"ديوان العرب" تحتفل بتوزيع جوائز مسابقتها السابعة

، بقلم أشرف شهاب

PNG - 170.4 كيلوبايت

احتفلت ديوان العرب مساء الخميس الماضى 13 أكتوبر 2016 بتوزيع جوائز الدورة السابعة من مسابقتها لعام 2016 بحضور كوكبة من أصدقاء الديوان بالقاهرة من المصريين والعرب المقيمين.
أقيم الاحتفال بمكتبة خالد محى الدين برعاية مجلة "أدب ونقد"، وبمشاركة كل من الكاتب والمؤرخ الفلسطينى عبد القادر ياسين، والناقد والمفكر والأديب الدكتور إبراهيم سعد الدين، عضو هيئة مستشارى ديوان العرب، وعضو لجنة تحكيم المسابقة، والشاعر والناقد عيد عبد الحليم، رئيس تحرير مجلة "أدب ونقد"، وأدار اللقاء الصحفى أشرف شهاب، نائب رئيس تحرير "ديوان العرب".

بدأ الحفل بكلمة الصحفي أشرف شهاب، نائب رئيس التحرير، وجه خلالها الشكر للحاضرين، وهنأ فيها الفائزين فى المسابقة بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن الأستاذ عادل سالم، رئيس تحرير ديوان العرب، موضحا أن هذه الدورة السابعة منذ بداية المسابقة عام 2003، وقال إن إدارة المسابقة، وعلى رأسها الأستاذ عادل سالم حرصت دائما على استمرارية المسابقة، رغم الظروف التى تمر بها المجلة، وتمر بها أمتنا العربية الأمر الذى أدى لعدم انتظام المسابقة بشكل سنوى استجابة لاقتراحات العديد من أصدقاء ديوان العرب. وسرد شهاب فى كلمته الموضوعات التى تناولتها المسابقة عبر تاريخها، وأكد أن هناك حرصا على تنويع الموضوعات، وعلى وضع معايير عادلة وموضوعية تنطبق على جميع المشاركين، لضمان نزاهة وحيادية المسابقة.
وأشار شهاب إلى أن ديوان العرب تسعى دائما إلى ربط المثقفين والموهوبين والمبدعين الشباب بقضايا أمتهم، وبالموضوعات التى تواكب العصر، لذا كانت مسابقة هذه الدورة عن القصة القصيرة جدا، وهى فن حديث نوعا ما، ما زال يحتاج إلى المزيد من التشجيع للنهوض به، وإبرازه. كما أن إدارة المجلة تحرص دائما على التشاور الجماعى مع أعضاء الهيئة الاستشارية للديوان، وأعضاء مجلس التحرير لتحديد موضوع المسابقة، والشروط التى يتم تطبيقها.

وقال إن إدارة ديوان العربن وعلى رأسها الأستاذ عادل سالم حرضت أيضا على تقليد آخر وهو تكريم مجموعة من المثقفين ورموز الثقافة العربية ممن لهم إسهامات بارزة سواء فى خدمة الثقافة العربية بشكل عام، أو فى التعاون مع "ديوان العرب" لدعم دورها الثقافى، وتديهم بهذه المناسبة دروعا تقديرية. وقال إنه على مدار تاريخ المسابقة، وفى كل دورة من دورات انعقادها، فإن ديوان العرب نجحت فى تغطية جميع أنحاء الوطن العربى، بحيث كان هناك دائما فائزون، ومكرمون من مختلف الدول العربية، وحتى عند اختيار لجنة التحكيم يكون هناك حرص على التنوع لضمان تمثيل مختلف الأراء والتوجهات، والمدارس النقدية حتى يكون هناك توازن فى وجهات النظر، وتنوع فى الآراء النقدية والتقييمات التى تتم للأعمال التى تشارك فى مسابقات ديوان العرب.

وفى كلمته التى ألقاها بهذه المناسبة ألقى المؤرخ عبد القادر ياسين الضوء على الدور الذى لعبته مجلة ديوان العرب منذ تأسيسها فى خدمة وتنمية ودعم الثقافة العربية، وأشاد خلالها بالشاعر والروائى الأستاذ عادل سالم رئيس تحرير مجلة ديوان العرب، الذى لم تتح له الظروف للمشاركة فى الاحتفال لظروف إقامته بالولايات المتحدة الأمريكية، واستعداده للانتقال إلى القدس، وألفى فيها الضوء على مسيرته الأدبية والنضالية، وأشار إلى أنه تعرض للسجن مرات على يد المحتل الإسرائيلى، موضحا أن هذا هو قدر المثقف العربى والفلسيطنى الذى يحاول دائما تجاوز الهم الشخصى إلى الهم العام، وأكد أنه نجح من خلال ديوان العرب فى مواصلة الدور التنويرى والحضارى والتثقيفى الذى يجب أن يضطلع به أى مثقف يشعر بالانتماء لقضايا بلاده، وقضايا الأمة العربية.

ووجه عبد القادر ياسين الشكر للقائمين على مسابقة ديوان العرب، وأوضح أنهم يبذلون الكثير من الجهد التطوعى، وينفقون من مالهم الخاص لدعم استمرار المجلة والمسابقة، موضحا أنه وإن كانت هناك مسابقات أدبية أخرى على مستوى العالم العربى، إلا أن ديوان العرب، ورغم تواضع القيمة المالية لجوائزها، إلا أنها تبقى واحدة من أهم المسابقات لأنها تركز على الموضوعات الجديدة، وعلى الموهوبين من الشباب والشابات العرب، وبالتالى فهى تساهم فى إبرازهم، ووضعهم فى دائرة الضوء على عكس الجوائز الأخرى التى يتم منحها فى الغالب لأدباء أو شعراء معروفين.

وفى نهاية كلمته، وبصفته مهتما بقضية التأريخ، طالب عبد القادر ياسين لجنة المسابقة بالنظر فى تخصيص احدى دوراتها للكتابة عن الموضوعات والقضايا التاريخية.

وفى كلمته وجه الشاعر عيد عبد الحليم رئيس تحرير مجلة أدب ونقد الشكر للشاعر عادل سالم، ولمجلة ديوان العرب ووصفهما بأنهما شقيقتان تلعبان دورا مهما يفوق طاقتهما وإمكاناتهما الفردية، ومع ذلك، فهناك حرص على التعاون بينهما، وحرص من ديوان العرب على تشجيع أدب ونقد على المشاركة فى الفعاليات التى تقيمها حيث ومنذ الدورة الأولى لمسابقات ديوان العرب، كانت الأستاذة فريدة النقاش رئيسة تحرير أدب ونقد عضوا فى لجنة تحكيم المسابقة، وشاركت فى الاحتفال الأول بكلمة بحضور الأستاذ عادل سالم. كما كان للمرحوم الشاعر حلمى سالم دور بارز وتعاون وثيق مع ديوان العرب، وشارك أيضا فى لجنة تحكيم الأعمال الشعرية التى شاركت فى مسابقة ديوان العرب والتى كان موضوعها الشعر. وأضاف، وها هى ديوان العرب تحرص على استمرار التواصل بتواجدى كرئيس تحرير حالى لأدب ونقد.

وحرص عيد عبد الحليم على التأكيد على أهمية موضوع مسابقة هذا العام فى القصة القصيرة جدا، ومفهوم القصة الومضة، موضحا أهمية هذا الفن ومشيرا إلى أنه يرتبط بشكل كبير بالتطور التكنولوجى، وبالتسارع الذى نعيشه، حيث صار الإيجاز سمة رئيسية من سمات هذا العصر. كما أوضح أن ديوان العرب كمجلة إلكترونية، نجحت منذ ميلادها فى تفادى تحدى الطباعة والتكاليف المرتبطة بها، ونجحت فى تجاوز الحدود الجغرافية، مستفيدة من التقنيات العصرية للوصول إلى المحبين والمهتمين بالثقافة العربية على مستوى العالم من أمريكا إلى الصين واليابان ومن شمال أوروبا إلى جنوب القارة الأفريقية، بحيث تصلهم المادة الثقافية والإبداعية بدون تكلفة، وبدون تجشم عناء البحث، وتكلفة الشراء، فصاروا يستطيعون متابعة الإبداعات الجديدة فى مكان يتواجدون فيه، بدون تكلفة، وبسرعة البرق، وفى نفس لحظة إتاحتها لهم على الشبكة الإلكترونية.

وأشار إلى استعداد "أدب ونقد" تخصيص ملف كامل فى أحد أعدادها القادمة لتغطية مسابقة هذا العام،ونشر جميع الأعمال الفائزة، بالإضافة إلى تقرير لجنة التحكيم. وردا على الاقتراح بإمكانية إصدار كتيب خاص بالمسابقة ملحق بمجلة أدب ونقد، رحب الشاعر عيد عبد الحليم بدراسة الفكرة، وتطبيقها إذا كانت تكاليفها فى حدود الإمكانات المتاحة.

وفى ختام الحفل، ألقى الدكتور إبراهيم سعد الدين كلمة لجنة التحكيم، وقرأ خلالها التقرير الذى أعده عن الأعمال المشاركة فى المسابقة بصفته أحد أعضاء لجنة التحكيم. وقال إن فوز بعض الأعمال وعدم توفيق بعض الأعمال لا يعنى أنها سيئة، ولكن المسألة تقديرية لأن عملية التحكيم تتم فى سرية تامة، متناولا فى هذا الأطار آلية عمل لجنة تحكيم المسابقة، وموضوحا مدى التزامها بالنزاهة والشفافية. كما وجه الشكر للأستاذ عادل سالم لحرصه الدائم، ودأبه، وسعيه المستمر، واصراره على استمرار المسابقة رغم الصعوبات التى تطرأ من وقت لآخر. كما وعد بدراسة الاقتراح الذى تقدم به عبد القادر ياسين بخصوص تخصيص احدى دورات المسابقة للكتابة التاريخية، وعرض الأمر على هيئة المستشارين ومجلس التحرير لدراسته.

وفى نهاية الاحتفال تم تسليم الجوائز المالية للفائزين، وتوزيع الدروع التذكارية عليهم. حيث فاز بالمركز الأول فى المسابقة الكاتب عامر فرسو من سوريا، وفاز بجائزة مالية مقدراها 5000 جنيه مصرى ودرع تقدير، تسلمها نيابة عنه الصحفى المصرى عماد فؤاد. وفاز بجائزة المركز الثانى الأستاذ ياسين كنى من المملكة المغربية وبجائزة مالية 4000 جنيه مصرى، ودرع التقدير. وفاز بالمركز الثالث الدكتور محمد صلاح غانم من مصر وبجائزة مالية قدرها 3000 جنيه مصرى إضافة إلى درع تقدير، وبالمركز الرابع الكاتب الأستاذ حارس كامل يوسف وقيمة الجائزة 2000 جنيه مصرى ودرع تقدير. وبهذا يصل مجموع جوائز مسابقة هذا العام إلى 14000 جنيه مصرى.
وأشار أشرف شهاب إلى أنه تم هذا العام تكريم 9 من الكتاب والشعراء والنقاد والمؤرخون من رموز الثقافة العربية، بإهدائهم درع مجلة ديوان العرب تقديرا لاسهاماتهم البارزة، وهم:

  1. الدكتور والمؤرخ الفلسطينى: جوني منصور.
  2. الناقد والمفكر العراقى: د. حسين سرمك حسن.
  3. الأديبة: سها جلال جودت من سوريا
  4. الشاعر: فريد النمر من المملكة العربية السعودية.
  5. الكاتبة: مادونا عسكر من لبنان
  6. الشاعرة: نجاة الزباير من المملكة المغربية.
  7. الشاعرة: لورين القادري من لبنان
  8. الكاتب: مهند النابلسي من المملكة الأردنية
  9. وأخيرا وليس آخرا من مصر الشاعر الأستاذ: ياسر الششتاوي ويتم تسليمه درع التميز تقديرا لإسهاماته الثقافية القيّمة، وإبداعه المتميز، وتعاونه المُثْمر الخلاق، نهدي إليه درْع التّميّز لعام ٢٠١٦.

كما أوضح أن مجلس تحرير ديوان العرب قرر أيضا تكريم أعضاء لجنة التحكيم وتوجيه الشكر لهم على ما بذلوه من وقت وجهد لقراءة الأعمال المشاركة، وتقييمها، وهم:

1. د. أحمد زياد محبك من سوريا
2. د. إبراهيم سعد الدين من مصر
3. الكاتبة والمبدعة الفلسطينية د. نجمة خليل حبيب المقيمة فى أستراليا
4. د. مصطفى يعلى من المملكة المغربية.

وقام الأستاذ عبد القادر ياسين بتسليم درع التقدير للدكتور إبراهيم سعد الدين نيابة عن الأستاذ عادل سالم.
وفى ختام الاحتفال وجه أشرف شهاب نائب رئيس تحرير ديوان العرب الشكر الخاص لأعضاء لجنة المسابقة، وهم:
1. رئيس لجنة المسابقة والمشرف العام عليها الشاعر والأديب الفسطينى الأستاذ عادل سالم.
2. الأستاذة صفاء سعيد إبراهيم سكرتير تحرير مجلة ديوان العرب سكرتيرا للجنة المسابقة.


أشرف شهاب

نائب رئيس تحرير ديوان العرب ومراسلها في القاهرة_ متخصص فى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

من نفس المؤلف