الأحد ١١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١١
الباحثة الأديبة د. لطيفة حليم:
بقلم لطيفة اغبارية

درّست الأدب الفلسطيني في المغرب

قالت الأديبة والدكتورة المغربية، أستاذة التعليم العالي كلية الآداب شعبة الأدب العربي، جامعة محمد الخامس الرباط المغرب، للصحفية لطيفة اغبارية، إنها تُثمّن أهمية الأدب الفلسطيني، وقد درّسته في الجامعة المذكورة. وأضافت د. لطيفة حليم:"في ظل الكيان الصهيوني لدولة فلسطين المحتلة يعيش سكانها الأصليون الذين لم يستطيعوا مفارقة مسقط رأسهم داخل الوطن الأم.
منهم من يكتب باللغة العربية مثل سميح القاسم و رجاء بكرية، ومنهم من يكتب باللغة العبرية دفاعا عن قضيته وصموده في أرضه مثل جريس طنوس". وأضافت :" رجاء بكرية، كاتبة من مواليد الجليل الأعلى في فلسطين، تهتم إلى جانب الكتابة الروائية بالنّقد المسرحي، ونشر المقالات الأدبية في الصحف الفلسطينية والعربية، فمنذ التسعينات من القرن الماضي ما انفكت الكاتبة تنحت مجرى مشروعها الإبداعي، والنقدي حيث يتساوق الإبداع مع النقد ضمن اختيار واسع يثري الأدب ويغني الفكر، ولاشك أن المتتبع لسيرة الكتابة الروائية يلمس نزوعها التجريبي المتجدد، منذ روايتها "عواء ذاكرة" 1995، وإلى "امرأة الرّسالة" عام 2006. وتابعت:" رسالة امرأة هي تغريبة الشتات تكتب داخل فلسطين رسالة تتقاذفها أمواج البحر لتعلن استمرار الحياة والمقاومة. امرأة تكتب يومياتها بين مدن محتلة، يافا، حيفا، عكا، تغرق داخل أمواج الحب في نشوة عارمة. البحر الذي توظفه البطلة نشوة تهدف من ورائه تبرير التهمة الملفقة لغسان المتورط بنقل قنبلة والدي سينال حكما بالسجن خمس سنوات بعد اكتشاف قنبلة في حافلة".


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى