الجمعة ٦ أيار (مايو) ٢٠١١
بقلم إبراهيم الديلمي

يمني الهوى

أيها الشعب وجه صحوكَ فجرُ
من ضياء ٍ ونار سخطكَ عطرُ
يغسل الأرض والكرامة تشدو
صوتك الحر مثل قلبك حرُ
يهزم الخوف والرصاص قويا ً
فوق أشواكهم زئيرا ً يمرُ
ماردا ً يسقط الطغاة سلاما ً
بسلام ٍ هتافهُ المستمرُ
***
صوتك الحر ثورةٌ مستمدة
من كتاب الهدى وشرع المودة
شربت من دم الشهيد فكانت
نبض آماله ِ يوزع شهده
للملايين حين تخرج طرا ً
لترى النور ثم تلحق بعده
سوف يبقى لها الخلود وتهوي
تحت أقدامها الدمى المستبدة
***
أيها الشعب دمت روحا ًفتيا
في ضواحيك تستميت أبيا
ترفض الموت لو تمادى رئيسٌ
في حماقاته ِ وأفسد غيا
ومضى يهدم البلاد ليبقى
كيف يبقى؟ ولم يعد فيك حيَّا
دمت َ في الأرض صرخة ً تتعالى
هاهنا لم أعد أريد عليا
***
يمني الهوى لأرضي ولائي
وإليها هويتي وانتمائي
كيف لا أفتدي بروحي ثراها
وأنا قد ولدت منها فدائي
أرفض الظلم ثائراً لست أخشى
من رئيس ٍ قد استباح دمائي
لم أمت إنني هنا مستميت ٌ
وطريقي إلى العلا كربلائي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى