يحكون في بلادنا مجموعة قصصية جديدة لعادل سالم

، بقلم عادل سالم

مرفق نص الكتاب في ملف بي دي إف للتحميل المجاني

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة، صدر للأديب العربي عـادل سـالم المقيم في الولايات المتحدة مجموعته القصصية الجديدة بعنوان «يحكون في بلادنا».

المجموعة تقع في ٣٠٨ صفحة من القطع المتوسط، وتضم سبعة وعشرين قصة قصيرة كُتبت ما بين عامي ٢٠٠٥ - ٢٠١٠م. تصميم غلاف المجموعة: إسلام الشماع.

قصص المجموعة كلها من الداخل الفلسطيني، تجسد معاناة الشعب الفلسطيني ونضاله ضد الاحتلال. وهي متنوعة ما بين الأسر خلف القضبان، ومواجهة الاستيطان، ومقاومة الاحتلال، خصوصًا مقاومة تهجير المقدسيين من مدينتهم المقدسة، حيث نقرأ على لسان أحد أبطال قصة «الطريق إلى القدس»:

ما سر هذا العشق لهذه المدينة المقدسة؟

هل سورها العظيم الذي بناه السلطان سليمان القانوني؟ هل هو المسجد الأقصى الذي يتوسطها، وبرز كعلم لها من السماء؟ أم كنسية القيامة القريبة منه؟ أم جبل المكبر الذي دخل منه عمر بن الخطاب إلى مدينة القدس يقود جملاً؟
هل هو شوارعها القديمة التي غنت لها فيروز؟ أم جبل الطور الذي منه ترى كل القدس كقطعة فنية رائعة امتزجت فيها كل الألوان بريشة مبدعها؟..

الحقيقة لا يعرفها أحد؛ ولا حتى هو، كل ما يعرفه أن القدس بالنسبة إليه روحه، وإلهامه، وسر وجوده.
إنها مصدر طاقته، وإصراره على الحياة.

أما في قصة «باب خان الزيت»، فجاء على لسان الطالبة التي اعتقلها الجيش وأنقذها من بين أيديهم شاب مقدسي أطلقوا عليه الرصاص:

( كنت أتمنى أن يكون هذا الشاب فارس أحلامي؟
أي رجل سأحبُّ بعد الآن؛ إن لم يكن مثله شهامة وبطولة؟

تركه الجنود ملقى على الأرض، وتركوا الطالبة تصرخ بجانبه:
- قتلتموه يا كلاب؟!

وانسحبوا من المنطقة.

هناك قريبًا من بيته الذي لم يبعد سوى مائة متر سال دمه فاستحق أن يكون ذلك الشارع شارعه بلا منازع مهما تغيرت الأزمان.

ثلاثون عاما مرت على استشهاده وما زالت آثار دمائه هناك.

لم تغسله المياه ولا السنوات. دمه المقدس حفر على «بلاط باب خان الزيت» ملحمة سترويها الأجيال. أليس من حق أصدقائه، وأحبائه الأوفياء أن يذرفوا الدموع كلما مروا من هناك وشاهدوا طيفه بقامته المديدة؟

أليس من حق تلك الطالبة أن تتذكره كلما مرت من هناك؟ أليس من حقها أن تذرف الدموع كلما مرت من باب خان الزيت؟ مَنْ يستطيع أن يمنعها من ذلك؟

أليس من حق سكان ذلك الشارع أن يتذكروا محمود الكرد كلما غنى مارسيل خليفة قصيدة سميح القاسم:

منتصب القامة أمشي
مرفوع الهامة أمشي
في كفي قصفة زيتون
وعلى كتفي نعشي
وأنا وأنا
وأنا أمشي

سقط شهيدا محمود الكرد وما زالت رسالته تمشي، لا يزال شعبه يمشي، ولا يزال شعبنا في باب خان الزيت منتصب القامة يمشي.)

«يحكون في بلادنا» قصص من قلب الأحداث، وغالبية أحداثها من واقع الأسر، وبعض الشخصيات الرئيسية فيها من الأسرى الذين أفنوا أعمارهم خلف القضبان، أو استشهدوا في مسيرة النضال الوطني الفلسطيني.

أهدى الكاتب مجموعته لزوجته السيدة زهيرة عقل التي تحملت أعباء طباعة الكتاب، والكتب الأخرى التي أصدرها.

من قصص المجموعة:

الطريق إلى القدس
البطاقة الزرقاء
الجندول
جراح لن تندمل
باب خان الزيت
مطلوب للتجنيد في إسرائيل
الرسالة السِّرية
حدث في العيزريّة
الأمن الوقائي
من القدس إلى بيروت
لماذا يا رفيق؟
المُطارَد
الخائن
أبو الدوح
شهيدًا عند ربه
انتحار منال
ثلاث وردات
نادل فلسطيني في مطعم إسرائيلي
مترجم إلى السماء