الأحد ١ شباط (فبراير) ٢٠٠٤
فاطمة المغربية تروي تجربتها مع زوجها

خانها في بيت الزوجية وأيقظها لتسهر على خدمته وعشيقاته .

الرباط - ياسين عدنان – الحياة

حينما اتصل بي الزملاء في "الحياة" من أجل إعداد ورقة ضمن ملف ملحق "مجتمع" عن الانتحار, أبلغوني أن أمامي أسبوعاً كاملاً لارسال مقالتي. سألت مازحاً: "هل تقصدون أنّ لدي مهلة أسبوع لأنتحر"؟ ضحكنا للقفشة وأنهينا المكالمة. لقد كان السؤال مجرد مداعبة. لكن هل هو كذلك فعلاً؟ طبعاً أنا لا أنوي الانتحار بعد أسبوع فليطمئن أصدقائي. لكنني فعلاً أُحسُّ نفسي إزاء قلق أصيل في الذات الإنسانية وقد يكون شخصياً بالنسبة الى الكثيرين, كلما خطرت ببالي فكرة الانتحار. على الأقل نوع من تلك الأحاسيس المتوترة الغامضة التي قد تبرق بأرواحنا في لحظة صعبة من لحظات حياتنا ولو بشكل عابر. في فترة سابقة وبالضبط العام 1998 استبدت بي هموم سود. خاصمتُ العالم والناس ووجدت بي ميلاً داخلياً غريباً إلى قطع الأواصر مع الجميع. في تلك السنة كتبت قصيدة طويلة تحت عنوان "زهرة عبّاد اليأس" أعلنت فيها سأمي العظيم : "سئمتُكَ أيها العالم / سئمت العيش بالتقسيط / سئمتُ مصافحة الآخرين / سئمتُ صباح الخير / والبرد / والثرثرات الجرداء / سئمت المشي في هذه الجنازة / الفادحة/ التي تُسمّى عزاءً الحياة / سئمت الثامنة مساءً / والوردة / والكهرباء / ولم أعد قادراً على الحب / فأينك أيها الزلزال الصديق / لآخذ بيدك؟ / أينكِ يا قذيفة الرحمة / لأزرعك في أحشائي وأنام؟".

من حسن الحظ أنني أكتب الشعر أحياناً, لذا صفيت حسابي مع العالم في قصيدة وارتحت!

ربما كنت أحسن حظاً من الشاعر المغربي الشاب كريم حوماري الذي لم تُسعفه قصيدته فمات منتحراً في الرابع من آذار (مارس) 1997 في سن الخامسة والعشرين. يحكي أصدقاؤُه من شعراء مدينة أصيلة أن صاحب ديوان "تقاسيم على آلة الجنون" أعدّ لموته جيداً. اشترى ثياباً جديدة, وذهب إلى طنجة حيث أكل في مطعم نظيف, وشرب باستمتاع ثم عاد هادئاً وشنق نفسه. وكان كريم قد كتب لأحدهم أياماً فقط قبل موته التراجيدي: "عين الأشباح تطاردني صباح مساء داخل عروق أصيلة". عين الأشباح طاردتنا جميعاً, لكن كريم حوماري كان أكثرنا هشاشة؟

أظلم نفسي مرتين

في مركز إيواء النساء ضحايا العنف في الرباط تقيم فاطمة (32 سنة), برفقة طفلها. هذه المرأة الحزينة, فكرت أكثر من مرة في الانتحار... بل وأقدمت عليه مرتين من دون جدوى. كانت الحياة متشبثة بها على ما يبدو. فاطمة لا تعتبر الانتحار شجاعةً. "بل هو منتهى الجبن, تقول, حينما أستعيد محاولتي الانتحار السابقتين أحمد الله على أنني ما زلت على قيد الحياة. أولاً لأنني تخلصت من حياتي السابقة, وها أنذا أعيش حياة جديدة بدأت أستعيد فيها توازني تدريجاً. وثانياً لأنني لم أضع حداً لحياتي فأُيسِّر لمعذبي أمر التخلص مني, وأرتكب جرماً عقابه عند الله عظيم". لكن لماذا اعتبرتِ الانتحار جبناً يا فاطمة؟ "ببساطة لأنني كنت حينها سأظلم نفسي مرتين وأعذبها مرتين".

فاطمة تعرضت لعنف جسدي ونفسي غير عادي. زوجها عاملها بقسوة وخانها في بيت الزوجيّة, ولم يتورع عن إيقاظ زوجته لتسهر على خدمته وخدمة "ضيفاته". لا تفهم فاطمة الآن كيف تحملت هذا الوضع لسنوات, لكن صعوبة ما تحملته لا يبرر بالنسبة اليها اليوم ما أقدمت عليه. "ربي كبير, ورحمته واسعة. أنا الآن أخضع لعلاج نفسي مكثف في المركز. ولديّ استعداد للعلاج, لأن الأهم هو أنني ما زلت على قيد الحياة. ومن الممكن أن أستأنف العيش كالآخرين, ومن المحتمل أن أتزوج مرة أخرى. الأهم أنني نجوت, وهذا رائع لأن السنوات السود التي قضيتها مع ذلك الوحش لن تكون آخر سنوات عمري".

منير ر. (28 سنة) حاول الانتحار من أجل فتاة. كان ذلك منذ تسع سنوات تقريباً. حبيبته القديمة هدى التي كانت تلميذة معه خُطِبت لأستاذ كان يُدرِّسهما في الثانوية. لم يتحمل منير هذا الوضع, فشرب دواء للفئران وجده في المطبخ. لحسن الحظ نقل إلى الطوارئ على جناح السرعة, لتُغسل أمعاؤه. خطوبة هدى لم تستمر لأكثر من سنة. والحبيبان سرعان ما استعادا بعضهما بعضاً واسترجعا علاقتهما في الكلية. لكن بعد سنتين فقط انفصلا. يقول منير: "هدى لم تكن الفتاة المناسبة لي. كانت مجرد علاقة مراهقة عابرة. لا يمكن أن أتخيل نفسي مرتبطاً بفتاة مثلها. نحن مختلفان كثيراً ولا نفكر بالطريقة نفسها". وبخصوص محاولة الانتحار القديمة يضيف : "لو مت خلالها لكنت فقدتُ حياتي من أجل حكاية فارغة. لكنّ حب المراهقة أعمى".

غير ان الشباب اليوم خصوصاً في سن المراهقة ليسوا سُذّجاً ليحاولوا الانتحار لاعتبارات عاطفية. العلاقات في المجتمع المغربي صارت منفتحة إلى حد كبير, والحب بين الشبان والصبايا لم يعد مجنوناً ولا أعمى. لذا تؤكد سليمة الصديقي (21 سنة) "أن الانتحار لأسباب عاطفية حكاية قديمة نشاهدها في الأفلام المصرية الكلاسيكية فقط... ولا علاقة لها بالواقع المغربي". سعيد, طلال, أنس, وأصدقاؤهم وهم تلاميذ دون العشرين أكدوا لـ"الحياة" أنهم لم يسمعوا قط عن أية محاولة انتحار سواء في وسطهم العائلي أو في الحي الذي يعيشون فيه: "المغاربة عموماً لا ينتحرون", قال أنس بثقة. سألته: "لماذا برأيك؟". "لأنهم جبناء"... أجاب بالثقة ذاتها. والغريب أن أصدقاءه اتفقوا معه تواً.

صحيح أن المغاربة لا ينتحرون. لكن ليس لأنهم جبناء كما يزعم أنس, ولكن لأن لهم أحياناً طرقهم الخاصة في رفض واقعهم. الشباب يفضلون تجريب حظهم مع سمك القرش, ويجازفون بركوب قوارب الموت باتجاه الضفة الأخرى للمتوسط. والصبايا يهربن من صعوبة العيش ومزاج العائلة, إلى ليل طنجة وأغادير والدار البيضاء. الكهول, من الآباء المغلوبين على أمرهم, يكتفون بالكيف والبارات. أما الشيوخ فيعتصمون في مساجد أحيائهم حيث يقضون أيامهم الكسولة في انتظار تلبية نداء الرحمن. ربما فطنوا إلى أن الموت هو في الطريق إلينا جميعاً, لذا فلا داعي لاستعجاله.

الرباط - ياسين عدنان – الحياة

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى