الأحد ١ شباط (فبراير) ٢٠٠٤
بقلم ناصر ثابت

إلى طفلتي جنين

"إلى طفلتي جنين.. التي ملأت حياتي بضحكات الملائكة.. وعبث البراءة"

جنين ناصر ثابت
أنتِ آياتٌ حِسانٌ من صلاةِ الطهرِ.

كلُّ شيءٍ فيكِ قد غيَّرَ عمري
كلُّ شيءٍ فيكِ كالعصفورِ
أو أصغرُ حجماًً
أو كعشبٍ قد تدلى فوق نهرِ
كفُكِ البيضاءُ تحبو فوقَ كفي
مثلما تختالُ في الروضِ الفراشة
فأراها
تنشرُ العطرَ على صحراءِ صدري
تسكبُ الضوْءَ على أوراق أغصاني.. وزهري
إنها أيقونةٌ في الليل حطتْ
بهدوءٍ
في رحابِ الكلماتِ
إنها قطرة سحرٍ.. تقلبُ الدمعَ ابتساماتٍ.. وتجري
أنتِ عمري
يا ابنتي.. أنتِ حياتي_
أنتِ آياتٌ حِسانٌ من صلاةِ الطهرِ..
_ تُتْلىعندَ فجرِ
كفُكِ البيضاءُ تحبو كالنسيمِ الحلو
تمضي في هدوءٍ
تُدْخِلُ الألوان في أركانِ شعري
فأراها
تزرع الأرضَ بقمحٍ من سناها
إنها زهرةُ عمري

***

كل شيءٍ فيكِ قد غيَّرَ عمري
ضحكاتٌ منكِ
تمنحُ الحبَّ إلى روحي ودنياي.. وشطآني وبحري
هل رأى العشقُ عيوناً..
مثلَ عينيك..
بدوراً.. في دروب الكونِ تجري؟
إنها زهرةُ عمري
إنها سكَّر الأيام
أحلامي.. وأعيادي.. وفكري

***

كل شيءٍ فيكِ قد غيَّرَ عمري
بيتنا صارَ فضاءً للنشيدِ
ههنا لعبتكِ الآولى تغني.. من بعيدِ
ههنا المهدُ المُحَلى
برحيقٍ منكِ يسمو.. فوق آفاقِ الوجودِ
ههنا كرسيكِ الطفلُ يصلي.. كي يرى روحَكِ فيهِ
ههنا فستانكِ يرجوكِ بكل الحبِّ.. أن ترتديه
ههنا أنتِ
وهذا قلبي الخفاقُ
يرجو الله أن يمتدَّ فيه العمرُ.. حتى تُسعديه
بيتُنا صار فضاءً للنشيدِ
فاملأي كفكِ نوراً.. وانثريه


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى