السبت ١٣ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٢
بقلم نوزاد جعدان جعدان

ودادي بلادٌ للشاعر الكردي النركي جاهد صدقي

الروائي والشاعر جاهد صدقي طارنجي: ولد حسين جاهد صدقي عام 1910 في مدينة ديار بكر التركية وينتمي إلى قبيلة كردية عريقة، تلقى دراسته المتوسطة في مدرسة سانت جوزيف باسطنبول ثم تخرّج من مدرسة غلطة سراي الثانوية، تابع دراسته الجامعية في جامعة اسطنبول وتخصص بالعلوم السياسية حتى عام 1935، سافر بعدها إلى باريس ليتمم دراسته ولكن وطيس الحرب العالمية الثانية حالتْ دون اتمامه لنيل الشهادة ، فعاد إلى تركيا وذلك في حقبة الأربعينات وعمل بوكالة الأناضول كمترجم ثم في وزارة العمل. تزوج عام 1951، وبعد ثلاث سنوات أصابه الشلل ولم تنجح العمليات الجراحية في تركيا بشفائه، فنُقل إلى فيينا حيث فارق الحياة هناك بالمشفى في الثالث عشر من اكتوبر عام 1956 ، ونقل جثمانه إلى أنقرة حيث دُفن في مقبرة المشاهير.
من مؤلفاته االشعرية المنشورة الحلم الجميل عام 1952 ، زمن الصمت 1933، خمس وثلاثون عاماً 1946، ومن مؤلفاته الروائية رسائل زيا.

ودادي بلادٌ
سماؤهُا زرقاء
حقولهُا نضرةٌ خضراء
سنابلهاُ صفراء
مأوىً للزهرِ والطيرِ
تسكنها طبيعةُ الثراء
**
ودادي بلادٌ
لها من الذهن الصفاء
في رباها يحيا القلب بهناء
بين ربوعها الحب دثار
**
ودادي بلادٌ
لا فقير فيها ولاغني ..الكل سواء
وسقف واحد يقي الجميع بردَ الشتاء
**
ودادي بلادٌ
فيها من لجّة المهج حبٌ و نقاء
لو رحل أحدهم ساد الحزنُ صباحَ الأصدقاء

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى