ضمن مشروع توطين فرقة مسرح أرلكان

الندوة الفكرية الثالثة

، بقلم عبد الحق ميفراني

في إطار مشروع توطين فرقة مسرح أرلكان بالمركب الثقافي بني ملال، يتواصل البرنامج الفني والثقافي والتنشيطي من خلال مواصلة التكوين المسرحي وتقديم حلقات تجارب رائدة وتقديم لعروض جديدة من مسرحية "برلمان النساء". فضمن سلسلة الندوات الفكرية والتي انطلقت بندوة رهانات المسرح المغربي اليوم وتواصلت بمقاربة علاقة الإعلام بالمسرح، خصص مسرح أرلكان الندوة الثالثة لتأمل موضوع يحتفظ براهنيته المركزية اليوم، ألا وهو "المسرح المغربي وتعالقاته مع الحكاية الشعبية".

الندوة التي تنظم ابتداء من الساعة السابعة مساء بدار الثقافة بني ملال، السبت 15 أكتوبر 2016، والتي تعرف مشاركة لفيف من النقاد والباحثين، المسرحي الدكتور ابراهيم الهنائي والناقد الدكتور محمد آيت لعميم والناقد الباحث الدكتور محمد فخر الدين، ستحاول أن تتأمل علاقة المسرح بالحكاية الشعبية على ضوء الانفتاح الذي عرفته الفرجات المغربية على أحد روافد التراث الغنية الحكاية الشعبية، مما جعل خشبات المسرح تحاول تلمس سمات فرجة مغربية متأصلة في وجدانه وتمتح من أحد ثرواته اللامادية.

الندوة الثالثة والتي تنخرط في سلسلة حلقات النقاش المركزية حول المسرح المغربي وموضوعاته المركزية النقدية اليوم، ستسهم في الوصول الى تلمس الأسئلة الحقيقية والفعلية لعلاقة المسرح بالفرجة الشعبية وعلاقتها هي أيضا بالجمهور وضائقته الفنية. ونظرا للمشاركة الوازنة للعديد من النقاد والباحثين من ذوي الاختصاص في مجال البحث والخطاب النقدي، فسيتركز النقاش عموما حول أفق البحث عن طبيعة تعالقات المسرح المغربي مع الحكاية الشعبية وتحديد سمات هذه التعالقات وترجمتها على الركح.

من جهة ثانية، وضمن سلسلة التكوين في تقنيات المسرح، انفتح مشروع التوطين لفرقة مسرح أرلكان هذه المرة، على تلاميذ الثانوي التأهيلي، وهكذا أطر السيناريست الأستاذ عبد اللطيف نجيب ورشة مسرحية لفائدة تلميذات التعليم الثانوي التأهيلي بمؤسسة الإبداع الفني اختتمت يوم السبت الماضي. ويتضمن مشروع توطين أرلكان، والذي سيمتد لسنة كاملة قابلة للتجديد ثلاث مرات، الى جانب مسرحية "برلمان النساء"، 24 من الأنشطة التكوينية والتثقيفية والإشعاعية في مجال المسرح والفنون المرتبطة به، موزعة على مدى الموسم المسرحي 2016 وفق برنامج محكم، غني ومتنوع يؤطرها فنانون وأساتذة جامعيون وأساتذة التدريس الفني.