السبت ٦ أيار (مايو) ٢٠١٧
بقلم إباء اسماعيل

راءٌ وألِفٌ

مقاطع للرجولة والأنوثة والحنين

رجولة ٌ تزيَّنتْ
بمطلعِ النهارْ...
أسماؤها سَماؤها
والنارُ في أوصالها،
أنشودةُ الغبارْ...
أيّامنا تسيرُ للوراءْ...
تاريخنا أمامنا
وسقفنا السماءْ...
سألتُ: هلْ يحترقُ الترابْ؟
وهلْ تغيِّرُ الرياحُ وجْهة َ السَّفينِ
والسرابْ؟
فأزهرَ الربيعُ في كفّي سنىً
وغرَّدَ السحابْ...
حينَ احترَقْ،
قالَ: بأنَّ النّارَ قدْ أعطتْهُ سرَّها
ولوَّنتْ يديهِ بالشفقْ...
وَ أنَّهُ على المدى،
قد علَّقَ السحابَ والحبقْ...
لكنَّهُ....،
كيفَ احْتَرَقْ؟!
وها هي البلادْ
سماؤكَ القريبة ُ
البعيدة ُ
الفسيحة ُ التي
تشعُّ في السوادْ...
مُدَّ لها كفَّينِ منْ ضوءٍ
ليرحلَ الحِدادْ...
وا حَيرتي!
كم تَطفَحُ الأهْواءُ فيكَ
بالدخانِ والمسدْ؟..
وكَمْ على نهارِكَ الجميلِ قدْ
تمدّدَتْ أزهارُكَ الحيرى
كَشُعْلَةٍ على الزَّبَدْ؟!..
ها أنتَ يا بحرَ الهوى...
لم تقتَرِبْ
لم تَلتهِبْ
لم تنفثِ الموجَ الرَّشيقَ
على ذرايَ الذاهلة ْ؟!...
هل تعبرُ الحيتانُ موجكَ
لحظة ً
لتردَّ لي سفناً
منَ الأشواقِ
كانتْ راحِلة ْ؟!..
هل تهطلُ الأمطارُ
والأزهارُ
كي تروي الشِّفاهَ القاحِلة ْ؟!..
انتَظرني هنا،
قمَّة ًمنْ فصولِ الربيعْ ،
ألْفَ شمعةِ حُبٍّ
و مليونَ حلْمٍ رضيعْ...
انتظرني أجئكَ اشتعالاً
على وردةِ لاهِبة ْ...
فاقطُفِ الدِّفءَ لي
منْ فصولِ الصَّقيعْ!..
غَضَبٌ ودُخانٌ
يَنْفُثُ في شَمس ٍ
صارتْ وجهي...
وجهي طفلٌ يتعذبْ!..
وأنا في شاطئِ صحراءٍ أتغرّبْ!..
إنهُ الإحترابْ
يحتويكَ على طبَقٍ الإغْترابْ...
ماسِحاً شمسكَ الخالدةْ،
برياحٍ الخرابْ!..
في كنوزِ اليَبابْ،
أُلفة ٌغائبة ْ...
والسماءُ السماءْ
ترسلُ الآنَ أشواقها
في ربيعِ الغيابْ!..
أحلامٌ نادرةٌ
تبحثُ عن ضوءٍ
وحياةْ...
أخشى أن تذْوي قبلَ الصُّبْحِ
فتهربَ منها اللّثَغاتْ؟!..
بذراعينِ كإسفنجِ القلبِ
يُلاقيها
فتشفُّ لياليها ضوءاً
وعذابْ...
وَتمورُ الأنهُرُ أشواقاً
تسطعُ في أرض ٍ
وسحابْ!..
أناملُ وردٍ
تخطُّ نجومَ المساءْ...
فيهطلُ زهرُ السماءِ
عليَّ
ويصحو بقلبي الضِّياءْ!!
لارتعاشات المشاعرْ ،
فيضُ نورٍ
و مَحابِرْ..
تتهجّى طرقاتٍ
كانتِ العتمة ُ فيها
موتَ فجرٍ
ومَجامِرْ!..
كيفَ ينسجمانْ؟!
و الرِّياحُ الخرابُ
تزورهما كلَّ يومٍ
وتدخُلُ
من كلِّ نافذةٍ
أو سرابْ!..

مشاركة منتدى

  • هذه القصائد التفعيلية القصيرة غاية في الرومانسية والخصوصية التي تعبر عن روح شاعرتنا المبدعة. ولكن لماذا هذا الخلط بينها دون ترك فواصل ببن المقطع والآخر . هذا يربك القارئ.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى