الثلاثاء ١٧ نيسان (أبريل) ٢٠١٢
بقلم عـادل عطية

دودة على درب القيامة!

كلنا يحب دودة القز!

تذهلنا وهي تقتات على ورق التوت،

وتغزل في مرحلة من مراحل نموها: خيوط الحرير الطبيعي!

نتأملها وهي تدخل الشرنقة،

وتبقى في سبات لبعض الوقت.

بعد ذلك تبدأ بثقب الغلاف الواقي؛

لتنبثق منه،

وتتحوّل إلى فراشة تطير هنا وهناك!

الحشرة التي كانت تزحف،

هاهي تغادر الشرنقة، وتطير!

الدودة التي كانت تتغذى على أوراق الشجر،

هاهي تمتص رحيق الأزهار!

لنتأمل بفرح دودة القز التي تعود إلى الحياة على درب القيامة!...


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى