الخميس ١٥ آذار (مارس) ٢٠١٨

رواية «فيتا» وأدب السّيرة

هدى عثمان أبو غوش

تتطرق الكاتبة ميسون أسدي في روايتها "فيتا" الصادرة عام 2018 إلى موضوع الهجرة من روسيا إلى فلسطين المحتلة، وتشجيع الهجرات اليهودية إلى البلاد من خلال الوكالة اليهوديّة التي تبث الأمل بغد مشرق، وبعمل غسيل دماغ في شرحهم عن أرض الميعاد كأنّها جنّة عدن، كما وأنّها تُسلط الضوء على العلاقة الأُسرية الجافة بين الأفراد، فعلاقة فيتا بوالدها لا تتعدى السؤال العام عن حاله وسؤاله عن دراستها، وبسبب هذا الجفاف، وعدم وجود الحوار بين الأفراد، فإنّ ذلك شكل إحراجا لها في عدم مصارحة الوالدين عن سرقة عقدها الفضي من قبل زميلاتها في المدرسة.

بطلة الرّوايّة" فيتا" شخصيّة غير عاديّة بصفاتها غير المتزنة ونفسيتها غير المستقرة، فهي هاربة من الفقر من أوكرانيا، وتعاني من ضعف الشخصيّة وعدم مواجهة الواقع، وظروفها الإجتماعيّة، حيث الأب الثمل والفقر المدقع، فكلّ ذلك يسبب لها الخجل والإحراج، فهي تكره اسمها واسم عائلتها بسبب عدم انتشار اسمها في روسيا كباقي الأسماء المعروفة، وكذلك اسم العائلة غير المعروف.

تشعر "فيتا" بعدم الثّقة بالنفس والإيمان بقدراتها، لذا تشعر بأنّها أقل قيمة من غيرها ويراودها الشّعور بالنقص كثيرا رغم أنّها تمتلك القدرات، وهي طالبة ناجحة وحصلت على منحة امتياز ماديّة من قبل كليّة الفنون، إلاّ أنّها ما زالت تشعر بالإحباط.

"فيتا"، شخصيّة غير متزنة نفسيا فهي تعاني من الوساوس النفسيّة وجلد الذّات فهي مصابة بمرض متلازمة"أسبرجر"، وهذا المرض ينطبق عليها إذ أنّه يعني وجود صعوبات كبيرة في تفاعل المريض إجتماعيا مع الآخرين، وكذلك هي فيتا لا تستطيع الحديث مطولا بالهاتف، وعندما تفكر ترى صورا وهي كما لاحظت المريضة في المشفى( سارة كوهين) أنّها سجينة نفسها وأفكارها، وأيضا تربط مرض "الهربيس" نتيجة عدم بوحها لمشاعرها سواء الغضب أو الفرح، فالكبت النفسي يؤثر على النفس ولذا هي تصاب بهذه العلة عدة مرات بالسّنة.

قسّمت الكاتبة الرّواية إلى أبواب عدّة وفي الباب المشارف على النهاية "باب المراسلات"قامت الكاتبة بتحرير الشخصيّة من الغضب المخزون في العقل الباطني لتتنفس سلامة العقل الواعي من خلال إدراكها بمصالحة نفسها، فهي لن" تكون أنا عدوة أنا". فمن خلال رسائلها لوالدها،أُمها، أُختها وصديقتها نلاحظ أنّ هدف الرّواية التي تصبو إليه الكاتبة في عدم الكبت والبوح بما يجري لنا، فقوة التفكير السلبي يؤثر علينا ونتائجه سلبيّة، وعلينا التماس العذر لظروف قاسيّة يمر بها الآخرون، وعدم الوقوع فريسة لذكريات مؤلمة بل علينا إراحة النفس بين فترة وأُخرى بالتنزه. كما علينا الإيمان بقدراتنا. وأن لكلّ شخص طريقته في التّفكير، وعلينا أن نتحدث ونعبّر ونعترض.

يمكن اعتبار الروايّة كسيرة ذاتيّة عن شخصيّة وحياة فيتا، وقد كانت أغلب الشّخصيّات نسائيّة. جاء العنوان ملائما للمضمون حيث أنّ فيتا كانت عدّوة نفسها.وقد جاء السّرد بشكل هادئ على وتيرة واحدة، لا يعتريه عواصف الشخصيات إلا عاصفة الغضب من قبل "فيتا" نوعا ما.

هدى عثمان أبو غوش

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى