السبت ١٠ آذار (مارس) ٢٠١٢
بقلم محمد المستاري

إلى الزمزمي

قال العالم المغربي عبد الباري الزمزمي في كلمة بيانية له، من خلال بعض المواقع الإلكترونية، حول الذين قال إنهم استعظموا أو هالهم كيف أنه توصل برخصة نقل من قبل الملك، إنه فقط من باب إرضاء الفضول والخواطر، ومن أجل إشفاء الصدور.. لم يستفد من الرخصة بعد، كما برر أن تملكه لذات الرخصة كطلب من الملك يعود إلى سبب قال إنه تجلى في قراره الذي تمثل في عدم المشاركة في الانتخابات البرلمانية.

وأردف الزمزمي، رئيس الجمعية المغربية للدراسات والأبحاث، لأنني لم يكن لدي مورد قار أعيش به، فكان ضروريا، بالنسبة إليه، أنه تقدم بطلب إلى الملك فاستجاب لمنحه رخصة نقل..
ولذا، فإن ما توقفت عنده كثيرا بخصوص ذات البيان للزمزمي، هو التبريرات الواهية التي قدمها والتي كانت ستصل به تماما إلى حد التحريم للكشف عن لائحة أسماء المستفيدين من الكريمات، وذلك واضح حيث استنكر الزمزمي رئيس فقه النوازل المستفيد أيضا من «كريمة» بشدة ونقد من فائدة نشر لائحة الرخص، باعتبارها عبثا لا غرض منه، حيث قال إنها لائحة قاصرة وإذا كان المقصود منها، يقول الزمزمي، هو الفضح وكشف عورات الناس وأسرارهم... فينبغي أن تكشف الرخص الثقيلة في الميزان مثل الرخص التي تذر على أصحابها عشرات الملايين كل شهر، مثل: مقالع الرمال، ورخص أعالي البحار... غير أن الوزارة لم تعمل على نشرها. يقول الزمزمي...

وقد نتفق مع الزمزمي حول بعض ما قاله إذا لم يعمل فريق العدالة والتنمية على مزيد من الكشف بخصوص مقالع الرمال وأعالي البحار، أي ما يندرج ضمن «الدجاج بالكامون»، أو «الضربة الصحيحية اللي ماكدير صوت». لأن الكشف في مجال النقل وحده ليس معبرا عن إنهاء اقتصاد الريع، وليس براءة من أن يكون كما قال محمد عبده، في محل آخر: «أسمع جعجعة ولا أرى طحينا».

وإضافة إلى الزمزمي، الشيخ الغريب والعجاب أمره، قال إنه يستحق العطاء.. لأنه عمل في الدعوة أزيد من ثلاثين سنة، حيث صرح بأنه خدم المغاربة والمسلمين حتى خارج الوطن، معتبرا أن خدمته الإسلامية المتمثلة في الدعوة والوعظ هي أفضل خدمة يقدمها الفرد لمجتمعه، فها الزمزمي مثل الآخرين، ممن يصدق عنهم المثل: «ألي بغا يستعمل شي عشبة كيدير ليها اسميا».

وأخيرا أضيف إلى علم الفقيه الزمزمي، أنه «فقيه كنا نتمناو بركته غير أنه دخل للجامع ببلغته»، حيث إن الدعوة الإسلامية جزاؤها عند الله وليس بالضرورة أن تأخذ عطاء من الملك استغلالا في ذلك وظيفة البرلماني مع علمه أن الشعب يئن ويرزح تحت دوامة الإقصاء والتهميش...

يا الزمزمي، إذا كانت العطاءات مشروعة حيث حاولت الرجوع إليها في الإسلام، فأنت واصل إلى القبة البرلمانية.. وحصلت على «كريمة»، وحصلت على مساعدات ملكية أخرى تم إقراركم بها، فكيف يمكنني أن ألاقي الملك ليمنحني رخصة نقل «كريمة» مثلك؟ لأني أستحقها حقا، حيث أترامى مع الزمن من أجل تسديد الكريدي ديال الجزار، والخضار، ومول الكرا اللي باغي يخرجني من الدار...

السيد الزمزمي البرلماني الذي تقول بأنك لا تتوفر على مورد فلجأت إلى الملك، ثم تقول بألا فائدة من نشر لائحة أسماء المستفيدة من الرخص، هل تعلم بأن أبناء الشعب كلهم يريدون «كريمات»، لأنهم بحاجة ماسة إليها ويستحقونها. لكن، على ما بدا أن الأثرياء هم مستفيدون من رخص الكريمات وأبناء الشعب ليس إلا متهمون بتلفيق الجرائم..

يا الزمزمي، إذا كنت ترى الملك، فأقرئ له منا السلام، أما نحن فلا نراه إلا عبر التلفزيون، وصفحات الجرائد، فهنيئا لك بالكريمة، حيث يقول المثل الدارج: «اللي عندو شي باب لهلا يسدو عليه».


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى