الأحد ٧ أيار (مايو) ٢٠٠٦
بقلم ربيع مفتاح

استقالة ملك الموت والرواية الحديثة

تطرح الكاتبة صفاء النجار فى روايتها التى صدرت هذا العام "دار شرقيات 2005 " مجموعة من الأسئلة الجمالية والمعرفية بداية من الرواية "استقالة ملك الموت" ومرورا بهذا البناء الذى لا يعتمد على تكوين الحبكة ذات التراتب الرأسى, إنما جاءت الرواية مرتكزة على شخصية رئيسة ومحورية هى حسنة الفقى التى شكلت قطبا مغناطيسيا جاذبا لكل الشخصيات الأخرى متأثرا بها ومؤثرا فيها, فهى تلعب دور الراوى المشارك فى الأحداث الذى يعلق عليها أيضا بل ويفلسفها من وجهة نظره, ومع أن ملك الموت يشاطر حسنة الفقى فى رواية الأحداث والتعليق عليها إلا أن فعل السيطرة على مصائر شخصيات الرواية من نصيب حسنة الفقى وفى هذا دلالة على انزواء دور ملك الموت رغم ما يملكه من قدرة باترة على حسم الأمور. ومن خلال مونولوج داخلى يكشف عن أعماق شخصية حسنة الفقى تقول:

ـ فهل تبحثين عن تدويرات ولفات أيامك؟

ماذا يفيد؟ وفى المساء حين يتخفف المرء من أعيانه ويصير كما ريشة؟ كما روح أجلس وبجوارى يجرى نهر أيامى, أراقبه وقد تساوت عندى البدايات والنهايات , وصارت كلها تيارا واحدا متجانسا ,أغرف منه ما يملأ كفى , فتتساوى مذاقاته , سعادة ,شقاء , وتتناغم قطراته مع صلوات روحى.

لكن أحقا لم تعودى تهتمين؟

حسنة الفقى تطل من شرفتها على النهر فترى كل من ضايقها أو أغضبها يأخذهم التيار بعيدا , تنادى عليهم لا يردون, يمنعها المتبقى من العمر أن تقفز خلفهم وتنضم لركبهم من خلال هذا البناء الدائرى الذى تمثل حسنة فيه مركز الدائرة وتأتى الشخصيات الأخرى بمثابة الظلال المحيطة بهذا المركز وأحيانا يحاول ملك الموت أن ينازع حسنة الفقى فى القيام بهذا الدور فيفعل وأحيانا يتأجل فعله إن هذا الحراك وهذه الجدلية بين ملك الموت وبين حسنة الفقى هى جدلية الموت والحياة.

هى محاولة الانتصار على الموت ولو مجازيا من خلال أسلوب يميل كثيرا إلى الشاعرية يتراوح بين الإيحاء والوضوح, يستثير الذكريات والعواطف مأخوذا من تعقد الحياة ويتجاوز الواقعية لكنه يمثل التجربة الإنسانية عن طريقى المحاكاة والرمزية.

أحبت حسنة زوجها "فؤاد الكاتب" وعشقته حتى اللحظة الأخيرة لكن من يصدق امرأة تصادق الموت؟ تقول حسنة وهى تغسله بعد موته:

غسلته كما علمتنى يا أبى... سخنت الماء إلى الدرجة التى يحبها ويتحملها جسده تحسستها كما كنت أتحسسها وأنا أملأ البيانو لحمامه الأسبوعى بعد الحلاقة, فتأكدت أنها فاترة وكنت واثقة من طهرى.

نحن هنا أمام أنثى غير عادية وسيدة من نوع آخر, تحزن ولا تنهزم, تعانى وتتألم لكنها لا تستسلم, تخاطب جسد زوجها المسجى قائلة:

ـ أجهز ثوبك الأخير, أعطره بكل العطور التى تحب وبنفس ترتيب استخدامك لها طوال اليوم.

ومن ثم يصبح موقف ملك الموت صعبا أمام هذه السيدة لأنها تجاوزت مفهوم الشخصية, لقد أصبحت قيمة والقيم لا تموت وكما يمتزج الموت بالحياة فى الرواية, يمتزج النثر بالشعر من خلال لغة مقطرة ومشحونة بالدراما.

ـ مع طول عشرتنا لم أكشف لك سرى.. تماهيت فيك حتى أخذت كل صفاتك, وتعلمت منك صمتك الذى لا يبين عما تخفى دواخلك. روحك وسراديبك ظلت غير مأهولة.

هذه قصة حب قد اكتملت بين حسنة وفؤاد يقابلها قصة حب قد أجهضت بين صفية و يحيى الأخ الشقيق لحسنة الفقى, لقد حالت الظروف دون اكتمالها ولم تكن صفية تتوقع ذلك عندما سلمت جسدها فى لحظة حب ساخنة ليحيى، وكان هذا الفعل بداية فصول المأساة فى حياة صفية التى صارت بعد ذلك رمزا للأنثى الشبقة جنسيا حتى يحتار ملك الموت فيها فيقول:

ـ وما كان لى كملك الموت أن أتدخل أو أمنع شيئا ففى مثل تلك اللحظات يصبح الإخصاب والموت وجهان لعملة واحدة, ومن الدماء وروح الإخصاب تكونت صفية جديدة لا أدرى موقعها منى, ولا تعتقدوا أن الأمر كان يسيرا على فلطالما تساءلت ماذا أفعل عندما يأتينى أمر الرب؟ أى الصفتين سوف أصطحب.

وما بين حسنة وصفية تقدم الكاتبة عالمين متناقضين من الشخصيات ينتمى كل منهما إلى فضاء مختلف وأيضا إلى مفاهيم فكرية مختلفة , لكن كل هذه التناقضات تلتقى فى الآخر وذلك من جماليات الرواية الحديثة التى تتعدد فيها زوايا الرؤية وطرائق الفهم والتفسير.

إن قدرة الكاتبة على التصوير من زوايا رؤية متعددة ومن خلال لغة واصفة ورامزة منحت السرد الروائى رشاقة متفردة وبعدت به عن منطقة الترهل والثرثرة ويبدو هذا فى اللقاء المصيرى بين صفية ويحيى:

"وإذا بهما جسدين ملتصقين, أعضاؤهما تصرخ بالرغبة فى الالتحام والعودة إلى الأصل خلية واحدة انقسمت وحان أوان عودتها واكتمالها, تقلبا على تراب الحجرة الداخلية, ولم يشعرا بالطين الذى لطخ ملابسهما, كان كل منهما يعرف جسد الآخر, كأنما تعانقا آلاف المرات, انتقلا إلى الغرفة الأخرى حيث خلعا ملابسهما ولم ينتظرا فكل عضو من أعضائهما يعرف طريقه للآخر تماما تسربت كل مخاوف صفية وبقت مستكينة على ذراع يحيى, وعندما ارتوت شعرت بالعطش, قام يحيى ليحضر لها قلة الماء, وهو واقف يشرب تأملته صفية بعينيها.

صفية هنا لم تسقط بفعل الفقر كما حدث لإحسان عبد الدايم فى رواية "القاهرة 30" لنجيب محفوظ وإنما ما حدث لها كان بفعل الحب كما أنها لم تعتبر ما حدث لها سقوطا وإنما تزوجت بعد ذلك من رزق وتقول الروايات كما ذكرت الكاتبة ولم تؤكد ذلك أن البنات الثلاث هم بنات يحيى, ثمرة اللقاء الأول , واعتقد رزق أن نور وشمس وقمر هن بناته أو انه التزم الصمت وهو يعرف الحقيقة إثباتا لرجولته كما تقول إحدى الروايات وهكذا تتعدد التأويلات.

تشكل علاقة الرجل بالمرأة المحور الأساسى فى هذه الرواية مما يدخلها فى إطار الرواية النسائية. ومع ذلك فقد انتقلت من الهم الخاص إلى الهم العام ومن ثم حققت فضاء إنسانيا واسعا وهذا لا يمنع انتمائها إلى فضاء الرواية النسائية , وقد عالجت الكاتبة هذه العلاقة بوعى شديد وجرأة كاشفة لكثير من المسكوت عنه فى حياتنا وقد ساعدتها شخصية صفية بما فيها من ثراء على البوح بفنية عالية:

"ربما هى "صفية" الأخرى هل نسيتموها؟ صفية التى لا تحبونها؟ ربما كانت تقود "صفية" فى دروب من المتعة لم تعرفها حتى مع "يحيى الفقى".

لقد تحولت صفية إلى أسطورة بعد موتها، "ولا يخلو الأمر من امرأة أو شابة توقد شمعة وتضعها على القبر الذى نمت على شاهده شجيرات "الجهنمية" بألوانها البيضاء والحمراء والبنفسجية, وعلى عكس ما تتوقعون وما توقع أهل البلدة لم يظهر عفريت لصفية أو حتى شبح يجذب الرجال إلى قاع النهر الذى تحبه, فصفية لم تكن بحاجة إلى الطواف ليلا فبعد تسعة أشهر من وفاتها, استقبلت البلدة عددا كبيرا من الصفيات واللاتى ولدتهن أمهاتهن بعد أن استحممن بماء غسلها".

أما العلاقة الثالثة بين الرجل والمرأة فهى علاقة "راوية" ابنة حسنة الفقى بزوجها عوض، وهى علاقة باهتة تفتقر إلى الحب وحرارة العلاقة الجسدية, علاقة بعيدة عن الانسجام والتكافؤ:

"وقد قلق بعد زواجه من "راوية " ومحاولتها التقرب منه وتلقائية استجابتها له, أخافته حرارة جسدها, وأطلقت توتره وأفقدته سكونه الداخلى وقدرته على التحكم فى نفسه فأصبح يتجنبها.

وهكذا تتعدد العلاقات وتتنوع كما تتعدد الضمائر فى السرد من ضمير المتكلم إلى ضمير الغائب إلى المخاطب بل وتتعدد مستويات السرد عبر ثلاثة أجيال عاصرتها حسنة الفقى التى تضم ملك الموت إلى صفها حتى أنه حين يأتى موعده سيخجل من جلسته أمامها مترددا, حائرا.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى