حامد فاضل وبلدة في علبة (2). - تعليقات