الأربعاء ٢٠ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٧

عشق المدينة بين القصّ والسّرد

هدى عثمان أبوغوش

"مجموعة عشّاق المدينة" القصصية للكاتبة المقدسيّة نزهة الرّملاوي، وتقع في 155 صفحة من الحجم المتوسّط.

بقلمها المقدسيّ وأوراقها الهائمة في عشق القدس، تطبع قبلة حنان على جبين المدينة، تسرد لنا ما يجول في شريط ذاكرتها بين الماضي والحاضر بوصف دقيق وعاطفة جيّاشة لحبيبة استثنائيّة هي القدس.

وقد أطلقت الكاتبة على مجموعتها بالقصصيّة، إلا أنّ القارئ لهذه المجموعة يرى أمامه مجموعة نصوص نثرية وسرديّة، والقليل من القصص.

تختار الكاتبة في كل نص شخصيّة أغلبها نسائيّة، وتُسلط الضوء عليها فتتطرق من خلالها إلى النّواحي الإجتماعية السياسيّة والدينيّة.

ندخل إلى داخل سور القدس، حيث حارات البلدة القديمة، حارة السعديّة وإلى الأسواق، الحوش، التّكايا والأزقة، ونسمع صوت البّاعة والحلوى .

وتنطلق إلى خارج السور؛ لنطّلع على أحياء المدينة: حيّ الشيخ جرّاح واد الجوز وشوارع القدس .

تطرقت الكاتبة في كتابها إلى المشاكل التي يواجهها المقدسيّ كحرمانه من البناء في أرضه بشكل حرّ، وهدم بيته، فيحلّ محله بناء المستوطنات. وقفت على أهمية تواجد المقدسيّين في المدينة؛ ليحافظوا على تواجدهم وهويتهم

ووقفت على أطلال ذكريات مؤلمة مضت وما زالت حسرة في النفوس منذ عام 1948 كتهجير سكان حيّ القطمون، ووصفت لنا مشهدا مؤثرا لعائلة مقدسيّة تقف مقهورة أمام بيتها الذي احتلّه الغاصبون .

كما وصفت لنا أثر النكسة على أهل المدينة المقدسة من خلال انقطاع تواصل الأهل بين الضفة والقدس بسبب الوضع السياسي.

وأدارت بشريط ذكرياتها إلى صُور حرق الأقصى، وقد أبدعت الكاتبة في تصوير مشهد النحيب والتفاف أهل البلدة إلى إطفاء الحريق.

أمّا من الناحيّة الإجتماعية فقد زوّدتنا الكاتبة بتفاصيل جميلة بقلم حنون يفوح بالحنين، فأدخلتنا إلى طفولة المقدسي أيام رمضان، إلى أفراح المدينة من تغاريد وتهاليل وطقوس مراسيم العُرس، وإلى عادات المدينة . وعادت بنا إلى ذكريات أيام المدرسة، ومدى التصاق المدرسة بالبيوت، وذكرت أسطح المدينة وعلاقتها بالنّاس.

من خلال النصوص عدنا إلى عطر الماضي في استخدام البابور، الطشت، والصابون النابلسي، وإلى زمن لم يعرف الهواتف النقالة، حيث يُتاح للأُمّ سرد القصّة قبل النّوم لأطفالها، واجتماع الأبناء معا في غرفة واحدة.

تطرقت إلى مشكلة الطلاق في الماضي، وعدم تقبّل المجتمع لمطالبة المرأة بهذا الحق، كما أخذتنا إلى ذكريات الحب العذريّ.

استخدمت الكاتبة عناوين فرعيّة جميلة جدا في جميع نصوصها، وكانت اللّغة فصيحة وشعريّة، سهلة شفافة ممتعة، وجاء الحوار باللهجة المقدسيّة، وطغت العاطفة الملتهبّة على النُّصوص كنهر متدفق من شهقة لهفة حنين ضحك وبكاء .

استخدمت الكاتبة تناصّا من أغاني الأعراس التراثيّة من تهاليل وزغاريد بالإضافة إلى أناشيد الحزن .

استخدمت أداة المناداة وأكثرت من التساؤلات والتأوهات، كما واستخدمت إشارات دينيّة.

ذكرت الكاتبة "يا الله"بشكل مكرّر في ذات النص، وفي نصوص أُخرى للتعبير عن مدى عشقها، اشتيّاقها ولهفتها لذلك الزمن الجميل بشكل مؤثر، وارتباط أهل المدينة بها، فتثير في القارئ جمال هذا العشق الشهيّ.

لم يَرق لي تقديم المقدمة التي قامت الكاتبة بتلخيص فحواه، وحبذا لو تركت للقارئ أن يكتشف بنفسه دون مساع

هدى عثمان أبوغوش

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى