الأربعاء ٩ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٦
بقلم عصام شرتح

همسات12

أه ، يا حبيبة
أنا وجه غريب الدار،
وجه دامع العينين
أنزف حبك على جدار الوجد مكسور الجناح
أنا قنديل عينيك الدامعة
أنا صوت عينيك لما تبوح بشوقي إلى أنفاس الصباح
ياليت طعم أنوثتك مايغادر مخدتي
يسكرني، ويسكر وحدتي
ويغازل أنفاسي
يوم تمر الرياح
ياليتني...كنت صمتك العاري
و نهدك الفواح
آه، ياحبيبة،
نبضك كواكب أفراح في دمي
وشفاهك سكر ربيع وزهور أحلام
يالذة ماتغرفان به من غنج الكلام، لما تبدأان السلام
كسرة من رغيف الشوق أنا
وكسرة من عذاب البوح؟
كل ما أملكه وجه مطفأ
وتنانير من الشوق
بلا خبز
ومراكب
بلا مرفأ
وأنت تملكين الجمال،
وصهوة العمر
والتاريخ الممجد
وأنا كسرة من رغيف الابتعاد
امتص قهري
وأبكي
على زمني البائس
وعمري المشوي
بالحرقة والغربة
والضياع
والرحيل
إلى
زمني الأخير.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى