الأحد ٢٣ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٦
بقلم فاروق مواسي

أشعار عن الشعر‎

قالوا شعرًا

عن الشعر:

ثمة اهتمام بما قاله الشعراء في موضوع الشعر أو عنه، وما زلت أذكر أنني التقيت كاتبًا قبل نحو عشر سنوات في مكتبة الأستاذ ماهر الكيالي في عمّان- المؤسسة العربية للدراسات، وطلب مني هذا الكاتب أن أزوده بما قلت شعرًا عن شعري، لأنه يعكف على إصدار كتاب جمع فيه ما قاله كل شاعر وصل إلى مخزونه، ويكاد يفرغ منه.

لا أذكر اسم الكاتب، ولا أعرف إن كان الكتاب قد صدر.
ويا ليت مشروعه يُنجز!

هذا الموضوع جميل بحد ذاته، وسأقدم لكم ما تيسر لي وأذكره من هذا الشعر:
يقول حسان بن ثابت:

وإنما الشعر لبُّ المرء يعرضه
على المجالس إن كَيْسًا وإن حُمُقا
وإن أحسن بيت أنت قائله
بيتٌ يقال إذا أنشدتَه صَدَقا

(ديوان حسان بن ثابت، ص 169)- دار بيروت للنشر.
إذن فشاعرنا حسّان لا يرى "أعذب الشعر أكذبه"- هذا القول المأثور، بل يراه أصدقه.

غير أن هذا البيت الثاني ورد أيضًا في شعر طرَفة، حيث يقول:

ولا أَغير على الأشعار أسرقها
عنها غَنِيتُ وشرُّ الناس من سرقا
وإن أحسن بيت أنت قائله
بيتٌ يقال إذا أنشدتَه صَدَقا

(ديوان طرفة بن العبد، ص70)

بل هناك من نسبه لزهير بن أبي سُلمى. (ابن عبد ربه: العقد الفريد ج5، ص 326)

جدير بالإشارة إلى أننا نجد هنا وهناك بدلاً من لفظة (أحسن):

(أفضل) أو (أشعر).

أما الفرزدق فيرى أن كرام النفوس هم الذين يصدرون الشعر الكريم، ولذا فشعر نُصَيَْب الأسود هو شر بحد ذاته، وبالطبع فهذا رأي غير موضوعي:

وخير الشعر أكرمه رجالاً
وشرُّ الشعر ما قال العبيد

قرأنا بعض الروايات التي تشي بأن الشعر يُزري بأبناء الملوك شأن ما روي عن امرئ القيس (حال الجريض دون القريض)، وصولاً إلى الشافعي بدافع ديني:

ولولا الشعر بالعلماء يُزري
لكنت اليوم أشعر من لبيد

لكن الشافعي ظل يقول الشعر، ولم يكفّ عنه بسبب هذه الدعوى التي ادعاها.

أعود إلى بيت حسان:

وإنما الشعر لبُّ المرء يعرضه
على المجالس إن كَيْسًا وإن حُمُقا

فأجد أبا تمّام ينسج على المنوال نفسه:

ولو كان يفنى الشعر أفنته ما قَرَت
حياضُك منه في العصور الذواهبِ
ولكنه فيض العقول إذا انجلتْ
سحائب منه أُعقبتْ بسحائب

في موقف آخر أجد أبا تمام يصف الشعر (شعره) بعد أن خلع عليه الممدوح خِلعة:

حسنُ هاتيكَ في العيون وهذا
حسنه في القلوب والأسماع

فحسن الشعر في القلب وملء السمع، بينما كان حسن الخلعة في النظر، فانتصر بذلك للشعر.
على ذكر أبي تمّام: كم كنت أردد قوله إعجابًا، وهو يصف علاقة الشعر بالمكارم:

ولولا خِلالٌ سنّها الشعر ما دَرى
بُغاةُ العلا من أين تُؤتى المكارمُ
يُرى حكمةً ما فيه وهو فكاهةٌ
ويُرضى بما يَقضي به وهو ظالم

و كان ابن الرومي - معاصره- قد قال:

أرى الشعر يُحيي الناسَ والمجدَ بالذي
تُبقّيـه أرواح له عطراتُ
وما المجدُ لولا الشعرُ إلا معاهدٌ
وما الناس إلا أعظم نخرات

ورد في كتاب (العقد الفريد):

"يصف الراجز الشعر:

إنما الشعر بناءٌ
يبتنيه المبتنونا
فإذا ما نسّقوه
كان غثًّا أو سمينا
ربما واتاك حينًا
ثم يُستصعبُ حينا"

(العقد الفريد ج 5، ص 327)

لا أدري لماذا جُعل هذا الشاعر راجزًا هنا، والشعر من مجزوء الرمل.

لا أنهي جولتي في الأدب القديم دون أن أصحب المتنبي في قراءته للمستقبل أنه سيكون على ألسنة الناس، حيث تتكرر قراءته ومطالعته، ويُنظر في شعره، وينام هو ملء جفونه عن شواردها.
بل أزعم أن الشعراء في رؤاهم الشعرية المتباينة يتفقون على أستاذية أبي الطيب وعلوّ قامته وقيمته:

وما الدهر إلا من رواة قصائدي
إذا قلت شعرًا أصبح الدهر منشدا
فسار به من لا يسير مشمِّرا
وغنّى به من لا يغنّي مغرّدا
أجِزْني إذا أُنْشِدْتَ شِعراً فإنّمَا
بشِعري أتَاكَ المادِحونَ مُرَدَّدَا
ودع كل صوت غير صوتي فإنني
أنا الطائر المحكيُّ والآخر الصدى

لندع المتنبي يصرّح مزهوًّا:

أنا الذي نظر الأعمي إلى أدبي
وأسمعت كلماتي من به صمم

ونختم بقول لأبي فراس الحمْداني في تعريف شعري جامع:

الشعر ديوان العرب
أبدًا وعنوان الأدب
لَمْ أعْدُ فِيهِ مَفَاخِري
ومديحَ آبائي النُّجُب

لنأت إلى العصر الحديث:

نبدأ برأي شوقي في الشعر إذ يحدد موضوعاته:

والشِّعرُ إن لم يكن ذكرى وعاطفة
أو حكمة فهو تقطيعُ أوزانِ

وليس إيليا أبو ماضي عنه ببعيد، فالشعر ليس منه إن اقتصر على اللفظ والوزن:

لستَ منِّي إن حسبتَ
الشِّعر ألفاظًا ووزنًا

‫أما جميل صدقي الزهاوي فهو يصف وَقعَه وتأثيره:

والشِّعرُ ما اهتزَّ منه روح سامعه
كمن تكهرب من سلكٍ على غفل

‫يقول أمين نخلة‬ في وصف آخر له:

أنا لو سُئلتُ لقلتُ في تعريفه
طربٌ يهزُّك كالغناءِ الصَّاخبِ

‫أما أبو القاسم الشابي الحزين برومانتيته‬:

يا شعرُ أنت فمُ الشُّعورِ
وصرخةُ الرُّوحِ الكئيبْ

وأخيرًا دعونا نصحب نزار قباني الشاعر الشاعر:

أكثر نزار من الكتابة في شعره عن الشعر، أذكر منه ما يصفه بالموقف الغاضب:

الشِّعرُ ليس حماماتٍ نُطيِّرُها
فوقَ السَّماءِ ولا نايًا وريحَ صبا
لكنَّهُ غضبٌ طالت أظافرُهُ
ما أجبنَ الشِّعر إن لم يركبِ الغضبا

في قصيدته العصماء "أنا يا صديقة متعب بعروبتي" وقد ألقاها في تونس سنة 1981أتى فيها على موقفه من الشعر، ودوره:

الشعر رغم سياطهم وسجونهم
ملك وهم في بابه حجّاب
من أين أدخل في القصيدة ياترى؟
وحدائق الشعر الجميل خراب
لم يبق في دار البلابل بلبل
لاالبحتري هنا ولا زرياب
شعراء هذا اليوم جنس ثالث
فالقول فوضى والكلام ضباب
يتكلمون مع الفراغ فما هم
عجم إذا نطقوا ولا أعراب
اللاهثون على هوامش عمرنا
سيّان إن حضروا وإن هم غابوا
يتهكمون على النبيذ معتقا
وهم على سطح النبيذ ذباب
الخمر تبقى إن تقادم عهدها
خمرًا وقد تتغير الأكواب
من أين أدخل في القصيدة ياترى؟
والشمس فوق رؤوسنا سرداب
إن القصيدة ليس ماكتبت يدي
لكنها ماتكتب الأهداب
مالشعر؟ ماوجع الكتابة؟ ماالرؤى؟
أولى ضحايانا هم الكتاب
يعطوننا الفرح الجميل وحظهم
حظ البغايا ما لهن ثواب

هذا غيض من فيض ما قاله الشعراء في الشعر.

بقي أن أسأل عن كتاب "الشعر عن الشعر"، فأنا أبحث عنه.


مشاركة منتدى

  • السلام
    لقد نشر الناقد التونسي الطاهر الهمامي رحمه الله كتابا بهذا العنوان:
    الشعر على الشعر (بحث في الشعرية العربية من منظور شعر الشعراء على شعرهم إلى القرن 5 ه/11 م2003 )

  • الشّعرُ
    الشّعرُ مسٌّ ، قِيلَ في الشّعراءِ
    أو عَزفُ جنّ ، رنّةُ الوَرقاءِ
    مزنٌ وترْسلُه السّماءُ تتابعاً
    يَستنزلُ الرُّحْمى على الخَضراءِ
    دُررٌّ على مرّ الزّمانِ كشامةٍ
    في سفْحِ نهْدِ الكاعبِ الحسناءِ
    هَطْلُ الرّهامِ على وجوهِ ورودِنا
    ريحُ الصّبا في الدّوحةِ الغنّاءِ
    كالشّمسِ عندَ الصّبحِ ينفعُ لَفحُها
    يا سِحرَها ، ومقامُها مُتنائي
    صيغٌ ، ومن عِطرِ الكلامِ مفاتنٌ
    أفضتْ بصاحِبها إلى العلياءِ
    ومباهجٌ تُمْشِي القلوبَ وراءَها
    ونوالها كالدّيمةِ المِعطاءِ
    يعطيكَهُ فنّانُ ، بلْ هو سَاحرٌ
    متفرِّدُ الأنباءِ والآراءِ
    يعلو يطاولُ في السّماءِ مُغرّدا
    بالخيرِ معصوماً منَ الفحشاءِ
    يقتادُ أجنحةَ الخيالِ محلّقا
    سير السّرابِ بوحشةِ القَفراءِ
    ويجوزُ يسعى ليسَ تُدْركُ رُوحُهُ
    ما حازَ صنعتَهُ بنو الظّلْماءِ
    كمْ سرّني في الكونِ أنّيَ شاعرٌ
    أفنَى الحياةَ بأجملِ الأعباءِ
    حِبّ حبيبٌ للنّفوسِ مقرّبٌ
    إنسُ السعيدِ، وضحكةُ البكّاءِ
    إنّي الكثيرُ بذي الحياةِ، وصنعتي
    ما أعجمتْ إلا على الدُّخلاءِ
    في أي نادٍ ما أكون فإنّني
    لأنا الـ أقيمُ قيامةَ الشّعراءِ
    ماهمّني لقبٌ ولم أكُ ساعياً
    لأنالَ خلعة َلجنةِ الأدباءِ
    بعضي القصيدةُ ،والقريضُ مُصاحبي
    صيفي، خريفيَ، مَرْبَعِي، إِشْتائي
    أهدي العمومَ قصائدي ببراعتي
    من أَدْمُعي وحُشَاشتي وعَنائي
    أسمو بها نحوَ الجمالِ حقيقةً
    وبها أجاوزُ هامةَ الجوزاءِ
    متفردٌ بأناقتي مُتمردٌ
    بِصَبابتي متفردٌ بذكائي

    يكفي لمثلي أن يكون مغايراً
    في مَحفَلِ الأدباءِ والعقلاءِ
    وأكونُ مفتاحَ الجمالِ حقيقةً
    عينَ الزّمانِ وأفصحَ الفصحاءِ
    مستشرفاً للشّمسِ ،مرتقباً لها
    خوفَ الزّوالِ ، وفرقةَ الأحياءِ
    و لأكتبنّ، لأكتبنّ، لأكتبن
    كي أبْكُمنَ فصاحةَ الفُصَحَاءِ
    ويقالُ أجزلَ في القصيدِ براعةً
    كابن الحسينِ ، وأخطلٍ ، والطّائي
    **

  • الشّعرُ
    الشّعرُ مسٌّ ، قِيلَ في الشّعراءِ
    أو عَزفُ جنّ ، رنّةُ الوَرقاءِ

    مزنٌ وترْسلُه السّماءُ تتابعاً
    يَستنزلُ الرُّحْمى على الخَضراءِ

    دُررٌّ على مرّ الزّمانِ كشامةٍ
    في سفْحِ نهْدِ الكاعبِ الحسناءِ

    هَطْلُ الرّهامِ على وجوهِ ورودِنا
    ريحُ الصّبا في الدّوحةِ الغنّاءِ

    كالشّمسِ عندَ الصّبحِ ينفعُ لَفحُها
    يا سِحرَها ، ومقامُها مُتنائي

    صيغٌ ، ومن عِطرِ الكلامِ مفاتنٌ
    أفضتْ بصاحِبها إلى العلياءِ

    ومباهجٌ تُمْشِي القلوبَ وراءَها
    ونوالها كالدّيمةِ المِعطاءِ

    يعطيكَهُ فنّانُ ، بلْ هو سَاحرٌ
    متفرِّدُ الأنباءِ والآراءِ

    يعلو يطاولُ في السّماءِ مُغرّدا
    بالخيرِ معصوماً منَ الفحشاءِ

    يقتادُ أجنحةَ الخيالِ محلّقا
    سير السّرابِ بوحشةِ القَفراءِ

    ويجوزُ يسعى ليسَ تُدْركُ رُوحُهُ
    ما حازَ صنعتَهُ بنو الظّلْماءِ

    كمْ سرّني في الكونِ أنّيَ شاعرٌ
    أفنَى الحياةَ بأجملِ الأعباءِ

    حِبّ حبيبٌ للنّفوسِ مقرّبٌ
    إنسُ السعيدِ، وضحكةُ البكّاءِ

    إنّي الكثيرُ بذي الحياةِ، وصنعتي
    ما أعجمتْ إلا على الدُّخلاءِ

    في أي نادٍ ما أكون فإنّني
    لأنا الـ أقيمُ قيامةَ الشّعراءِ

    ماهمّني لقبٌ ولم أكُ ساعياً
    لأنالَ خلعة َلجنةِ الأدباءِ

    بعضي القصيدةُ ،والقريضُ مُصاحبي
    صيفي، خريفيَ، مَرْبَعِي، إِشْتائي

    أهدي العمومَ قصائدي ببراعتي
    من أَدْمُعي وحُشَاشتي وعَنائي

    أسمو بها نحوَ الجمالِ حقيقةً
    وبها أجاوزُ هامةَ الجوزاءِ

    متفردٌ بأناقتي مُتمردٌ
    بِصَبابتي متفردٌ بذكائي

    يكفي لمثلي أن يكون مغايراً
    في مَحفَلِ الأدباءِ والعقلاءِ

    وأكونُ مفتاحَ الجمالِ حقيقةً
    عينَ الزّمانِ وأفصحَ الفصحاءِ

    مستشرفاً للشّمسِ ،مرتقباً لها
    خوفَ الزّوالِ ، وفرقةَ الأحياءِ

    و لأكتبنّ، لأكتبنّ، لأكتبن
    كي أبْكُمنَ فصاحةَ الفُصَحَاءِ

    ويقالُ أجزلَ في القصيدِ براعةً
    كابن الحسينِ ، وأخطلٍ ، والطّائي
    **

  • أريد تشكيل الكلمات

  • والحسن يظهر في بيتين رونقها
    بيتا من الشعر او بيتا من الشعر

    الأمير عبد القادر الجزائري

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى