الأربعاء ٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٩

بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع

المصطفى فاتح ومحمد عواد


نظم مختبر"البحث في علوم اللغة والخطاب والدراسات الثقافية"بكلية الآداب بالجديدة، يومه الأربعاء 27 نونبر2019، لقاء علميا مفتوحا مع الدكتور محمد الولي الباحث البلاغي والمنشغل بقضايا النقد والترجمة.

يأتي هذا الدرس الافتتاحي في مساق الانفتاح الذي يؤسس له المختبر منذ تأسيسه؛ إذ دأب على تنظيم لقاءات علمية وازنة وذات إضافة أكاديمية هامة وذلك بافتتاح أنشطته بألمع الأسماء في مجال البحث العلمي، من أمثال: الباحث اللساني"عبد القادر الفاسي الفهري"، و"الدكتور عبد المجيد جحفة"، وأيضا البلاغي المصري المتخصص في بلاغة الجمهور الدكتور"عماد عبد اللطيف".

ولئن كان اللقاء بلاغيا بامتياز فإن أغلب محاوره ظلت مشدودة إلى قضايا البلاغة والخطاب، إذ أفرد طلبة الماستر وطلبة الدكتوراه حيزا هاما أداره الطالب الباحث الستيتي لتناول المشروع البلاغي للدكتور محمد الولي والإشادة بإضافاته في تجديد البلاغة العربية وإغناء زوايا تحليلها لأشكال الخطاب، ابتداء من الساعة التاسعة صباحا بقاعة عبد الكبير الخطيبي،وتميز هذا اللقاء التواصلي بين الطلبة والمحتفى به بإلقاء مديرة المختبر ومنسقة ماستر"البلاغة والخطاب"الدكتورة الأستاذة"لطيفة لزرك"كلمة افتتاحية رحبت فيها بفضيلة الدكتور محمد الولي المحتفى به.

وفي هذا السياق، قدم الطالب الباحث"محمد عليلو السيرة العلمية للبلاغي الدكتور محمد الولي بالإشارة إلى أهم إنتاجاته العلمية، واتجهت قراءة الطالب الباحث"منير حمدوشي"نحو تفكيك مقالة د محمد الولي:"مساهمة في تحرير البلاغة العربية"المنشورةبمجلة"فصول"في عددها 104، بينما اتجه بحث الطالبة فاطمة الادريسي نحو تقديم كتاب"الصورة الشعرية في الخطاب البلاغي و النقدي"، بعدها قدم الطالب الباحث محمد عواد قراءة في المقالة نفسها وما يستدعيه تصور د محمد الولي من مرجعيات تراثية في مجال البلاغة العربية بهدف تحريرها، خاصة وأن د محمد الولي دافع في هذه المقالة عن تحرير البلاغة العربية من التعسفات السكاكية، التي جعلت من البيان مجرد (حارة) في إمبراطورية علم المعاني، معضداأطروحته بعدة حجج تضيء تصوره النقدي في مجال تجديد البلاغة العربية. أما الطالب الباحث"عبد الله قبس"، فقد توقف به البحث عند قضايا بلاغية انبت عليها روح التصورات البلاغية في أعمال محمد الولي، معتبرا أن الإضافات الجوهرية التي شيد عليها د الولي مشروعه يمكن عدها إشراقات، لتنتهي الجلسة الصباحية بمداخلات وتساؤلات الحاضرين والتي كان أبرزها مداخلة الدكتورة نعيمة الواجيدي ألمعت من خلالها إلى حدود التماس والاختلاف مع الأستاذ الولي بخصوص بعض المشكلات التي تعود محاضنها وتطورها إلى تاريخ البلاغة الغربية والعربية.

وانتهى اللقاء التواصلي للمحتفى به في الفترة الصباحية بإلقائه لكلمة شكر فيها الجميع، مبديا إعجابه بما قدمه الطلبة من بحوث، مؤكدا شعوره بأنه لم يقدم شيئا للبلاغة، وأنه ضيع الكثير من وقته،حيث كان بإمكانه أن يقدم أفضل مما قدم للبلاغة العربية الجديدة.
تجدر الإشارة إلى أن اللقاء عرف حضورا وازنا لأساتذة شعبة الدراسات العربية و نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر: رئيس الشعبة الدكتور عز العرب إدريسي أزمي، وأعضاء المختبر من بينهم الدكتورة نعيمة الواجيدي والدكتورة رحمة توفيق، والدكتور أحمد أفرييد، والدكتور أحمد موسى والدكتور عبد العزيز بنار والدكتور عبد الجبار لند وغيرهم من الأساتذة الباحثين والمهتمين بالشأن البلاغي وطلبة الدكتوراه والماستر، علاوة على إقبال كبير لمختلف طلبة الجامعة.

مساء، قدم د محمد الولي الدرس الافتتاحي الأول للموسم الجامعي 2019/ 2020، الذي يشرف عليه"مختبر البحث في علوم اللغة و الخطاب و الدراسات الثقافية"، وكان ذلك بمركز دراسات الدكتوراه، ابتداء من الساعة الثالثة مساء، امتلأت فيه القاعة عن آخرها،واضطر بعض الحاضرين إلى متابعة الدرس واقفين.

أدار اللقاء بعلم وارف وحس نقدي بالغ أستاذ البلاغة الدكتور محمد فاوزي الذي عرض لسيرة د محمد الولي وأشاد بجهوده الحثيثة الرامية إلى تطوير الدرس البلاغي وإضاءة أفاقه، مشيرا إلى المحتفى به صاحب مشروع مجدد وتجديدي وأنه يؤسس لمشروع متميز في الترجمة،ليتيح الكلمة،قبل بداية المحاضرة،لمنسقة المختبر الدكتورة لطيفة لزركالتي رحبت ب د الولي مثيرة عدة أسئلة إشكالية ومؤرقة في مجال البحث البلاغي.

كانت محاضرة الدكتور الولي غنية، جمعت بين التأريخ والمقارنة بين تصورات البلاغيين الغربيين والعرب،بدءا بالأصول، مرورا بمنعطفات الدرس البلاغي، وانتهاء بجهود المجددين. ولئن كانت البلاغة مظلومة مقارنة بالنحو،فإن د محمد الولي قد جعل من محاضرته التي ألقاها بمناسبة الدرس الافتتاحي:"بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع"، مناسبة ليبرز فيها مزايا البلاغة ومساهمتها في التدبير السياسي في الحاضرة،خاصة وأن البلاغة قد ساعدت على الكشف عن أهم التقنيات التي تضمرها أنواع الخطابة التشاورية (الشاهد) والقضائية (القياس الإضماري) والاحتفالية( التفخيم) مشيرا إلى أن الخطابة تزدهر مع الحرية السياسية. في مقابل ذلك أشار المحاضر إلى قلة الاهتمام بالأسلوب عند أرسطو مقارنة بالخطابة. توقف المحاضرعند تاريخ البلاغة الطويل، منذ الحاضرة الأثينية مع أفلاطون و أرسطو، مرورا ب سيسرون، و انتهاء بالبلاغة الجديدة مع كل من بيرلمان و تيتيكا، و جاك فونتاني، ومعرجا في الآن ذاته على البلاغة العربيةمع الجرجاني معتبرا أنه قاد ثورة على نظرية النقل،وأن جهود القرطاجني لافتة للنظر من خلال تمييزه بين الأقوال الإقناعيةوالتخييلية علاوة علىالسكاكي و غيرهم من البلاغيين العرب، مؤكدا ميوله إلى البلاغة المحسناتية التي تحضر أكثر في الشعر، على حساب البلاغة الإقناعية التي تناسب النصوص النثرية. كما تحدث عن لحظات الصورة الشعرية، وعن مشاكل البلاغة العربية... لتنتهي محاور هذا اللقاء بتدخلات الحاضرين استفسارا وتساؤلا وإضاءة من أساتذة وطلبة و مهتمين، تدخلاتاتسمت بالتنوع والتميز، ليعقب عليها محمد الولي، وفي سياق التذكير بالبرنامج العلمي السنوي للمختبر أشادت دة لطيفة لزرك بغنى هذا البرنامج وبأهمية الأسماء الأكاديمية التي سيستضيفها المختبر والكلية، بعدا قدم السيد رئيس شعبة الدراسات العربية الدكتور عز العرب إدريسي أزمي تذكارا للمحتفى به تقديرا لمكانته العلمية في مجال البلاغة العربية مع التأريخ لهذه اللحظات العلمية بصور تذكارية مع الضيف الكبير.

المصطفى فاتح ومحمد عواد

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى