في معراج الذّات

، بقلم مادونا عسكر

-1-
أسنِد روحك إلى صوتي
وأصغِ
إلى مداد الكلماتِ
تنبعث من ابتسامةٍ رسمْتَها الآنْ
على ثغر الكلمة
تجمع بعضك في كلّي
وكلّي في بعضكَ...
ملء الأزمنة صوت ينادي ويصمتُ
وملء الرّوح كلمة
تقولنا فتتجسّد...
-2-
أسكن في وعيكَ
في ضمير الأنا الحيّ
جمال يرهق القلب حدّ التماع الجرح
ونزف المحبّة...
تألّمْ كثيراً
تنلْ عريَ القوافي
وانتشاء القصيدة
تألّمْ أكثر
تتهاوَ على مشارف السّماء
تحصد بواكير الوحي
أوّل البدء
مستهلّ النّور...
-3-
أراني
وتراكَ
ما نفع النّظرْ
جدائل الحبّ تلتفُّ حول الغروبِ
فارْنُ
إلى الشّرقِ
وارتوِ...
مُدَّ خيوطاً حكتها من أجلي
أُنصتُ
إلى صوتِ السّكونِ
وأرتوي...
لقاؤنا عناق كلمةٍ
احتجبت في زهرةٍ
تتوق إلى موسم القطافِ...
-4-
سيكون ما سيكونْ
تهيئة للعهد الجديدِ
للوعد المنكشف المستترِ
في ثبات اللّيلِ
وموعظة النّهارْ...
تلقى أنفاسي بين يديكَ
تكتبُ ما غفل عنه الأنبياء
أهيم بقربكَ
أعتصم في روح الحرف المحيي
من لي سواكَ
رعشة حياةٍ
تبلّغ قلمي مناهل العشقِ
توقظ الرّقادَ يوم أُعلن موتي
وأحملنا إلى أرض الأحياءْ.