والعظمة.
وقد أنشد ابن الفارض حول الوصول إلی المدارج العالیّة والنفسیّة هکذا : فَطِب بالهَویَ نفساً، فقد سُدتَ أنفُسَ الــعبـاد مِـنَ العُبـّاد فـی کـلّ اُمّةِ
ویقول حافظ هکذا :

گر نور عشق حق به دل وجانت اوفتد

بالله کز آفتاب فلک خوبتر شوی

اِن یتسقّر فی قلبک وروحک ضوء العشق والحبّ لسماحة الحقّ، بالله فضلک ومرتبتک یکون أفضل وأرجح من شمس العالم.
وأیضاً یقول نظامی :

پرستـنده ای کـز ره بنـدگی

کند چون تویی را پرستندگی

در این عالم آباد گردد به گنج

در آن عالم آزاد گردد ز رنج

یقول نظامی لسماحة الحقّ : العابد الذی یعبدک بالخلوص وبالحبّ والعبودیّة، بالقطع هوفی هذا العالم یصل إلی الکنز (یعنی إلی المراتب الرفیعة) وفی ذلک العالم یتخلّص من الألم والمحنة.
ویقول ابن الفارض فی البیت التالی حول اشباع ضمیره بالعشق یعنی العشق الحقیقی :

فقد جَمَعَت أحشایَ کلّ صبابةٍ

بها وجَویً ینبیک عن کلّ صَبوَةِ

وأیضاً یقول الحافظ فی البیت التالی الذی ضمیره مفعمٌ بالعشق :

آنچنان مهر توام در دل وجان جای گرفت

کــه گـرم سر برود، مهر تواز جان نرود

إنّ حنینک قد وقع فی قلبی وروحی بحیث أن لوینفصل رأسی من الجسم لا یبتعدحنانک وحبّک من روحی أبداً.
فنفهم من الأبیات الفوقانیّة، إنّ العشق الحقیقی یعتبر أفضل وأصمد من العشق المجازی، أمّا العشق المجازی یؤدّی إلی وصول الإنسان بالعشق الحقیقی، إذن یعتبر العشق المجازی والحقیقی مدیحاً ومشیداً، لکن یدرک کلّ انسانٍ عاقل بأنّ الحبّ الحقیقی یکون خالداً وصامداً، فیعتبر العشق المجازی مقدّمةً للوصول إلی العشق الحقیقی ومَن تألّم وتفجّع فی طریق العشق المجازی، عندما یخطوخطواته فی وادی العشق الحقیقی یتلذّذ من مفهوم العشق الحقیقی أکثر من الآخرین، کما یقول سماحة مولی الموّحدین علی (ع) حول العشّاق المتّقین :

عَظُمَ الخالِقُ فی أنفسِهِم وصَغُرَ مادُونَهُ فی أعیُنِهِم.

إحدی الخواصّ للعشق والحبّ هوکثرة اشتیاق العاشق، لوصوله إلی المعشوق الحقیقی الذی هذا العاشق یحترق من نیران الشوق والاشتیاق.
علی سبیل المثال :
یشیر ابن الفارض إلی شدّة اشتیاقه للمعشوق وقلبه حافلٌ بنار الحبّ والغرام :

أمسی بنار جوّی حَشت أحشاءَه
منهـا یــری الایقادَ لا الإنقاذا
ویقول فی القصیدة الأخری :
حَلَفَت نارُ جوّی حالفنی
لاخبت دون لقا ذاک الخُبی
ویقول الحافظ حول کثرة العشق والغرام :
در آرزوت گشته دلم زار وناتوان
آوخ که آرزوی من آسان نمیرسد

إنّ للوصول إلیک قد أصبح قلبی دون الطاقة، واحسرتا! لایصل هذا الأمنیة (الوصول إلیک) بسهولةٍ.
وأیضاً یقول الحافظ فی الغزل الآخر هکذا :

رحم آر بر دل من کز مهر روی خوبت

شد شخص ناتوانم باریک چون هلالی

اِرحم علی قلبی إنّ من کثرة الحبّ للوصول إلیک، قد تبدّل هذا الجسم الضعیف کهلال القمر.
وقد قال مولانا حول کثرة الحبّ والاشتیاق :

فرقت صدر جهان در جان او

پاره پاره کرده بود ارکانِ او

قد اثّر الهجران والفراق من المعشوق علی العاشق جسماً وروحاً وقد مزّق هذا الفراق والهجران أعضائه بأکملها.
إنّ میزان الرغبة والمیل فی الأشخاص علی سماحة الحقّ منوّعٌ کما قد جاء فی القرآن الکریم :
والذین آمنوا أشدُّ حُبّاً لله.
کما نعرف إنّ الإنسان قد قَبِل هذا الحبّ :
إنّا عَرَضنا الأمانةَ علی السموات والأرض والجبال فَاَبَینَ أن یحمِلنَها واَشفَقنَ مِنها وحَمَلَها الإنسان.
وذلک الإنسان الذی یکون مغرماً ومحبّاً لله سبحانه وتعالی، لایخاف من الموت بل یحبّ أن یصلَ إلی الحیاة المخلّدة، فیجب أن یقتل فی طریق ا... لكی یکونَ حیّاً وخالداً.

إنّ مفهوم الموت هوالموت الاختیاری الذی یجب علی الإنسان أن یجتهدَ ویتحمَلَ الصعوبات والمشاکل ویسلکَ طریق الریاضة بهمّته العالیّة، لأنّه بالموت الإختیاری یستطیع أن یفنی فی الحقّ ویزدادَ شوقه فی القتل الإلهی أکثر وأکثر.
یقول مولانا حول تضحیّة العاشق فی وجه المعشوق :

گویم افکندم به پیشت جان خویش

زنده کن، یا سر ببر ما را چومیش

یقول العاشق لنفسه : لقد أعطیتُ روحی ونفسی لک، أواِحیینی بالعفوأوإذبحنی بسکیّن الغضب کذبح الشاة، أی یتمنّی العاشق الموت للوصول إلی المعشوق.

کشته ومرده به پیشت ای قمر

به که شاه زندگان جای دگر

یا قمر السماء، یا مظهر الوسامة، إنّ القتیل والموت فی حضورک أفضل من الوصول إلی مرتبة ملک الأحیاء فی مکانٍ آخر.

وأیضاً یقول ابن الفارض حول الموت الإختیاری هکذا :
من مات فیه غراماً عاش مرتقیّا
ما بین اهل الهوی فی أرفع الدرج
ویقول الحافظ :
زیر شمشیر غمش رقص کنان باید رفت
کانکه شد کشته اونیک سرانجام افتاد

إنّ تحت سیف آلامه وغمومه یجب أن نکون مسروراً وفرحاً (نتحرّک کالسماع) والشخص الذی قد قُتِل فی طریقه، علی وجه الیقین یکون عاقبته حسناً.
ویقول العطار :

عاشقی در عشق اگر نیکوبود
خویشتن کشتن طریق اوبود
هر که را با عشق دمسازی فتاد
کمترین چیزش جانبازی فتاد

اِن یکن ذات العشق والحبّ حسناً وجیّداً، علی المسلم یجب أن ینتهی هذا العشق إلی القتیل ومَن یکون بالعشق أنیساً وألیفاً، إنّ بذل وجوده (العاشق) یعتبر من أقلّ العطایا .
ویقول سعدی :
سر چیست تا به طاعت اوبر زمین نهند

جـان در رهـش دریغ نباشد نثار کرد

إنّ ترک الرأس بالنسبة لعظمته (المعشوق) شیئاً ضئیلاً، وإنّ بذل الوجود فی طریقه دون قیمةٍ.
وقد جاء فی الحدیث القدسی :
من طَلَبنی وَجَدَنی ومن وَجَدَنی عَرَفنی ومَن عَرَفنی اَحَبّنی ومَن اَحَبّنی عَشَقَنی ومَن عَشَقَنی عشقتُهُ ومن عشقتُهُ قتلتُه ومَن قتلتُهُ فعلیّ دیتُهُ ومن علیّ دیّتُه فأنادیّتُه .

أمّا ابتلاءات الحضرة العندیّه علی ذلک العاشق الذی یرید أن یصل إلیه صعبةٌ وعلی وجه الیقین یستقبل هذا المحبّ المجدّ المصائب والمعاناة بمیلٍ تامٍّ، ولا یستطیع أن یتحمّل ابتعاد واعراض المعشوق الحقیقی والدائمی أبداً.
وعندما یدخل العاشق الصادق فی وادی البلایا والمحن، هویتحمّل بالرضا وإذا أعرض المعشوق وجهَه عن العاشق، یتّجه العاشق الیه مرّةً أخری، وفی أیّ لحظةٍ یرید ویسعی أن یصل إلی معشوقه.

کما یقول مولانا :

دم به دم در سوز، بریان می شوم

هـر چـه بادا باد، آنجـا می روم

أنّنی أحترق من نار حبّه وغرامه لحظةً بعد لحظةٍ، أنا أمضی إلیه ولیس لی هامّاً ماذا سیحصل ویقول ابن الفارض :

فیا مُهجَتی ذوبی جوًی وصَبابَةً

ویا لوعَتی کونی، کذاکَ، مُذیبتی

ویقول الحافظ :

دل که از ناوک مژگان تودر خون میگشت

باز مشتـاق کـمانخانـه ابروی توبود

إنّ من سهم هُدُبک یریق الدم من قلبی، مع هذه الأحوال کان قلبی مشتاقاً لهذه السهام، أی أنا أقبل من صمیم قلبی کل الآلام والبلایا.
یجب علیّ أن أستعمَل فی هذا القسم من تصریحات سلطان العارفین ومولی الموحّدین وامیر المؤمنین علی علیه السلام وهویقول :

فهَبنی با إلهی وسیّدی ومولایَ ورَبّی صَبَرتُ علی عذابِکَ فکیف أصبرُ علی فراقِک؟

أیضاً الشعراء ینبهون بملاحظةٍ أخری حول الحبّ والغرام ویقولون: إنّ العاشق یتصوّر حین دخوله فی طریق الحبّ یصل إلی الهدوء والسکینة ولکن لیس هکذا أبداً، بل سیقع فی عاصفة البلایا والمحن دائماً.
علی سبیل المثال، یقول ابن الفارض :

وکنتُ أری أنّ التعشق مِنحَةٌ

لقلبی فما اِن کانَ الّا لمِحنَتی

ویقول الحافظ :

ای که گفتی جان بده تا باشدت آرام دل

جان به یغمایش سپردم نیست آرامم هنوز

یا أیّها الذی قلتَ أعِطِ روحک فی الطریق الحبّ، حتّی أن تصل إلی الهدوء والسکینة، أنّنی أعطی وجودی وروحی کلّیاً، ولکن لستُ فی الهدوء والطمأنینة أبداً.

وأیضاً یقول الحافظ فی غزلٍ :

خال سرسبز توخوش دانه عیشی است ولی

برکنار چمنش وه که چه دامی داری

بالکل هذا البیت يرید أن یقول : علی حسب الظاهر یتصوّر العاشق إنّ العیش فی جنبک (المعشوق الحقیقی) حسنٌ وشامتک خضرةٌ، ولکن فی اطرافه یوجد الفخّ یعنی العاشق لایصل بالهدوء بل قدامتدّ فخّ البلایا والمحن علیه.
فنفهم إنّ العاشق الصادق بالاهتمام والجهد یصل إلی المراحل الرفیعة، أی بمرحلة الوقوف والوعی علی الأسرار الإلهیّة، والوصول إلی هذه المرحلة صعبةٌ، ولکن یسلکها العاشق الصادق والحقیقی دون تأمّل علی عواقبه، أمّا الوصول إلی هذه المراحل للعشّاق الغافلین ودون الوعی صعبةٌ.

یقول ابن الفارض للأشخاص الذین لیسوا واقفین بکنه حقیقة العشق : لا تطلبوا طریق الحبّ، لأنّکم لیسوا قادرین علی درک النهائی للعشق والحبّ :

وعِش خالیاً فالحُبُّ راحتُهُ عناً

فأوّلُـهُ سُـقمٌ وآخِـرُهُ قتـل

ویقول مولانا :

توفسرده در خورِ این دم نه یی

با شکر مقرون نه یی، گرچه نیی

عندما لستَ واقفاً بکنه الحبّ بسبب ملالة روحک، لذلک لست جدیراً بدرک المعانی والمفهوم الواقعی للحبّ ولاتستحقّ بکنه الأسرار الإلهیّة، وظاهرک یشبه قصب السّکر فقط، ولا یوجدُ فی وجودک السکر أبداً ، أی ظاهرک شبیهٌ بالعشّاق، ولکن فی الباطن لستَ واعیاً.

ویقول حافظ هکذا :

عشقبازی کار بازی نیست ایدل سر بباز

ورنه گوی عشق نتوان زد به چوگان هوس

إنّ مفهوم ومرتبة العشق رفیعٌ، لذلک لیس العشق بمثابة الأمورات الملعبة، فابتعِد یا أیّها الإنسان من دخولک فی وادی الحبّ، لأنّ العشق متروکٌ من الهوی والتهوّس.
ویقول سعدی أیضاً :

قیمت عشق نداند، قدم صدق ندارد

سست عهدی که تحمّل نکند بار جفا را

لایعرف العاشق الغافل ودون الوعی قیمة العشق ومفهومه ولیست أقدامه صادقةً لأنّه لایتحمّل عبء الجفاء والآلام فی طریق الحبّ.
عاملُ الأصلی لعدم فهم ووقوف العشّاق الضریر والغافل هواستخدام العقل الجزئی لوصولهم إلی العشق الحقیقی وإنّ العقل الجزئی لایدرک المفهوم النهائی للعشق الرفیع.

فیرتبط النصر النهائی بالعشق الحقیقی والدائمی ویرتبط المحکومیّة بالعقل الجزئی ویوجد بین العقل الکلّی والعقل الجزئی فرقٌ اساسیٌ، لأنّ العقل الکلّی یؤدّی إلی عبودیّة ا... سبحانه وتعالی، ولکن الظاهرانيون یستفیدون من العقل الجزئی فی درک المعنا الحقیقی للحبّ والغرام ومتعاقباً یفقدون السعادةَ.

ویقول ابن الفارض فی هذا المجال :
وفی حبّها بعتُ السعادَةَ بالشَّقا
ضلالاً وعَقلی عن هُدایَ بِهِ عَقلُ

وندرک فی المفهوم المعنوی لهذا البیت : إنّ العقل الجزئی یمانع من الوصول إلی العشق الحقیقی والحصول علی الأسرار الإلهیّة والحقیقیّة.
ویقول حافظ :

قیـاس کردم تدبیـر عقـل در ره عشـق

چوشبنمی است که بر بحر می کشد رقمی

قارنتُ تدبیر وفهم العقل (العقل الجزئی) بالنسبة للعشق، لذلک فهمت لایمکن تطبیقهما أبداً وإنّ قیمة العقل الجزئی بمثابة الندی ولکن وسعة ورحابة العشق کالبحر العمیق.
ویقول السنائی :

راه عشق از روی عقل از بهر آن بس مشکل است

کان نه راه صورت وپایست، کان راه دل است

إنّ درک العشق ومعنا ومفهومه الحقیقی عقلاً صعبٌ، لأنّ اعتبار العشق وتفهیمه لا یمکن عن طریق العوامل الصوریّة والظاهریّة بل یتمّ درکه وقیمته عن طریق الضمیر والعوامل الباطنیّة

وایضاً یقول نظامی :
عقل درآمد که طلب کردمش
ترک ادب بود، ادب کردمش

أنّنی کنت اُرید أن اُطلبه عن طریق العقل الجزئی، ولکن معنا الحقیقی للعشق لایتمّ عن طریق العقل ولایقبل المعشوق الحقیقی هذا العشق الظاهری ولایلیق بحدّ مرتبته فأدبتُه (العقل).

إذن العاشق الصادق بعد تحمّل المعاناة والآلام وبعد ابراز صداقته فی هذا الطریق العشق وبعد ابتعاده عن العقل الجزئی وبعد عدم استماعه إلی لوم اللائمین وبعد إظهار آصرة عشقه الحقیقیّة وعلقة الحبّ النهائیّة، علی وجه الیقین یصیر المعشوق مسروراً وسعیداً من رؤیة العاشق ویهتمّ المعشوق بعاشقه ویکون الحبّ جانبین. واِن لم یکن المعشوق مشتاقاً للعاشق، لا یتحمّل العاشق الصادق صعوبات الطریق وموانعه ولا یتمّ وصال العاشق به، لذلک یحتاج العاشق إلی المعشوق ویتّجه نحوه، ومتعاقباً یحتاج المعشوق إلی العاشق للبقاء، وفی معنا النهائی : باعتبارٍٍ یکون العاشق معشوقاً وباعتبارٍ یکون المعشوق عاشقاً.

ویقول مولانا حول هذا الموضوع :

دلبران را دل، اسیـر بی دلان

جمله معشوقان، شکار عاشقان

یبحث المغرَمون عن مسلوبی القلوب (المغرِمین) ویکون المعشوقون اُسراء العاشقین، إذن أیّ عاشقٍ معشوقٌ وأیّ معشوقٍ عاشقٌ.
ویقول ابن الفارض هکذا :

وصرتُ بِهَا صَبّاً، فَلَمّا ترکتُ ما
اُریدُ، أرادتـنی لها وأحـبّتِ
ویقول حافظ أیضاً :
سایه معشوق اگر افتاد بر عاشق چه شد
ما به اومحتاج بودیم، اوبه ما مشتاق بود

اِن یقع ظلّ المعشوق علی وجود العاشق، هذا لیس عجیباً، لأنّنا کنّا محتاجاً له وأنّه کان مشتاقاً لنا، یعنی باعتبار یکون المعشوق عاشقاً.

ویقول الجامی :
ای باعث شوق وطلبم خوبی تو
فرع طلب من است مطلوبی تو
گــر آئیــنه محبّی من نبـــود
ظاهر نشود جمال محبـوبی تو

یا أیّها الذی یرتبط شوقی وطلبی من أجل کثرة حسنک، علی المسلّم هذا الطلب یرتبط إلی طلبک بنوعٍ، لأنّ بین عامل الطلبی وعامل المطلوبی یوجد رابطةٌ واِن لم یکن مرآة المحبّی من جانبی کان
لذلک مَن یتحرّک إلی المعشوق الحقیقی بالتأکید یهتمّ المعشوق الحقیقی به وفی النهایة ینفخ الرّب من نفسه ورحمانیّته فی وجود العاشق وتؤدّی إلی احیاء العاشق، کما ینبت الأزهار والحشیشات من التراب بتحریک الصبا.
النتیجة : إنّ العاشق فی طریق الحبّ والهیام شاکرٌ ویتحمّل جمیع المشاکل والمصائب ویفرضها بمثابة النعمات والعطایا الإلهیّة.

وعندما یختار العاشق هذا المسیرَ تسهل جمیع المصائب والآلام أمام عیونه بسبب کثرة حبّه، لأنّه لایفکّر بشی ءٍ إلّا بوصوله إلی المعشوق الحقیقی ویتحمّل هموم وغموم الدهر بسرورٍ وفرحٍ. وعندما یتّجه نحومعشوقه بمیلٍ تامٍ، لایهتمّ إلی عتاب اللاّئمین أَبداً لأنّه مغرمٌ والمغرم یتّجه نحوآماله وأهدافه، وعتابهم ولومهم لیس له هاماً. وفی هذا المسیر یصبح المغرم مریضاً وشاحباً ولکن لایشکومن الصعوبات والمشاکل أبداً، وعلی وجه الیقین فی النهایة یهتّم المعشوق بعاشقه ویکون الحبّ جانبین.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى