الخميس ١٩ أيار (مايو) ٢٠١٦
بقلم دينا سيد

ليتك تأتي

ليتك تأتي

مرة
دون موعد
دون نداء
دون بكاء
تسألنى
عن حالى
وما فعلته
بى الليالى
سئمتُ الانتظار
ليتك تتذوق
طعم الضياع
وما شعرت به
من عذابٍ
ومرار
لقد قتلونى
بالهمسات والنظرات
أصبحت حياتى
فى الانهيار
لم أعد ألقب
بالفتاة القوية
لم أعد أنا
رمز القوة والثبات

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى