الاثنين ٢٠ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٠
بقلم نوزاد جعدان جعدان

أغنية المتمرد

إذا ما أردتَ الحياةَ نجوماً
فلا تحسب الشمس ناراً سعيراً
تمادى طموحاً كزرقِ السماءِ
فتبقى دهوراً وميضَ الأنامِ
ومنْ يرتضي العيشَ في الظلِّ حائرْ
خفاءً سيفنى كقوسِ قزحْ
أنا في الأعالي أرى خيرَ بابٍ
وحتّى كساهُ عجاجُ السوادِ
تراني ركبتُ البحارَ جنوناً
وما زارني أيُّ طيفِ الندامةْ
فؤادي الدليلُ وقلبي القرارُ
ودربُ الخنوعِ قفارٌ طويلُ الأمدْ
طريقُ الشجاعِ تبوسُ السماءُ
جبينَ البحارِ
وحينَ السؤالِ سألتُ السماء
أراكِ تهابينَ فعل العواصفْ
وصوتَ الرعودِ
ووجهَ البروقِ
وخفقَ القلوبِ
وتبغينَ نجماً خجولاً
وشمساً ضعيفةْ
لتبدو رؤاكِ
فثارتْ علي جنونا وناراً
بقيتُ أنادي وأبقى أنادي
فصوتُ الخجول ِ وليدُ السعالِ
وصوتُ الشجاعِ صداهُ الجبالُ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى