الخميس ٢ آب (أغسطس) ٢٠١٢
بقلم جميل حمداوي

مسرحية للأطفال: لن تقوم حرب البسوس....!

(تدخل الخنساء مذعورة خيمة هابيل...)

الخنساء:هابيل، ياهابيل! قم من نومك لأخبرك بما وقع اليوم!

هابيل: دعيني أنم يا أختي، اليوم نوم، وغدا أمر!

الخنساء: استيقظ يا هابيل!استيقظ بالله عليك! الوقت ضحى، ونار الشمس تتوهج حرقة واشتعالا.

هابيل: ها أنا ناهض. ماذا وقع في الخارج لكي توقظني في هذا الوقت المبكر؟

الخنساء: لقد اشتعلت حرب البسوس .

هابيل: ومن الذي أشعلها؟

الخنساء: صديقك قابيل الذي قتل أخانا الأصغر صخرا، وجعلني أبكيه ليلا ونهارا.

هابيل: وما الداعي إلى هذه الحرب التي يريد أن يضرمها أخي قابيل؟

الخنساء: زعموا أنك قتلت ناقة خالته البسوس قرب المرعى، هكذا يقول معظم أطفال قبيلة بكر، وحتى كبارها. لذلك، سيأتي قابيل ليأخذ ثأره منك.

هابيل: وما شأني أنا بالأمر؟

الخنساء: قابيل يتهمك بأنك المسؤول عن هذا القتل. أنت الذي صوبت إليها سهمك. ويقول بأن لديه شهودا كثرا على ذلك.

هابيل: أنا! أنا! ماهذا الافتراء الزائف؟ وهذا الادعاء الباطل؟

الخنساء:انظر ياهابيل، إن قابيل قادم على فرسه، وهو يحمل سيفا مهندا، ربما يريد به رقبتك على غرار أخينا الوحيد صخر.

قابيل: اخرج ياهابيل من خيمتك، اخرج لتبارزني بسيفك المشقوق، إن كنت فارسا شجاعا أو عنترة هذا الزمان؟

هابيل:وما الأمر بيننا لكي أخرج إليك؟

قابيل: أنت الذي قتلت ناقة خالتي البسوس.

هابيل: هذا مستحيل يا أخي! أنا لم أر ناقة ولا غزالة. كنت شهرا كاملا أطوف حول الكعبة، أتقرب إلى الله. اسأل صديقك إبراهيم وصديقك إسماعيل. إنهما أكثر الأطفال صدقا وأمانة وخوفا من الخالق الأحد.

قابيل: لقد أشعلت قلبي أيها اللعين غيرة وحقدا، عندما أعطاك الله رزقا وفيرا ، وتقبل منك قربانك. وأنا الفارس المغوار لم يتقبل ربك مني قرباني. وليس لدي، أنا قابيل بن آدم فارس الجزيرة الهمام، ما لديك من غنائم، ومأكل، ومشرب، وزيت أرگان، وأشجار النخيل.

هابيل: هذه نعم الله، يمنحها الله لعباده المخلصين. فهو الذي يقسم الأرزاق حسب مشيئته.

قابيل: إنها قسمة ضيزى، لن أرضى بها عدلا. فكيف أقبل أنا بالذل والفقر وجدب الصحراء، وأنت تنعم بالثراء والغنى وحرير الهند والصين؟

هابيل: هذا جزاء من الله لأهل السلام والمحبة وأطفال البراءة.

قابيل: سأعلن عليك حربا ستدوم أربعين سنة، سمها ما شئت: سمها حرب البسوس، أو حرب طروادة، أو حرب داحس والغبراء، أو حرب مائة سنة، أو حرب الشمال والجنوب، أو حرب الخليج، أو حرب الحسد والغيرة والطمع. المهم هو أن أنتقم منك يا هابيل أيها العدو اللدود، وأرميك في الفلاة كالبعير المجرب، لتأكلك الصقور والغربان.

هابيل: أما أنا، فلن أقاتلك ياقابيل، وأنا بريء من دمك، ودم البسوس، وأنت تعلم جيدا لا ناقة لي ولاجمل في مسابقة داحس والغبراء، ولن أخوض الحرب ضدك يا أخي قابيل، مهما اعتديت علي، وحاولت قتلي. إني أحبك كثيرا؛ لأننا إخوة من نفس واحدة، ومن شجرة النسب نفسها.
قابيل: أبعد عني طيبوبتك الماكرة، وخنوعك الساذج. فأنت أشبه بنار تحت تبن البيدر. تحرق إخوتك أيها اللعين بضرام كيدك، وسماحة قلبك. اكشف قناعك...اكشف قناعك. وقل للأطفال الصغار أنك تمثل دور الخير والطفل الملاك. كن مثل بريخت، واكشف بكل جرأة أوراق مسرحيتك الزائفة لجمهورك الصغار.

هابيل: قل ما تشاء ياقابيل. إنني لن أخوض معك حربا حامية الوطيس، تأتي نارها على الأخضر واليابس. وستهلك الأطفال، وتقتل فلذات الأكباد، وتحرم الأمهات من أولادهم الرضع، وأطفالهم البريئين. يكفيهن ما يحصده بحر البياض( أقصد السواد....)، و ما يبلعه بحر الظلمات، غرقا من رقاب هؤلاء الصغار. واسأل الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى عن الحرب الضروس وويلاتها.

قابيل: أنا أكره الأطفال، ولا يهمني هؤلاء الأشقياء، وما سيقولون عني. المهم هو أن الحرب ستحصد روحك وأرواحهم، وتشرب دماءهم. ولا يهمني إن وصفوني بنيرون أو هولاكو أو الحجاج أو هتلر أو فرانكو أو شارون أو بوش. المهم هو أن أتلذذ بالموت، وزهق أرواح الصغار.

هابيل: ألم نجرب يا قابيل، يا أخي العربي، لمدة أربعين سنة حروبا أشعلناها على أتفه الأسباب؟ ألم نلعب لعبة القط والفأر وميكي ماوز في ساحة ديزني؟ أشعلنا حروبا ياقابيل على الحدود، وزيت أرگان، وعلى أشبار من الأرض القاحلة الجدباء، وتناحرنا على أطماع واهية لا قيمة لها.

قابيل: إنها حروب وجيهة وعادلة، لاضرر ولاضرار، تعيد لنا الشرف والمجد.

هابيل: أي مجد وشرف تتحدث عنه يا قابيل؟ كم من أيام خضناها! كان يوم علي، ويوم عليك. وقد لاحظت ما أنتجت هذه الحروب من جرحى ومعطوبين وقتلى وأرامل ويتامى؟

قابيل: هذه سنة الحياة، ألم يقل فيلسوفكم هيجل وشقيقه ماركس بأن الحياة صراع جدلي: سيد وعبد؟

هابيل: إن الإسلام لايدعو إلى الحرب والخراب ولا إلى الإرهاب. الإسلام دين مدنية وعمران وسلام وتعايش يا قابيل؟ لماذا لاتتكلم ياصالح؟ لماذا لاتتكلم ياصالح؟ صرت وقتا طويلا، وأنت صامت ياحكيم الزمان؟ ما رأيك فيما يدعونني إليه أخي قابيل؟

صالح: أرجوكما أن تكفا عن هذه الحروب الطفولية البهلوانية. كنتما في الماضي بحربيكما تثيران ضحك جاركم الأيمن الطفل قيصر، وجاركم الأيسر الطفل كسرى. أما اليوم، فتسخر منكم فتاة جيرانكم الحسناء اللعوبة المعروفة بذكائها الحاد إنها إسراميكا ISRAMICA. وقيل إنها قدمت من الغرب، واستوطنت خيمة عشيرة أهل العمائم. وتريد لكما دائما أن تلعبا لعبة السيف والنار، ويعجبها في بعض الأحيان عندما تلعبان لعبة القط والفأر.

قابيل: من هي إسراميكا؟

صالح: هي فتاة شقراء من عمركم الطفولي، قتلت كما قيل طفلا يسكن بخيام عشيرة دجلة والفرات، يسمى امرؤ القيس، وسرقت منه فرسه وسيفه في باريس، وتركته وحيدا يندب حظه بين اللهو والمجون.

هابيل: إلى ماذا تلمح يا صالح؟
صالح: أرجو منكما أن تتعقلا، و تعودا إلى رشدكما، و تتركا هذه الحروب الدونكيشوتية. ألم تعلما أن لكما أعداء يتربصان بكما ككوهين ودانييل ؟ يريدان لكما أن تتبارزا حتى يقتل الأخ منكم أخاه.

قابيل: وماذا تريد منا؟

صالح): يضحك بصوت كالبكاء): ماذا أريد منكما؟ يقولان: ماذا أريد منهما؟

هابيل: لماذا تضحك يا شيخنا صالح؟

صالح: أريد منكما أن تغيرا لعبة الحرب بلغة السلم، و تبتعدا عن قاموس الرعب والأطماع، وتستبدلاه بكتاب القناعة والفضيلة، وسفر القوة في باب الوحدة.

قابيل: أي وحدة تقصد؟

صالح: لماذا لا تتحدان مع أطفال القبائل، وصغار خيام الجزيرة، وصبيان عشيرة البيداء، ضد الفقر، والجهل، والحرب، والإقصاء، والتغريب، والإرهاب.

هابيل: وكيف ذلك؟

صالح: عليكما بالحب والشعر!

قابيل: بالحب والشعر. كيف! كيف! كيف ذلك؟!

صالح: الحب يا أطفال يعلمنا الأخوة، ووحدة المشاعر، وصدق الإحساس، ونقاء الضمير، واحترام الإنسان، ونبذ العنف. أما الشعر فهو إكسير الحياة، يردنا دائما إلى هذيان الأطفال، وعشق الطبيعة، وشمس الصباح.
هابيل: مارأيك أن نتصالح يا قابيل لتتصافى قلوبنا من الغل والحقد؟

قابيل : رأيي هو رأيك. اعطني يدك ياهابيل، واعطني يدك ياصالح! ولنقل جميعا بصوت واحد:

الكل بصوت واحد: فلنتحد كلنا من أجل الحب والسلام! نعم لغصن الزيتون، وحمام الغاب، وأطفال الحياة، وبراعم الفجر. لا! وألف لا للدمار، والخراب، والإرهاب، وحروف النفي والجزم والقلب، ولغة الإبدال والإعلال.


مشاركة منتدى

  • السلام علیک
    طابت اوقاتک

    انا متخرج الماجسیر فی فرع اللغه العربیه و آدابها بجامعة طهران من ایران و وجدتک عبر موقع عراقی باسم موسسه النور للثقافه و الاطفال.

    فی الواقع انا احتاج الی مساعدتک
    اريد ان اترجم بعض الکتب فی مجال الاطفال و احتاج ان اتعرف علی ثلاثه مباحث: الاول = الناشرین الناجحین فی العراق، الثانی= الکتب القیمه و الشهیره فی هذا المجال، الثالث = افهم المجالات الدارجه في المدن المختلفه فی العراق یعنی افهم الثقافات الرائجه فیها و اتعرّف علی مجالات التی یقرا الاطفال منها.
    ان شا الله بعد حصول الی هذه المعلومات نقوم بترجمه الآثار. و فی المرحله الاولی نراجع الی الکتب التی حصلت علی جائزه ام ذی القیمه الکثیره بین الناس فی العراق.

    ا تقدرون ان ترشدونی حتی أحصل علی المعلومات الخاصه فی هذا المجال؟ حتی نتطور تطورا ملحوظا فی التواصل و التعارف بین البلدین العراق و ایران فی ترجمه الکتب . . .

    مع التقدیر الکثیر

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى