الأحد ٥ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢٠
بقلم غادة البشاري

كمن لا معنى لهم

رداً على بيت للشاعر الليبي الصادق السوسيّ

(فلتبق لي لغة أطوق فهمها ..كي يصمد المعنى بوجه الثرثرة ) *

مَن أذِنَ للمَعنى أن يصمدَ
مَن كسر عُنقَ الثرثرة
من أوقع النَّاي في شرِّ مُوسيقاه
تباً لحرفٍ غير مهلُوك

أرغبُ بالثرثرة في قلبِ هذا الليل
في الجلوس على طرفِ حُرقة المِيم
أرغبُ في إشعال كل سكْنَات الجحِيم

التّائبون من حريق المَعنى
كمن لا معنى لهُم
دَمِي
و دِماء أحرفي نثير على رِقابهم
لا ..لن أغفرَ لهم

أيُّها المعنَى المُعنّى بذنبي ..
وقيْدِهم
آلفتُكَ سُقْيا ،
آلفتُكَ سُكونا ثائرا في الضّلوع
ها أنت ذا تحترق
ولا سمواتٍ في الأقدَاسِ تَتقدْ
و لاإلهَ الخطّائين
يمضغُ قلبَ "إينانا"
كلنا مبعوثون ... وكلهم موتى

يا أيها الشعرُ
أيها المبعوثُ فِيني
خذْ عنّي هذه الأنهار الراكدة في جسدي
گ تراتيلٍ فاسدة
خذْ قلبي ..يمامةً خرسَاء
وهبْ الثرى أحبالها
فلربما
ينطقُ بيّ السُّقوط


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى