كيف تنشر مقالك في ديوان العرب؟ - تعليقات كيف تنشر مقالك في ديوان العرب؟ 2018-10-26T18:25:30Z http://diwanalarab.com/spip.php?article8125#comment40307 2018-10-26T18:25:30Z <p>"قصيدة الهوي والسراب "</p> <p> أتيت للحب</p> <p> وليت للحب مفتاح</p> <p> أتيت والهوى</p> <p>وليت لأهل العشق أفراح</p> <p> توانا الحب عني</p> <p>والحب أحزان بلا أعلآم</p> <p> فللأعلآم أجآل</p> <p> فللأجآل أهوال وأهوال</p> كيف تنشر مقالك في ديوان العرب؟ 2018-06-05T09:20:11Z http://diwanalarab.com/spip.php?article8125#comment39928 2018-06-05T09:20:11Z <p>كما يرزق الله من يشاء من عباده بغير حساب و يفقر من يشاء من عباده بسبب أو بدون سبب فإن الله أيضاً يمن بفضله على من يشاء من عباده بما شاء ٠٠ و بعضاً من ذلك الفضل يكون في الصحة و العافية و العقل و القوة و الفهم و الكذا ٠٠ و الكذا ٠٠ و الكذا و كل ذلك يكون بسبب أو بدون سبب ، و إن الله قد منّ عليّ بفضله و هو أعلم بي مني ٠٠ و هداني لأعلم ٠٠ ثم علمني كيف أفصل العقل عن العواطف البشرية ذات الإمتزاج الحيواني ٠٠ فأصبحت عندها قادراً لأن أتعامل مع العقل البشري على أنه مادة دائمة الحاجة للتنقية و الضبط و الإرشاد ٠٠ ثم بعد أن علمت هذا و تمرست في فهم هذا عندها تيقنت بأن كل إنسان أوجده الله في الدنيا لسبب حتى و إن أمضى كل حياته في إفتعال ما لا يسبب أي سبب فإن سبب وجوده كان ذلك الوجود ليراه الكثير على أن ليس لوجوده أي سبب فيكون ذلك سبباً لأن تنشأ بينهم أحاديث وحوارات عن أسباب الوجود و عن أسباب وجودها ٠'''''''''''''''''''''''''''' لقد سلطني الله على نفسي أولاً ثم على الناس ثانياً لكي أكون سبباً لتحريض الناس لإعلاء إسمه في الأرض بالحق ٠٠ ليس كل الناس ٠٠ و لا بعضهم ٠٠ و إنما فئة معينة من الناس ، إن تلك الفئة من الناس وجدت في كل عصر و تاريخ ٠٠ و لكنها لم توجد بعد في زماننا هذا لأن أسباب وجودها ما تزال بعد طور الإنشاء و قيد الظهور ٠٠ و لكنها ستوجد ٠٠ عندها و كأن عامل الزمن و الوقت و مهما صعب و طال و كأنه لم يكن موجوداً ٠ '''''''''''''''''''''''''''' كلما تأملت و تفكرت بفضل الله عليّ كلما أزداد يقيناً بأن الله قدّر أن يسلطني على تلك الفئة من الناس لأعلّمهم كيف يتسلطون على جموع كثيراً من البشر ليفهموهم بأن إعلاء إسم الله في الأرض إنما هو الأولوية الأولى ، بناءً على هذه القناعة الحق قمت بتأليف كتاب أسميته : ( عندما تحدثت إلى نفسي ) و قمت بنشره على الإنترنت و مازلت أُرسله حتى الآن و سأبقى أُرسله إلى أن تقرأه تلك الفئة من الناس اللذين حاش لهم أن يكونوا كسائر مئات الملايين من المسلمين اللذين يستحيل عليهم أن يفهموا بأن إعلاء إسم الله في أرضه إنما هو الأولوية الأولى ، إن أحد أهداف ذلك الكتاب هو تنفيذ الجهاد الحق في سبيل الله في دولة الإمارات النجسة المتحدة ذات المعابد الوثنية و الكفر بالله ٠'''''''''''''''''''''''''''' لذلك أقوم الآن بتوجيه هذه الرسالة من خلالكم إلى كل حكام أبو ظبي و دبي أو ما يسمونهم شعب الإمارات ذوي الكبر و الإستعلاء بإصحاب السمو معالي الشيوخ آل نهيان و آل مكتوم و أقول لهم فيها مايلي : يا آل نهيان و آل مكتوم إن الله يشهد من عليائه بأنكم كفرة فجرة و يشهد بأنه يلعنكم و يأمر كل مؤمن أن يلعنكم على مدار الليل و النهار حتى تتفشى لعنة الله عليكم و تصبح واضحة وضوح القرآن ليراها كل مؤمن و كافر ٠٠ و كبير و صغير ٠٠ و متيقظ و غافل إلى أن يكون كل ذلك سبباً لأن تكون لعنة الله عليكم دافعاً يدفع المؤمنين ليتكاتفوا و ليتلاحم بعضهم ببعض ليقاتلوكم و يسحقوكم في عمق ظلام زينتكم و ترفكم و قصوركم كما تسحق الصراصير ٠٠ يا كفرة حقاً ٠٠ يا فجرة فعلاً ، إني أقسم بالله عظيم الكبرياء شديد المحال بأن قتالكم و سحقكم و سحق أرضكم إنما هو حقاً جهاداً في سبيل الله ٠٠ نعم جهاداً في سبيل الله ٠٠ يا كفار يا فجار يا من أعطيتم الدعم و منحتم التراخيص و وهبتم الأراضي للهندوس و السيخ الكفار لإقامة معابد الكفر و الشرك فوق أرض إسلامية ٠٠ آلا لعنة الله عليكم و على إمارات الكفر المتحدة ٠٠ آلا لعنة الله عليكم و على إمارات الذل المتحدة ٠٠ آلا لعنة الله عليكم و على إمارات الظلم و الفجور المتحدة ٠٠ آلا لعنة الله عليكم و على إمارات إضطهاد و إذلال و إستعباد البشر المتحدة ٠ '''''''''''''''''''''''''''' إن الله يشهد بأنه لعن المنافقين على مر الأزمنة و هو القائل : (( بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ❉ الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا )) و إن كثيراً من أولئك المنافقين السفلة في عصرنا هذا ملايين المسلمين و آلاف الأئمة الخطباء علماء الأمة اللذين رأوا ذلك الكفر قائماً أمام أعينهم و لم تؤثر في أنفسهم القذرة جملة : ( لا إله إلا الله ) لينتفضوا بكل بأس و غلظة و يحرضوا المسلمين و يتقدمونهم لتدمير ذلك الكفر فوراً و قتل كل من أذن لهم بإنشاء تلك المعابد الوثنية فوق أرض إسلامية في تجمع إسلامي يحوي آلاف المساجد و ملايين المصاحف ٠'''''''''''''''''''''''''''' حضرة أصحاب السمو معالي الشيوخ آل نهيان و آل مكتوم يا كفار يا أنجاس يا أعداء الله إله العالمين ٠٠ يا أوساخ ٠٠ يا أوساخ ٠٠ يا أوساخ ٠٠ يا أقذر المخلوقات ٠٠ يا من أنتم أدنى قيمة و منزلة من الخنازير و الجراثيم و الله يشهد ٠٠ يا كفرة يا فجرة إن قتالكم و سحق كفركم إنما هو فعلاً جهاداً في سبيل الله و الله يشهد ٠٠ يا كفرة يا فجرة إن من يختلق الأعذار لعدم تكفيركم إنما هو منافق خالص عدواً لله و الله يشهد ، إياكم أن تظنوا يا حصب جهنم بأن هذه الرسالة إنما كُتبت لتُقرأ ثم لتُنسى ثم لتتلاشى و إنتهى الأمر و كأن كفركم و فجوركم سيبقى مغيباً لألوهية الله أبد الدهر ٠٠ حاش لعظيم كبرياء الرحمن ذو العزة و الجلال أن لا يسلط عليكم جنوده من بني البشر ليدمروكم و يدمروا أرضكم ذات الكفر و الطغيان ٠٠ أعود و أقول إياكم أن تظنوا أن هذا الكلام سيكون مآله إلى الإستهزاء و من ثم النسيان ٠٠ لا ٠٠ لا و ربي ٠٠ إن الله شهد في كلامه الذي هو القرآن بأنه ولي عباده المؤمنين اللذين يبلغون رسالاته و يخشونه و لا يخشون أحداً إلا هو بأنه هو حسبهم ، يا كفار يا من سيذلكم الله كونوا على تمام الثقة بأن هنالك مؤمنين قد هيأهم الله ليكونوا جنوده و يرفعوا إسمه في كل الأرض ولكنه لم يأذن لهم بذلك بعد ٠٠ من أولئك المؤمنون من هم موجودون في عصرنا هذا ٠٠ و منهم لا يزالون أطفالاً يلعبون أو يحبون أو يرضعون ٠٠ و كثيراً منهم لم يُخلقوا بعد ٠٠ إن ذلك الجهاد لآتٍ ٠٠ و عزة الله العزيز الحكيم إنه لآتٍ ٠٠ صدق الله الذي تعهد بذلك و هو القائل : (( وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا )) ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ مازن الأرغا</p> كيف تنشر مقالك في ديوان العرب؟ 2016-07-14T11:27:58Z http://diwanalarab.com/spip.php?article8125#comment36877 2016-07-14T11:27:58Z <p>¤¤ياطير ياللي لك مع الجو معبار<br class="autobr" /> وقع وخذلي فوق متنك رساله<br class="autobr" /> سافر بها ياطير من دار لدار<br class="autobr" /> عسى طريقك يالنداوي سهاله<br class="autobr" /> بلغ سﻻمي ﻻ غلى اﻻحباب تكرار وإسال<br class="autobr" /> رفيق القلب وشلون حاله¤¤</p> كيف تنشر مقالك في ديوان العرب؟ 2016-02-16T06:10:04Z http://diwanalarab.com/spip.php?article8125#comment36038 2016-02-16T06:10:04Z <p>حياتنا زى القهوه<br class="autobr" /> لونها اسود غامق وناسها بألف وش<br class="autobr" /> وزى مافيها صدق فيها غش<br class="autobr" /> ساعات تكون مظبوطه وكتير بعيشها ساده<br class="autobr" /> ومهما نحط سكر المر فيها زياده<br class="autobr" /> ................................................<br class="autobr" /> انا تلميذ فى الصف الثانى الاعدادى ومعى ثلاث زملائى نحن لدينا الكثير من القصص والشعر والقصايد ونريد نشرها حتى توصل الى اعلى غايه وده رقم تليفونى01026285322..<br class="autobr" /> والقصيده الزى اعلى نبذه بسيطه من مؤلفاتنا</p> كيف تنشر مقالك في ديوان العرب؟ 2015-06-25T08:49:18Z http://diwanalarab.com/spip.php?article8125#comment34606 2015-06-25T08:49:18Z <p>ربما تحبني ربما تسالني ربما ربما دموعي ليست لها فائدة ولا حزني عليك يجعلك تحبني لكن سابقي ايماني كبيرا اعضم مني</p> كيف تنشر مقالك في ديوان العرب؟ 2015-03-02T07:25:32Z http://diwanalarab.com/spip.php?article8125#comment33940 2015-03-02T07:25:32Z <p>مراسلة ديوان العرب على هذا العنوان<br class="autobr" /> diwanalarab@gmail.com</p> كيف تنشر مقالك في ديوان العرب؟ 2015-02-27T13:18:06Z http://diwanalarab.com/spip.php?article8125#comment33919 2015-02-27T13:18:06Z <p>أريد انشر مقالتي في ديوان العرب</p> طنجة 2015-02-15T11:49:50Z http://diwanalarab.com/spip.php?article8125#comment33835 2015-02-15T11:49:50Z <p>طنجة من اجمل البلدان بسواريها منورا و بعقابيها معليا طنجة يا زين البلدان فيك كبرت و فيك نكبر ولادي و حفادي فحي من احيائك عشت طفولتي و ذكرياتي بين صواريك كبرت و فعقابيك خطيت اول خطواتي فروض صغير تعلمت حروف من حروفك و فمدرسة كبيرة عرفت معناك و كيفاش نحفظك و نصونك</p> كيف تنشر مقالك في ديوان العرب؟ 2014-11-17T20:56:25Z http://diwanalarab.com/spip.php?article8125#comment33327 2014-11-17T20:56:25Z <p>ابعث مقالاتك لديوان العرب وعليك التسجيل أولا وفق الاستمارة المنشورة في الرابط التالي</p> <p><a href="http://diwanalarab.com/spip.php?article7380" class="spip_url auto" rel="nofollow">http://diwanalarab.com/spip.php?article7380</a></p> كيف تنشر مقالك في ديوان العرب؟ 2014-11-09T21:41:35Z http://diwanalarab.com/spip.php?article8125#comment33285 2014-11-09T21:41:35Z <p>أرید أن أنشر مقالاتی فی دیوان العرب.</p>