الأحد ١٧ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٩
بقلم جميل السلحوت

حور عين في اليوم السابع

خصصت ندوة اليوم السابع الثقافية أمسيتها التي عقدتها في مركز يبوس الثقافي لمحاضرة للدكتور عزالدين أبو ميزر حول "حور عين ومثنى وثلاث ورباع". وممّا جاء في المحاضرة الني أثارت نقاشا وجدلا واسعين.

تتملكني الرهبة، لأن ما سوف أتكلم فيه وعنه، ليس بقول بشر فلا يمكن التطاول عليه، أو تجاوزه، فهو قول رب العزّة والجبروت، وهو ذلك النص الثابت المبنى، المتحرك المضمون والمعنى. بحيث يتوافق مع كل عقل في كل زمان، حتى لو بلغ هذا العقل مداه وتجاوز عنان السماء، علوا وانفتاحا ودقة وذكاء، لأن هذا القول لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، لذا سنناقش الموضوع بكل عقلانية وأدب مع الله وبغير تشنّج أو عصبية، فالحقيقة هي ضالّة العاقل أينما وجدها التقطها، حتى لو لم توافق ما يرضي نفسه وهواه، مع أن هناك كثير من الناس تعودوا أن يسمعوا ما يرضي أنفسهم وهواهم حتى لو كان ما يسمعونه ليس عقلانيا ولا منطقيا.

الحور العين، ومثنى وثلاث ورباع، كلمات طرقت أسماع كل واحد منا مئات المرات، إن لم نقل آلاف المرّات، وشكلت في ذهن كل واحد منا تصورا وفهما وربما وصل لدرجة الاعتقاد، وسنحاول مراجعة ما تصورنا وفهمنا أو اعتقدنا بصحته من عند أنفسنا أو وصل إلينا نقلا ووراثة، بعرضه على ما قاله رب العزة في كتابه الكريم، علّنا نصل إلى الحقيقة أو نصفها أو نقترب منها، وبهذا نكون امتثلنا لقوله تعالى( أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها).

الحور العين

صحيح أن الجنة هي الجائزة الكبرى التي وعد الله بها عباده الصالحين من لدن آدم إلى آخر ذرّيّته. والحور العين موضوع بحثنا اليوم ما هم؟ وكيف هم؟ وما شكلهم، وهل هم بشر أو ملائكة أم هم خلق آخر مما لا نعلم والله به أعلم؟

لماذا وضع الرجال الذكور لحور عين صورا، وتصورات تخصهم هم، ونسوا أو تناسوا أن النساء أيضا من عباد الله الصالحين، ويدخلن الجنة كالرجال والله العدل ولا يظلم ربك أحدا، وفي الآخرة يقول الله لا ظلم اليوم، فهل الصورة كما صوّرها عقلنا أم أنّ الأمر كبير وأكبر منّا؟

تعالوا بنا نمضي في هذه الرحلة ونتعرّف على حور عين ونراها بعين الله سبحانه وتعالى في آياته الكريمات. كما أنزلها على قلب رسولنا الكريم.

وقبل ذلك يجب علينا أن نعرف شيئين اثنين:

١- كيف نكون نحن في الجنّة؟ بصورتنا في الدنيا ذكورا وإناثا؟

٢- هل حور عين والتي أتتت نكرة وغير معرّفة بالألف واللام، فلم ترد ( الحور العين) أبدا كما تتردد على أسماعنا، هل هنّ نساء؟أم شيء آخر

1- وزوجناهم بحور عين.

٢- حور مقصورات في الخيام.

٣- كذلك وزوجناهم بحور عين.

كلنا يفكر أننا سنكون في الجنّة كما نحن الآن في الدنيا، وفينا الجميل والقبيح وذو العاهة الخلقية إلخ. فهل حقا سيكون ذالك في دار ليس فيها إلا ما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين؟ وليس فيها إلا العدل المطلق، ولا ظلم بها أبدا.

الواحد منّا يكوّن من جسم ونفس.

النّفس: ليس لها جنس، فهي ليست ذكرا أو أنثى، وللتقريب نشبهها وليس على الحقيقة بشعلة نار كبيرة، أُخذ منها على عود أزرق مثلا جزء أو قبس ووُضع في جسم ذكر وعود أحمر قبس آخر ووضع في جسم أنثى. وهذا ما نحن عليه في هذه الحياة الدنيا. يقول الله( خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها ليسكن إليها).ثم" وإنه خلق الزوجين الذكر والأنثى من نطفة إذا تمنى."

والتي تُقبض هي النّفس،( الله يتوفى الأنفس حين موتها)،( كل نفس ذائقة الموت)

صحيح أنّ الكون قائم على مبدأ الزوجيّة(ومن كل خلقنا زوجين)،(سبحان الذي خلق الازواج كلها مما تنبت الارض ومن أنفسهم ومما لا يعلمون) إلا أنّ ذلك في الآخرة شيء مختلف.(أفعيينا بالخلق الأوّل بل هم في لبس من خلق جديد)، يوم تبدل الأرض غير الأرض والسّماوات...) فنحن في الدنيا مركّبون تركيبا( يا أيها الانسان ما غرك بربك الكريم. الذي خلقك فسواك فعدلك. في أي صورة ما شاء ركّبك)

والأنفس في الآخرة هي التي تتزوّج.( وإذا النفوس زُوجت) وكل نفس من أنفسنا لها زوج ها المطابق لها. أي الجسم المطابق لها. وليس بمعنى زواج ذكر مع أنثى. وللتقريب في المعرفة فيجب أن نعرف من كتاب الله كيف كان آدم وحواء في الجنة قبل أن يأكلا من الشجرة وبدت لهما سوءاتهما، وتغيّر جسماهما وأصبح لا يصلح لوجوده في الجنّة، فأنزلهما الله للأرض وأنزل معهما عدوّهما الذي أزلّهما.

مقتضيات الحياة فوق الأرض:

السكن، واللباس، والغرائز من غريزة النوع، وغريزة حب البقاء، وغريزة التديّن. والحاجات العضوية من طعام وشراب وتنفس وإخراج. ( كلمة زوجة بصيغة المؤنث لم ترد في القرآن أبدا) فالرجل زوج والمرأة زوج.

آدم وحواء في الجنّة

(وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين )، " إن لك ألّا تجوع فيها ولا تعرى. وأنك لا تظمأ فيها ولاتضحى". "فوسوس إليه الشيطان يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى"

إذن فالحياة في الجنة تختلف اختلافا كليّا عنها في الأرض. ولذلك فهي في حاجة الى جسم آخر يتناسب مع الخلود وعدم الموت أو المرض، أو التعب أو الكِبَر وإفراغ الطّاقة إلخ. لذا قال الله( وإذا النفوس زوّجت) أي وضع لها جسم جديد يناسب الحياة الآخرة والجنّة بالذات. فقال الله( وزوجناهم بحور عين) أي زوج الأنفس.

ولو نظرنا إلى كل طيبات الجنة كما وصفها الله لنا من فواكه ولباس وفرش إلخ، والتي ترافقت مع ذكر حور عين، جميع الضمائر والعطف لا يرجع إلا إليها عند ذكر حور عين، وغيرها من الدلالات الأخرى والتي تصورها الرجال بعقليّتهم الذكورية أنهن إناثا (لوجود كلمات لم يطمثهن قبلهم إنس ولا جان، وعربا أترابا، ومقصورات في الخيام، وكواعب أترابا وزوجناهم بحور عين)، مع أن الآيات كلها لا يوجد فيها ما يدل فيها على النساء، وإنما على الفواكه والثياب والفرش. وأنها كلها أيضا حور عين لا تنضب ولا تنتهي، وكل ثمرة تؤخذ ينبت مكانها أخرى في الحال بكرا لم تمسّ، ودائمة وليست موسمية.

آيات حور عين ومرافقاتها:

"ان المتقين في جنات وعيون.يلبسون من سندس واستبرق متقابلين. كذلك وزوجناهم بحور عين." "متكئين على سرر مصفوفة وزوجناهم بحور عين."

متكئين على فرش بطائنها من إستبرق وجنى الجنتين دان.فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان.

على سرر متقابلين. يطاف عليهم بكأس من معين.....وعندهم قاصرات الطرف عين.

في سدر مخضوض وطلح منضود....وفاكهة كثيرة ....و

في سدر مخضوض وطلح منضود....وفاكهة كثيرة ....وفرش مرفوعة إنا انشأناهن إنشاء فجعلناهن أبكارا."

عربا اترابا

"على سرر موضونة....يطوف عليهم ولدان مخلدون باثواب وأباريق وكأس من معين....وفاكهة مما يتخيرون ولحم طير مما يشتهون وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون."

كل ذلك للرجال وللنساء فمن أين جاؤوا بأنهن نساء وللرجال فقط. حسبي الله ونعم الوكيل .

وكلمة عربي تعني الخالي من أي عيب أو فساد أو عجمة، ولا أدعي أنا ومن قرأت لهم هذا الفهم أن كلامنا هو قرآن كريم، ولكنه فهم مختلف وندعي أن فيه تدبرا للقرآن.

مثنى وثلاث ورباع.

" وآتوا اليتامى أموالهم ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب ولا تأكلوا أموالهم الى أموالكم إنه كان حوبا كبيرا. وإن خفتم ألّا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع. وإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألّا تعولوا."

القسط: يكون مني لآخر بدون طلب. وأقيموا الوزن بالقسط.

العدل: هو المساواة بين اثنين أو أكثر. إن الله يأمر بالعدل.

ألآية فيها حرف الشرط إن، وفيها الشرط، وفيها جواب الشرط.

من أباح التعددية الزوجية مثنى وثلاث ورباع، أخذ بجواب الشرط ونسي أو تناسى عمدا الشرط، وجعل منه شرعا ودينا وما هو حسب فهمه هو وما فهمه بشرع ولا دين .

إن: حرف شرط وهي احتمالية، وتختلف عن إذا: التي هي للتأكيد، "وإذا الموؤودة سئلت"، "إذا الشمس كوّرت" وقد ربط الله التعددية بشرط وجود أيتام مات معيلهم، وهم أولاد المرأة التي تريد الزواج منها لتعيلها وتقسط لأيتامها، وكذلك الثالثة والرابعة، مع أيتامهما، ثم قال وإن خفتم ألّا تعدلوا فواحدة. وهنا ألّا تعدلوا بين أولادكم من الأولى وأيتام الثانية والثالثة والرابعة، ولا تتمكنون من إعالة الجميع، فاكتفوا بواحدة مع ايتامها.

قد يقول قائل وإن خفتم ألّا تعدلوا هي راجعة للنساء وليس للأيتام ،فأقول:

قلنا إنّ إْن احتمالية فقد يتحقق العدل أو لا يتحقق، فإن أرجعناها للنساء فنوقع الله في تناقض في قرآنه، لان الله يقول في آية أخرى( ولن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم)

ولن هذه نافية على التأبيد. ولا يجوز في حق الله هذا التناقض، فإذن فإن خفتم ألا تعدلوا بين الايتام وأولادكم فواحدة عائدة للأيتام. ذلك أدنى ألّا تعولوا.

ولا يوجد في التعددية أبكار كما يحصل الآن وقبل الآن. لذلك فالتعدّدية الزوجية مشروطة بوجد الأيتام مع أمهم وإلا انتفت إذا لم يتحقق الشرط.

التعددية الزوجية:

يجوز للحاكم منعها إذا وجد فيها سببا للطلاق أو هدم الأسر في المجتمع، وقامت الدولة باحتضان الأيتام وأمهاتهم. ثم يعود ويبيحها إذا وجد ضرورة لإعادتها. وليس فيما يفعله اجتراء أو تعطيل أو اعتداء على الشرع.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى