اللواء إبراهيم محمود أول ضابط أدار تيران وصنافير

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

مساء يوم الجمعة 21 أكتوبر 2016 توفى اللواء إبراهيم محمود أول ضابط تم تكليفه بإدارة جزيرتي تيران وصنافير .

البطل اللواء إبراهيم محمود من مواليد عام 1919 وقبل وفاته أدلى بشهادة تاريخية عندما استضافته بعض القنوات التليفزيونية الفضائية حيث أكد ملكية المملكة العربية السعودية للجزيرتين وأن الملك فاروق خلاله حكمه طلب استعارة الجزيرتين من المملكة فوافق الملك عبد العزيز آل سعود على طلب الملك فاروق بقوله : سلموهما لأخينا فاروق.

البطل اللواء إبراهيم محمود كان أول شخص يصل إلى الجزيرتين وكانتا عبارة عن أشواك من الصخور ولا تشجع الإنسان على النزول فيها ولذلك جاء بدوريات من سلاح الحدود القادرين على التعامل مع الأراضى الصعبة وثلاث دوريات كل واحدة مكونة من 30 فرد واحدة لتيران وأخرى لصنافير والثالثة للنقطة 91 بطابا وكان عمر البطل اللواء إبراهيم محمود عندما تولى إدارة الجزيرتين 30 عاما .

بدأ تأسيس قاعدة إدارية بالجزيرتين بعد تسلمهما بكل عنصر من عناصر القوات البرية من مشاة ومضادة للطائرات وإشارة وأشغال ومهندسين ومهمات وتم استلام أربعة مراكب حربية عام 1949 تم استخدامها فى السيطرة على خليج العقبة.

في عهد الزعيم جمال عبد الناصر الجيش المصري وجد أنه بحاجة للتحكم في الملاحة بخليج العقبة ومنع إسرائيل من استخدامه في فتح منفذ لها مع العالم عبر البحر الأحمر خاصة بعد سيطرتها على منطقة إيلات الإستراتيجية واتضح للحكومة المصرية وقتها أن السيطرة على جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر يعني السيطرة على الملاحة في خليج العقبة بالكامل.
يذكر أن المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية وقعتا في شهر أبريل 2016 اتفاقية لترسيم الحدود البحرية بين البلدين أفضت إلى إعادة جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين في مدخل خليج العقبة إلى سيادة المملكة العربية السعودية.