اللغة يا صديقي

، بقلم ماماس

اللغةُ
يا صديقي لِباسُنا اليَومي
اللغةُ
أحلامُنا تَمشي على وَجَعِ الماءْ
كَلِماتٌ
كَلماتْ
اللغةُ
تَتَسَلّلُ إلى غَياهِبِ الصَمتْ
فُتُصدِرُ رُعْباً
الآنَ فَقطْ عَرَفتُ كمْ بَيْني وبَيْنَكَ
مِنَ الرُعبِ!
رَأسي مُثقلٌ بِالحِكاياتْ
مُوَزَعٌ بَيْنَ أرصِفَةِ الشَوارعِ
وَالحُقولِ
وَالغمامْ
هُنا دَمي... وَهُناكَ خُطواتُ قَدَمي
هُنا.....
وَهُناكْ....
أشلاءُ الكَلِماتِ وِنزُف فَمي
فَمَنْ يُسعِفَ نَزْفي
جِراحي ولغةُ آلامي