السبت ٥ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١١
بقلم شادية عواد

زهرة الربيع

يا زهرة الربيع
يا زينة بساطهُ الأخضر
فوق الجبال والتلال
والسهول والروابي
يفضي بهائك للكون رونقاً
وإحساساً بفسحة الأمل
بك الجمال يكتمل
وكأنك نور الشمس
في فجر الصباح وعند المساء
تشدو إليكِ طيور الفرح
والنحل يجني منكِ الرحيق
دون أن يترك له أثر
والفراش يأتي إليك ِ
ليمتص منكِ الشهد
ألوانك رهيبه حلوةٌ
بديعه تمتع النظر
والطيف من جمالك
تعجب وانبهر
فترسم ِ لوحاتك ِ
في نسق منتظم
أغصانك تتراقص
لتداعب القمر
وهواء السماء يلامس
أوراقك ليرتشف العطر
والأمطار تنهمر
لتروي سهلك الأحمر
أوراقك ِ يانعه
والندى منها يقطر
وتتغاير الأشجار
من سحرك ِ المنتشر
فتهلل الأقوام
في فصلك المنتظر
يا زهرة الربيع
يا زينة بساطهُ الأخضر.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى