الثلاثاء ١٢ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٦
بقلم بسام حلواني

رؤيا

تتواثب روحي نحو سماءٍ

دون حدود

تسمو فوق قيود الحبِّ

وتعلو

فوق وثاق الأرضِ

وتسمو

فوق وثاق الطين

قاطعت قلوباً من صخرٍ

تتجلد فيها عاطفة تحلم بالدفء

تمتد الروح لتقطف بعض حروف الدهشة

في أشجار النور

تترنم بعض من قبساتِ الله بروحي

فنشيدي صار سماوياً

أتلوه كأن قناديلاً

تتفتح في أعماق الوجد

فأتمتم بالوجد صلاتي

والرؤية كالبرق توالت

دخلت في معراج الله

فأقولك يا رب سلاماً

***

من مهدي أطلق كلماتي

كطيور ينقرن على وتر وردي

في الروح النشوة بالمطلق

فأقول بأني عبد الله

الله يدوزن أوتاري

ينطقني في المهد صبيّاً

ينثرني

روحاً عابقةً

فأشعّ

والنور سني الإشراق

يتناثر في كل الأشياء طيوبا

يورق في أفئدة الخلق

ربيعا

***

بالوجد عبدتك يا ربي

ورأيتك تشرق في قلبي

فبت أحاول أن أتلوك بلغة الناسِ

فصمتت لغتي

هربت مني حروف النطق

حين الكاف تجلت منك

وحين النون


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى