الأربعاء ٢٧ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٩

حوار مع الشاعر ترياق محمد

خالد ديريك


كأي شاعر موهوب بالفطرة لا يعرف متى تفتتح له أبواب الإبداع على مصراعيها وتتدفق القصائد المرصعة بالأحاسيس والمشاعر الجياشة كالسيل في مجرى النهر على صفحات الأوراق البيضاء بحبر آلام وأفراح مدفونة في حنايا الروح والقلب، هكذا اقتحم الشعر عالمها أيضًا لتجمع فيما بعد الأشعار الوطنية والغزلية والاجتماعية في بضع دواوين وتسجل لنفسها بصمة واسما في عالم الشعر. تكتب غالبًا في بيئة هادئة، تترجم صدى وأنين القلب بالصدق والوجدان، بعيدة عن الضجيج ... وعن التصنع والتقليد، فهي تكتب لكل الفئات المجتمع بأسلوب السهل الممتنع.

تربت شاعرتنا في حضن أسرة بسيطة في قرية وادعة الجمال، كانت طفلة مدلله ومشبعة بحنان والدها إلى حين فارقها وهي في سن الرابعة عشر مما جعلها تشعر بالكآبة والقلق فقد فقدت روحاً صادقة كانت تستند إليها وصمام أمان كان يعطيها الدفء والطمأنينة. أكملت دراستها الثانوية في قريتها جيبول ثم انتقلت إلى الجامعة قسم اللغة الإنجليزية ولظروف وعناء الحياة لم تكمل دراستها الجامعية، دخلت فيما بعد إلى القفص الذهبي، وتقول: تزوجت منذ ثلاث سنوات، لست بأم إلى الآن وكم أطمح لأكون وهذا بحكم القدر.

نشرت في العديد من المجلات العربية كما نالت شهادات تكريم عديدة. لها مشاركات في ملتقيات ثقافية في مختلف المحافظات السورية وعدد من اللقاءات الصحفية والإذاعية. في جعبتها ثلاث دواوين شعرية وديوان مشترك واحد بالإضافة إلى عدة دواوين مشتركة الكترونية.
ترياق صالح محمد، شاعرة سورية من مدينة جبلة بمحافظة اللاذقية

نص الحوار ....

لم تطرق الشاعرة ترياق أبواب الشعر بته، فهو مَن بادر إلى اقتحام عالمها فكانت النتيجة إلى الآن، قصائد كثيرة في بضع دواوين:

لم أخُضْ تجربة الشعر عن سابق نية، الشعر هو من اقتحم مخيلتي، كنت بأمس الحاجة لأفرِّغ ما بداخلي من هموم وأحاسيس وعواطف، هنا كانت بداية رحلتي، والشعر حين بدأت بالنشر على مواقع التواصل وبدأت تلاقي قصائدي إعجاب من يتابعني فتشكل حافزاً ومشجعاً لي في بدايتي لذا استمريت وخضت التجربة أكثر فأكثر حتى جمعت قصائد عدّة في ثلاث دواوين تنوعت بين الوطني والعاطفي ومواضيع اجتماعية مختلفة تمس الواقع الذي نحياه بحلوه وشقائه.

أما الصعوبات التي واجهتها في بداياتها، تمثلت في إظهار خلجات الروح التي تسكنها، لكن الثقة بالنفس كانت تدفعها للكتابة لإخراجها إلى العلن. وتقول إنها تجاوزت هذه الصعوبات من خلال نصائح الشعراء/ الأصدقاء:

الأصدقاء الشعراء قدموا لي النصيحة ممن هم الأقدر على صياغة نص مكتمل الجمال بمعاييره الأدبية من حيث الصور الشعرية والإيحاء والتحليق بطريقة التعبير عن الموضوع والنص الذي يلامس شغاف القلب لنصوغه بأبهى قصيدة!

تنسج قصائدها بين جدران العزلة على نار القلب ما يكفي ليتلقاه القارئ بكل شفافية:
اليد ترتعش والقلب ينبض حين تختلي بروحك، ويكون صديقك الأوفى هو قلمك ريثما تنضج القصيدة على نار القلب والوجدان وتقدمها للقارئ على طبق من إحساس فيه من الصدق في التعبير ما يكفي ليتلقاه بكل شفافية بعيداً عن التصنع والتكلف.

تؤكد محمد بأن الشعر والإبداع يأتيان بدون مطالب وشروط، وبالصدق وحده تتجمل القصيدة:
الإبداع لا تصنعه حاله محددة، لكن عمق الإحساس والمشاعر الجياشة هي خلف نجاح القصيدة، الصدق في التعبير أوّلاً وأخيراً هو السر الغامض والكامن في عمق القصيدة وجماليتها.

كم رأينا من شعراء لا يمتلكون شهادات علمية، لكن، الشعر هبة من الخالق تنمو فينا دون أن نخطّط لها عن سابق نية! الشعر ينفرد بأنه يعكس ذاتك التي تتنفس من خلالها وتقول مالا تستطيع قوله من خلال البوح النابع من صميم القلب والروح.

ترى ترياق في الشاعر أنه الأكثر معايشة لهموم الواقع خلافاً عن باقي البشر، تارةً يكون مجنوناً وتارةً أعقل العقلاء حسب مزاجه المتقلِّب:

الشاعر يملك رؤيةً مختلفة جدّاً حيث يبحر في أحلامٍ تجسد يوميات ووقائع ملموسة من حالات حرب وبؤس وتشرد وجوع. حالات أخرى نعيشها كأشخاص في الخصوص أو العموم من صدمات أو خيبات نمر بها كالخيانة أو حالات الفراق على شكليها البعد أو الموت الذي يسلبنا أعز أحبتنا حينها مع الدموع نسطِّر قصائد رثاء أو مناجاة أو حنين وذكريات تحيا بدواخلنا ولا تأبى أن ترحل كمن رحلوا.

الشاعر يحلق بخياله في حالات الحب السامي، ويرسم الأحلام والأمنيات كما تحلو له أن تكون، تارةً يكون مجنوناً وتارةً أعقل العقلاء حسب مزاجه المتقلِّب في كل حين فلا قانون يحكم الشاعر بأهوائه وانفعالاته المتقلِّبة التي يمر بها بين تارةً وأخرى.

تشير إلى أهمية الشعر على مر التاريخ في تدوين الأحداث والأمكنة في أرشيف الذاكرة:
الشعر يحيي الأمكنة في أرشيف الذاكرة فكم من قصيدة كتبت منذ زمن ليس بقريب ولم تفقد رونقها، تحتفظ بها في أرشيف ذاكرتك وحين تعود لها لاحقاً تعرف ما هي مناسبتها وزمنها ولمن كُتبتْ وما حالتك التي كنت بها حينها، لو كان الشعر حالات وقتية لما رأينا قصائد الشعراء خالدة منذ المئات السنين. الشعر وحده من يعمِّر طويلاً، يرحل جسد الشاعر ويفنى، ويبقى له محفوظاته من دواوين وأشعار تمجد رحلته الحياتية التي مرَّ بها وتخلد اسمه لأجيال متلاحقة ويبقى اسمه محفوراً في وجدان كل متذوق للشعر على مر العصور والأزمان.

لا تكتب ترياق محمد لفئة محددة بل لكافة الفئات المجتمعية:

نصوصي جميعها من السهل الممتنع قريبة لقلب القارئ بأبسط عبارات فأنا لا أكتب لفئة معينة بحد ذاتها، هناك بعض من يقول لكَ لا أحبُّ الشعر لأن لغته غير مفهومة وكلماته تحتاج ربما لقاموس لتدرك معناها، لذا علينا أن نراعي كافة المستويات والثقافات. أنا أكتب لكافة الشرائح المجتمعية وليس غايتي أن يقال بأني قادرة على كتابة نص يحتاج لفك اللغز والمقصد منه. الشعر كلما كان بسيطاً صادقاً سيصل بلا أدنى شك.

المعاني والدلالات لعناوين دواوينها:

الديوان الأول "نداء بلا صوت" عن مؤسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي عام 2018 ـ سوريا. هو نداء صامت للأرواح المتعبة التي لا تجد من يسمع شكواها.

الديوان الثاني "في قلبي وطن" عن مؤسسة الكاظمي الإعلامية عام ٢٠١٨ـ العراق. دلالته تعني لا ملجأ ولا حضن ولا أمان ولا دفء بلا وطن، وحده من يسكن قلبي بصدق الانتماء بلدي الغالي سورية.

الديوان الثالث "من وحي قلبي" عن مؤسسة سورينا للإنتاج الإعلامي 2019ـ سوريا.
استوحيت من شغاف قلبي كل ما كتبت عن ذاتي وآهاتي ومكنونات فؤادي الحالمِ بالسعادة فكان بمثابة مرآة حقيقية لنفسي قبل كل شيء.

الديوان الرابع هو ديوان مشترك بعنوان "خوابي الحروف" طبع في العراق تحت إشراف مجلة الفنون والآداب الورقية عام 2019

كما شاركت أيضاً بعدة دواوين مشتركة الكترونيًا

لم تتأثر بالشعراء وإنما بالقصائد فهي لا ترغب أن تكون نسخة عن شاعر:

ليس هناك من شاعر محدد يشدني أو أميل لكتاباته أكثر من غيره، القصيدة هي من تشدني لا اسم الشاعر.

أيّاً كان هناك قصائد حين تقرأها، تشعر وكأنك أنت المقصود بها، كأن الشاعر يكتب حزنك وألمك وهمك أو سعادتك، فالقصيدة هي المغناطيس الذي يجذب القارئ لها بكل عذوبة وشغف

أن أتأثر يعني أنا أقلِّد وأنا لا أرغب بأن أكون نسخة عن شاعر ما. كل ما أود إيصاله هو روحي في كلمات أنيقة تليق بمن يحب الشعر والإحساس والكلمة الطيبة والجميلة.

لا تؤمن بتصنيف الأدب إلى أدب المرأة وأدب الرجل:

الأدب ما كان حكراً على جنس معين سواء رجل أو امرأة، لكن طريقة التعبير تختلف، المرأة تحكمها عواطفها فهي كتلة من المشاعر المتَّقدة تبدو ضعيفةً تارةً في كتاباتها وأخرى تبرز أنها قوية قادرة على التعبير والمواجهة بينما الرجل قلَّما يُظهر ضعفه في مناجاته، وانكساراته. المرأة والرجل يكمِّلان بعضهما البعض فلِمَ نضع كل منهما في بوتقة خاصة بأحدهما.

نصيحتها للمرأة: على المرأة أن تثبت ذاتها وتظهر كل جوانب النجاح التي تكمن بشخصيتها أي هي طموحة ومثابرة وتسعى للأفضل نصيحتها للمرأة الشاعرة: بالنسبة للمرأة الشاعرة، أقول هنيئاً للشعر بك، رغم كل صعوبة تواجهك لا تقفي مكتوفة الأيدي، دعي قلمك يصرخ ويثبت أنك أنثى مختلفة قادرة على التعبير مهما كان الظرف.

الختام...

في ختام هذا الحوار الشيق والأسئلة الشاملة لا يسعني سوى الشكر لك أستاذ خالد ديريك كانت أسئلة متنوعة شاملة تدل على ثقافتك وإلمامك الواسع حول كل شاعر تحاوره أرجو أن أكون وفِّقت في الإجابة.

صحيفة صدى المستقبل العدد 131

خالد ديريك

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى