ثورة في الدوار

، بقلم ثورية بدوي

كان شابا ناضجا ذا عقل متنور. لكن القدر جعله يصادق شخصا لا يفرق بين الألف وعصاه التي يهش بها على غنمه. كان رفيقه الوحيد في الدوار.

كلما التقيا يتحدثان عن همومهما ومشاكلهما داخل الدوار.

وذات مرة زل لسان صاحبنا المسكين، وتكلم مع صديقه عن الوضع المزري الذي يعاني منه دوارهم المهمش، وقال له: بْزَّاف هاذ الشي تقهرنا في هاذ البلاد خاصنا ثورة.

فرد عليه صديقه: أصاحبي طلبتي غير الموجود راها غير هي فالدوار.

فاستغرب صاحبنا وسأله عن أي ثورة يتحدث!!!!

فأجابه: آوْ حتى العشبة اللي كِيَاكل البقر تَلْفوك عليها ذوك الكتوب اللي كاتقرا؟!!

فابتسم ابتسامة سريعة ورد عليه: فعلا فأجمل الثورات تلك التي تبدأ وتنتهي عند البقر!

*ثورة: عشبة برية يأكلها البقر