الأربعاء ١٣ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٠
بقلم نوزاد جعدان جعدان

ويرجع إلى الحياة

أربعة ُ أضواءٍ خافتة
مسرحٌ من الآمال
وسحابٌ ملَّ الانتظار
على سفحِ جبلٍ في بورصة ْ
تتحركُ الأضواءُ في فضاءٍ ساكن
وتذكرُ النجمةُ خطيئتها في غير موعدها
حينَ تاهَ الطريقْ
تحتَ ضوءِ القمر
تنشدُ النجومُ ميلادَ السماء
الحفلة صاخبة والقلمُ هادئ
نسيمٌ ضائعٌ يشدُّ الضوءَ بحثاً
من النافذة يدخلُ
أوراقاً يبعثرُ
دون استئذانْ
تردني الحكاية
وراء الجبلِ هناك
 
**
يرجعُ إلى الحياةِ
ويرجعُ
الجرحُ القديم
استيقظي يا حبيبتي
في الخارجِ هناك ........
في بورصة
الزهورُ أينعتْ
والربيعُ ضيفٌ يدقُّ البابَ بلطف
ليس وقتَ النومِ
ولا الوقوف أمامَ المرآة
كل المرايا كاذبة تكشفها الحجارة
تعالي
هدوءُ القريةِ قاتلُ
وكثرُ الجمالِ مؤلمٌ يا جوركْلهْ!..
 
**
المطرُ فقدَ توازنهُ
هالاتُ الذكرى تنبعثُ في ليلِ بورصة
طريقٌ بعيدٌ وسيّارةٌ تسير
تردني
كاميليا أيها الألمْ!

هوامش:
بورصة مدينة تركية

جوركْلهْ قرية في بورصة


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى