الأحد ٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٥
بقلم سعود الأسدي

رأيتُ الشـامَ في حُلـُمي

إنّ العروبــــة َإنْ ضاقــَتْ بهــا سُبُـــلٌ نادَتـْكِ فانفرجـتْ ، لبّيــكِ ياشـــــــــامُ !
هتفـتُ بالشام ِ ما أحْلاكِ يا شــــــــــامُ !
والشـــــامُ تشهـــدُ أنّ اللــــهَ رَسّــــامُ
بريشة ِالحُسْـــــــن ِربُّ الكون ِزَخْرَفَها
كالشعــــرِ زَخْــرَفـَـهُ مَعْنــىً وأنغــامُ
يـا شامُ يـا شامـة َالدّنيــــــــــا وبسمتـَها
لولاكِ مـا قـلْـتُ : ثغــرُ الدهـرِ بسّــامُ
ولـم اُعيّــدْ فأعيــــــــادي رَحَلـْـنَ ومـا
تفتّحَـتْ في رياض ِالـــرّوح ِأكمــــامُ
ولاعَـزَفـْـتُ على قيثـــارتي نغمـــــــــًا
عَذبــــاً لتـَـدْمُــرَ قــد نَـــدّاهُ إحــــــكامُ
ولا شـَـــــــدَوْتُ بأشعــــارٍ مُعَتَّقَــــــــةٍ
غَنّى بهـــــــا بَعْـــدَ عشتــاروتَ آرامُ
مـن جاسمٍ ، وأبــو تمّــــامٍ اتّسقــــــَتْ
أشعـــارُه ، وهـــو للأشعــار تمّـــــامُ
وهوَ الذي اعتامَ من شعــر الحماسةِ ما
يَعْتامُـــهُ الذوقُ ، والأشعــارُ تُعْتـــامُ
ألسيفُ أصــــدقُ لمّـــــا هَــلَّ مطلعُهــا
قالتْ لـهُ : قلتَ كلَّ الصــدق ِ أقــــلامُ
والكُتْبُ في الدُّرْج ِ قالـتْ في سرائرها
لايعرفُ الصـــدقَ في التنجيــم ِنَجّـامُ
وَمَنـْبـِج ٍ ، ووليــدُ الشعْـــــــر أرْسَلـَــه
كالغيـم يَهْمــي لـهُ في الحِـــسّ إرْهـامُ
حتى غَــدَا كلّ قــوس ٍفوقــــــهُ قـُزَحـاً
مُضَمَّخـــًا تستــقــي رَيـّــاهُ أنســـــامُ
رَعْياً لحِمْص ٍو"ديكِ الجنِّ " شاعرِها
فكمْ لــهُ في بديـــــــع الشعـــر إسهـامُ
أفديــــهِ من شاعـــر ٍ والمُجْـنُ غَرَّمَــهُ
غُرْمـــاً ثقيلاً ، وأهلُ المُجْـن ِ غُـــرّامُ
قد رقـَّـصَ الجنَّ حتـــى غابَ فانتحبوا
والجــنُّ مُذ ْ غابَ ديـكُ الجـن ِ أيتـــامُ
يا شعـــــرُعَـرِّجْ على الشهباءِ شامخة ً
بمـا ابتنــاهُ زكـــيّ العِـــرْق ِمقــــــدامُ
قــد كانَ سيفــاً وَصَمْصَــامــاً لدولتِـــهِ
ما كلُّ سيفٍ بيــومِ الــرّوْع ِصَمْصَــامُ
وَسَــلْ رُباهــا ورَبَّ الشعــرِ ملحمـــة ً
تعيـدُ مجــدَ الألــَى في مجــدها هامـوا
للـــــهِ دَرّكَ يــا كِنـْـــــــديُّ كـَـــمْ دُرَرٍ
لكَ اشتهَــى نظمَــها في السِلـْكِ نَظّــامُ
أقمْــــتَ بالشعـــــرمُلكــاً لا حُــدودَ لـه
بمثـلـِــــــهِ أبـَــــداً مـــا هـَــــمّ هَمّـــامُ
ونلــتَ خُلـــداً وذي الأحقــابُ شاهـــدةٌ
وسائــــرُ النــــاس ِأيــــام ٌوأعـــــــوامُ
وفـي المَعَـــرّةِ عِمْـــلاقٌ بـــه طلعــــتْ
شمـــسٌ فـزالَ عــن الأفكار إظــــلامُ
عَـرّى الحقائـــقَ حتـى بــانَ غامضُهـــا
كالصبـــح ِ وانـزاحَ تضليــــلٌ وإيهـامُ
قـد شــــادَ للعقـــلِ لمّــا أن أشـــادَ بـــهِ
صَـْرحًا ، ولكــنْ قليـلُ العقـل ِهَــــدّامُ
مــن لي بعقـل ِ"رهيـن ِالعقــل ِ"أعبُـدُهُ
رَبّـــاً ، فمـا تعبــدُ الجُهّـــــالُ أصْنــامُ
يا شعـرُعُـدْ بي إلى الفيحــــاء أسألهـــا
رشفـاً لروحيَ مِمّـــــا تسكـــبُ الجَــامُ
فإن سَكِــــرْتُ فإنّ الوَجْــــدَ أسْكـَرَنــي
شـوقـــاً إليهـا وبعضُ الوَجْــدِ إكــرامُ
وإن شَقَقـْتُ ثيــابي فاعْــذروا رجــــلاً
صلّى وصامَ لمـنْ صَلَّوا ومـنْ صاموا
كأنّ أنفاسَ "مُحي الديـــن"ِ في جسـدي
" بباب توما" وقد أعيــاهُ تـَهْيـــــــــامُ
إنّــي لأسجـــــدُ فـي الفيحــاءِ مستلمـــاً
رُكنـــاً لتاريخِــــها والعـــــدلُ قــــوّامُ
على ضفــافٍ لنهـرٍ جَــالَ في خَـلـَـدي
منذ ُ الطفـولةِ ، فيـه الطيــــــرُ عَـــوّامُ
كأنّمـــا الطيـرُ خيــلٌ فيــه سابحـــــــة
لهـا مــن الرّيــــح إســـراجٌ وإلجـــــامُ
والزهـــرُ في ضِفـّتيـــــه نرجسٌ عَبـِقٌ
أنفاسـُــــهُ ، لاغَضَـــىً يُــؤذي وقـُـلاّمُ
وظبيـة ُالأنــس تشـدو فـي رفارفِــــــهِ
" يا ليــــــل" والليـلُ رَغْـمَ السِّتر نَـمّامُ
والراقصاتُ حــــواري النبـع ِقد أنِسَتْ
والــــوارداتُ ضفـــافَ النـهـــــرِ آرامُ
والحاملاتُ بَخُـورًا مِسْــــنَ من طـرَبٍ
مَيْســـــاً ، وَرَفـّــتْ مناديــــلٌ وأكمــامُ
سُمْرٌ وشقـرٌ بناتُ الشــــام ِقد وُصِفـَتْ
بشعـــرِمن شِعْــرُهُــــمْ تهْــواه أفهـــامُ
فذا نِــزارٌ وقـد أصْغـَى الوجــــــودُ لـهُ
مُذ جـــادهُ من إلــــهِ الشعــــر إلهـــــامُ
أعـادَ سحــرَالهَــــوَى يا حسنَـه غـَـزَلاً
فـَـذ ّاً ، همــومٌ بـــــهِ تُجْلَـَـى وأسقــــامُ
وذاكَ" شبلي" الذي غنّــت قصايـــــدُهُ
ببأس ِقــوم ٍعلــــى الأتـراك ِ قـد قامُـوا
وإنّ" سلطـــــانَ باشــــا" قائـــد ٌعلــــمٌ
بالنصـر ِ يخفـقُ ما وارَتـْـــهُ أعـــلامُ
قـد ثـــارَ والنـــاسُ قـد ثـاروا لثورثـِــهِ
ورامَ فـــوزاً وقـد فـــازوا بما رامُـوا
و" ميسلــونَ " ثـَــوَى ليـــثٌ بساحتـِها
هُــوَ" ابـنُ عَظـْمَــة َ"قد وَافـاهُ إعظامُ
أولاءِ أقطــــابُ مََجْــــــد ٍ تـَــمَّ عِقـْـدُهُمُ
لمّا أتـــى الشيــخُ عــزُّالديــن ِ قسّــامُ
كم صـالَ في ساحةِ الهيجــا وجـالَ بهـا
كأنّــهُ فـي رَحَـى الميــدان ِ ضِرْغَــامُ
وهــو الشهيـدُ قضَى في " يَعْبَــدٍ " ولقد
قامَـــتْ تظلّـلــهُ فــي الأرض آجــــامُ
أولاءِ قومـي وقد اُرضِعْـــتُ مجــدَهُـــمُ
وقــد كَبـِــــرْتُ ولمّـــــا يَـأن ِ إفطــامُ
من صُغـْــر سنّـي حلمـتُ الشامَ أقدُمُهــا
وهــي التي صاغَــها عَـــزمٌ وإقـــدامُ
قد كنـــتُ طفـــلاً بأحلامــي ويسعدُنـــي
بأنْ أظـلَّ ، وهــلْ فـــي الحُلـْــم ِاُلتـامُ
واليــومَ حيـنَ رأيْـتُ الشــامَ فـي حُلـُمـي
وقد سَعِـدْتُ ، فهـلْ لــي بعــدُ أحــلامُ
حقّقـْتُ حُلْميَ فــي حُلْمــــي فـَوافـَرَحي
فللحـزيــــن ِمـــن الأفـــــراح أيّـــــامُ
آلامُ روحــــيَ قــد زالــتْ برُؤيتِـهــــــا
فعَـنْ فلسطيـــــــنَ هـــلْ تنـــزاحُ آلامُ
فالقـــدسُ في جُرْحِهـا والجُـرْحُ يُؤلمُهـا
والشـــــامُ ينتابُـــهــا للجـــرح إيــــلامُ
والقدسُ ما أغمضَـتْ في ليـــل ِغُرْبتِهـا
والشــــامُ قـد سَهـِــرَتْ ليلاً لمن نامـوا
ناموا! أجلْ نــومَ أهــل ِالكهف ِ ما فتِئوا
وقــدْ تقــــومُ لداعي الفجـــر ِ أغنــــامُ
طوبــاكِ ياشــامُ كمْ عِــبءٍ نهضـت ِبـهِ
ففيــكِ للمجــــــدِ أخـــــــوالٌ وأعمــامُ
في الشــام أهلي وقلبـي فيــه موضعُهـُمْ
فلـنْ يَضُـــرَّ بحـُـبِّــي الشـــــامَ لـُـــوّامُ
إنّ العروبــــة َإنْ ضاقــَتْ بهــا سُبُـــلٌ
نادَتـْكِ فانفرجـتْ ، لبّيــكِ ياشـــــــــامُ !
إنّ العروبــــة َإنْ ضاقــَتْ بهــا سُبُـــلٌ نادَتـْكِ فانفرجـتْ ، لبّيــكِ ياشـــــــــامُ !

هوامش :

  1. تدمر: مدينة سورية تاريخية ازدهرت حضارتها . من أشهرملوكها أذينة وزوجته زنوبيا .
  2. عشتاروت إلهة الحب والحرب عند البابليين . عشتار عند الفينيقيين .
  3. آرام : أبو الشعوب الآراميية / السورية .
  4. جاسم : مدينة في حوران ولد فيها أبو تمّام حبيب بن أوس الطائي الشاعر الحكيم صاحب ديوان الحماسة .
  5. ألسيف أصدق : مطلع قصيدة أبي تمام يوم فتح عمّورية أيام الخليفة المعتصم العبّاسي .
  6. منبـِج : مدينة في شمال سوريا ولد فيها الوليد بن عبادة وهو الشاعر البحتري .
  7. ديك الجنّ : لقب الشاعر عبد السلام بن رغبان . ولد وعاش في مدينة حمص وكان ماجناً بديع الشعر .
  8. الكِنـْديّ : هو أبو الطيّب المتنبي شاعر العرب الأكبر، نسبة إلى كندة وهي محلّة قرب الكوفة .
  9. رهين العقل : هو رهين المحبسين الشاعر الفيلسوف أبو العلاء المعرّيّ نسبة إلى معّرة النعمان بين حماة وحلب الشهباء/ البيضاء مدينة سيف الدولة الحمداني .
  10. الفيحاء : هي دمشق ويسمّيها الفلسطينيون الشام . لقّبت بالفيحاء لاتساعها.
  11. محي الدين: هو الشيخ الأكبرمحي الدين بن العربي الأندلسي شاعر صوفي كبير قدم إلى دمشق وتوفي فيها، له نحو اربعمائة كتاب .
  12. باب توما: هو أحد أبواب سور دمشق في الجهة الشمالية الشرقية منها.
  13. النهر : نهر بردى.
  14. نزار : هو نزار قبّاني شاعر الغزل والحب والسياسة .
  15. شبلي : هو شبلي الأطرش : أمير شعراء العامة في سورية. له ديوان ضخم يحوي قصائد ملحمية مطوّلة تحكي عن أمجاد ثورة جبل حوران علىالأتراك ، وفيه تصوير لمعاناة جبل حوران من بطش الأتراك ، وشدة بأس بني معروف في قراع مدحت باشا وعسكره ، وما لاقاه شبلي الأطرش من نفي وتشريد عن الأهل والوطن في الأناضول وجزيرة رودس ومالطة وسواها ، ولكن ديوان شبلي للأسف غير مخدوم بالشرح والتعليق ناهيك عن طباعته السيئة .
  16. سلطان : هو سلطان باشا الأطرش قائد عام الثورة السورية ضد المستعمرين الفرنسيين حتى نالت سوريا استقلالها .
  17. ميسلون: موقعة قرب دمشق استشهد فيها القائد يوسف العظمة في معركة ضد الفرنسيين .
  18. الشيخ عز الدين القسّام : ثائرمن جبلة في سورية قدم إلى فلسطين ، وقاد ثورة 36 على الإنجليز ، استشهد في أحراش يعبد قرب جنين .

مشاركة منتدى

  • دمت شاعرا,
    يا من كنت وستبقى الجار الامين,

    ودمت اسديا يا من اخذ الديرعرين

    وكأن الله

    انعم عليك من سخاءه زيادة, بريشة الرسامين.

    "ابن حرفيش الجليليه"

    • بوركتى ياارض الشام مهد الحضارات ونبراس التقدم والشموخ فيكفي الشام فخرا ان من ضامه الزمان بالجزيرة ان يغرب اى يتجه غربا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى