لا نقول «أَخِـصّائي»، ولا «إخْصائي»

، بقلم فاروق مواسي

على كثرة المتخصصين في مواضيع مختلفة، وفي الطب كثيرًا، فهناك من يقول "إخْصائيّ"، والنسبة هي للفظة (إخْصاء)، وبالطبع فلا يريد أحد منا لهذا المختص أو المتخصص أن يقوم بإخصاء أي رجل، فهذا الوصف ما بعده ذم.

وهناك من يقول أَخِصّائي مثل أعزّائي، وهذا اشتقاق غير صحيح، فالأخِصّاء جمع (خصيص) كالأعزاء والأحباء والأدِلاء (جمع عزيز وحبيب ودليل)، و"خصيص" ليست واردة في اللغة، وحتى لو اشتققناها فنحن لا ننسب للجمع.

من الأدلة على استخدام "المتخصص" في اللغة قول القِفْطي في ترجمة ابن عبد الأعلى المُنجّم المصري:

"وعليّ هذا من المتخصصين بعلم النجوم".
طبقات الأطباء (نقلاً عن كتاب مصطفى جواد: قل ولا تقل، ج1، ص 84).

من العجيب أن محمد العدناني في كتابه (معجم الأغلاط اللغوية المعاصرة)، ص 191 يطالبنا بأن نقول "إخْصائي" ، ويسوّغ ذلك كما يلي:

"جاء في المتن لعلي رضا: أخصى الرجل- تعلم علمًا واحدًا –مجاز- وهذا ما قاله الصاغاني والفيروز أبادي والزّبيدي، فهو مُخصٍ، ولكن كلمة "إخْصائي" أحسن وقعًا في السمع، ولا نفسح مجالاً للالتباس".

أليس عجيبًا هذا الكلام، والفعل "خصى" أو"أخصى" يطلّ علينا، بل يفسح مجالاً كبيرًا للالتباس، حتى لنتذكر المتنبي و"من علم الأسود المخصيّ مكرمة"...

لنقل هذا الطبيب اختصاصي أو تَخَصُّـصي أو مختص بالجراحة أو متخصص بها، والعدناني نفسه يجيزالأخيرتين، فتخصص في علم كذا قصر بحثه عليه وانفرد به، واختص بالشيء انفرد به.
كم يسر الخاطر أن يكثر فينا الشباب الاختصاصيون أو التخصصيون أو المتخصصون أو المختصون!

لغة غنية، فلماذا نختار الخطأ أو لغة (بلا قافية)؟

سألني صديق:

عرفنا أن متخصص= מומחה= specialist expert
و ماذا نسمي מִתְמַחֶה? = traine، specializing
هل نسميه متمرّن أو متدرّب؟

لا أرى الدقة في كليهما، ولا يتبين لنا من خلالهما العكوف على التخصص، وقد يكون كل تعبيرمنهما ملائمًا أكثر لعالم الرياضة، أي رياضيًا أكثر، فكل منهما ترجمة للفظة العبرية מתאמן.

لو جاز لي أن أقترح لاقترحت: مُسْـتَـخِـصّ أي يطلب الاختصاص.

الكلمة في البّدء ثقيلة، أعرف ذلك، ولكن لا بد من اقتراح مدروس.

فما رأيكم، دام فضلكم؟