الاثنين ١٩ حزيران (يونيو) ٢٠١٧
بقلم صالح أحمد كناعنة

يا يمامَةُ... متى العيد؟

يَمامَةٌ في أفقِنا
كلُّ المَداخِلِ موصَدَة!
والرّيحُ يُثقِلُها الغُبار
مِن أينَ يَأتيني الصَّدى..
ويَشُدُّني...
لأصيخَ سَمعي للمَدى؟!
فالصّوتُ تنثُرُهُ الرّياح..
وسوادُ هذا الغيمِ قد يَجلو الكَآبة؟
يمامَةٌ في أفقِنا
القلبُ يَخفِقُ للرّؤى
أرضي يراوِدُها النّدى
الغيمُ جلّلَهُ الوَدَق
الطّلُ يستَرضي الرّياح...
عمّا قليلٍ يُعلِنُ الصّمتُ انسِحابَه.
يَمامَةٌ في أفقِنا
جرحي تُضَمِّدُه رياشٌ مُرسَلَة
الدّفءُ يُنعِشُ بعضَ أعصابي
سأُلقي نظرَةً عَجلى إلى جَمرِ الشَّفَق
هناكَ.. فوقَ الغيمِ يَرتَسِمُ الهلال
فَرَحًا
وتَحجُبُهُ الغَرابَة!
يَمامَةٌ في أفقِنا
طِفلي الذي ما عادَ يفرَحُ بالمُجَنَّحِ في الفَضاءِ
وَمِن زَمان!
عَجَبًا! يُصَفِّقُ للهِلالِ
يَطيرُ مَقصوصَ الجَناح!
بحنانِها
باتت تُلَفِعُهُ السُّحُب.
يَمامَةٌ في أفقِنا!
يَصيحُ بي طِفلي الذي عَجَبًا يُصَفِّقُ مِن جَديد
أبي... بِحَجمِ هلالِنا مِنقارُها
أبي... بِلَونِ غُيومِنا ريشاتُها
أبي فقُل لفَضائِنا
يَبُثُّها أحلامَنا!
يَمامَةٌ في أفقِنا
يصيحُ بي طِفلي، وأعرِفُ كَم يعيشُ غَرامَها
أبي لنورِ هلالِنا
أشواقُها تَمضي بِها
أبي وحينَ تُعانِقُه
لسوفَ يأتي عيدُنا
ويَجيئُنا مَعَهُ السّلام...

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى