تعازينا لعبد القادر ياسين

وداعا أم جميل
باسمي وباسم كل الشرفاء في هذا الوطن نقدم تعازينا الحارة للصديق العزيز، المؤرخ الفلسطيني عبد القادر ياسين (أبو جميل) بوفاة زوجته أم جميل التي وافتها المنية يوم الخميس التاسع من شباط ٢٠١٧ وتم دفنها في أحد مقابر شهداء الثورة الفلسطينية في القاهرة حيث يقيم هو وزوجته منذ حرب حزيران ١٩٦٧. أبو جميل من مدينة يافا ولاجئ في غزة ثم لاجئ في القاهرة، واليوم أصبح وحيدا. نعرف كم هو صعب أن يودع الإنسان شريك حياته ويصبح وحيدا بين الجدران. رحم الله أم جميل، وأسكنها فسيح جناته. لن ننساك أم جميل، كنت نعم المرأة التي كانت تستقبل ضيوفها بابتسامتها المعهودة، في حلمية الزيتون في القاهرة. أحزننا رحيلك. لكن سنظل على تواصل مع أبو جميل وعهدا أن أزوره هذا العام إن شاء الله.
إنا لله وإنا إليه راجعون