لحْظةُ تَجلّي

، بقلم سماح خليفة

على صَدْرِ ذاكَ الليلِ
غَفَوْتْ...
أُحاولُ فكَّ أزرارِ الغَيبِ
بأناملٍ داعبَتْ
هديرَ الروحْ
وتمكّنتْ
من قلبِ القصيدْ
بِحِرَفيّةٍ
دونَ أن تجرحَ
مشاعرَ الفجرِ
الحالمِ
بانعتاقِ النّجمِ
المكبّلِ
في سماءِ الهوى...
ياا...لَلْهوى...
يا قوتَ أزْمِنةِ العُصورِ
و شِرْعةِ المَنفيِّ
في عَيْنَيْك...
الغربةُ حارقةٌ...
لا ماءَ يُطفئها
ولا موجٌ للبحرِ
يَخْطِفُها...
ولا قاربٌ للذّكرى
يحمِلُها
بعيدا..بعيدا
في رحلةٍ للخلاصِ
لانْعتاقِ النّورِ
في سماءِ الله...