أقلام الديوان

  • مُحَمَدْ ابنُ الحسنْ الجُنْدِي

    ، بقلم حليمة الجندي

    أبي الحبيب، يقولون أنك رحلتَ وأن عملكَ انقطع وأننا لن نراك بعد يومنا ذاك. انتزعوك من بَينِنا أنت الذي لا تُحب أن تخرج وحيدا أبدا، ووضعوك في قبر على شاهدهِ عُنوانُكَ الجديد ..عُنوانُنا الجديد. جلسوا بعد خروجك يومها يا أبي يشربون الشاي ويُعَدِدُون مناقبك أمام العدسات، ثُم (...)

  • العمالة الأجنبية الوافدة في فلسطين المحتلة

    قبل أيام قليلة أبرم رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو اتفاقاً مع الحكومة الصينية، يقضي بجلب عشرين ألف عاملٍ صيني للعمل في قطاع البناء، ومن قبل استجلب والحكومات السابقة والمتعهدون الإسرائيليون والشركات الخاصة آلاف العمال من تايلند والهند وغيرهما، وذلك ضمن سياسةٍ جديدةٍ تقضي بجلب (...)

  • ابن عربي في مقام الشاوية

    في الحدود بين الشمس والنور، بين الحقيقة التاريخية والتماعات المشاعر الملتهبة شوقا.. في الطريق إلى السماء والأرض، بين كيسر، قبيلة أولاد سيدي بنداود، وعتبة بني مسكين ببني خلوق، إقليم الشاوية التي اشتهرت عبر تاريخ المغرب أراضيها وأنهارها وفرسانها وعلمائها ، كان يوم ثامن عشر مارس (...)

  • ليلة تسليم جلجامش لليهود (١٦)

    ، بقلم حسين سرمك حسن

    باتا الذكر يتحوّل إلى رمز أنثوي!:
    وفي صباح اليوم التالي تمّ ذبح الثور، ولكن - والثور الذبيح يُحمل على أكتاف الناس - أدار عنقه، ورمى قطرتي دم ؛ قطرة عند كل باب من بابي جناح الملك، تحوّلتا إلى شجرتي لبخ - Persea، وهي شجرة دائمة الخضرة يتكرر ذكرها كثيراً في الميثولوجيا المصرية، (...)

  • صنّاجة العرب- جولة مع اللقب

    ، بقلم فاروق مواسي

    ميمون بن قيس هوأعشى قيس. لقب "الأعشى" لضعف بصره، فكُنّي أبا بصير تفاؤلاً.
    مولده ووفاته في قرية منفوحة باليمامة، وفيها داره ثم قبره، ومنفوحة جزء من مدينة الرياض اليوم.
    عُرف بالأعشى الأكبر، لأن هناك عددًا من الشعراء من لقّبوا بالأعشى، لعل أبرزهم بعد شاعرنا: أعشى باهلة، عامر (...)

  • القصيدة عند بشرى البستاني

    ، بقلم عصام شرتح

    لاشك في أن التبئر الجمالي يعد نقطة تمفصل الرؤيا، ومحرقها الجمالي، لاسيما في تقييم مصدر جمالية المنتج الفني،وقيمته،ومن هذا المنطلق، يعد التبئر الدليل المرجعي الأهم في الكشف عن مركز الحساسية الجمالية في هذا المنتج الفني، أو ذاك، ولا تتحدد القيم الجمالية – على مكمن الحقيقة لا (...)

  • على أشرعة السّحاب

    ، بقلم جميل السلحوت

    قي أواخر العام ٢٠١٦ صدر ديوان (حروف على أشرعة السّحاب) لابن قرية بيت صفافا المقدسيّة نعيم عليان.
    ويقع الدّيوان الذي صمّم غلافه محمد حلمي الرّيشة وقدّم له رائد الحوّاري في ١٠٠ صفحة من الحجم المتوسّط.
    بعد قراءتي لهذا الدّيوان لاحظت الفارق الكبير بينه وبين ثلاثة الدّواوين (...)

  • جولة مع لفظة (هـا)

    ، بقلم فاروق مواسي

    سألتني صديقة عن حكم (ها)، وكيف ترد في الجملة؟
    تتبعت المصادر فوجدت أنها تأتي على ثلاثة أوجه أجمعها هنا:
    ١- حرف تنبيه مبني على السكون، لا محل لها في الإعراب، وتدخل على كل مما يلي:
    أ- اسماء الإشارة للقريب: هذا، هذه، هذان، هذين، هؤلاء (لاحظ أن الألف قصيرة لا تكتب) بينما تُكتب (...)

  • «سبيلا» ومسار مثقف حداثي

    مراد مشواط
    يعتبر محمد سبيلا واحدا من المفكرين المعاصرين المغاربة الذين طبعوا الساحة الثقافية والفكرية المغربية بل والعربية منذ أكثر من خمسين سنة. كيفيا، اشتغل سبيلا على التقليد والحداثة وإشكالاتها العويصة كموطن داء المجتمعات العربية التي لم تستطع لحد اللحظة إيجاد التوليفة (...)

  • ثورة الغلاف!!!

    ، بقلم مكرم رشيد الطالباني

    قال: عجبتُ من هؤلاء الذين لا شغل ولا عمل لهم سوى الإطلالة على الفيس بوك ونشر الصور والكلمات وكل ما يعملونه يومياً حتى وصل الأمر بهم إلى تصوير موائد الأكل والذهاب إلى الخلاء!! فكيف يعيش هؤلاء وكيف ينامون وكيف يتناولون وجباتهم اليومية وأين يمضون وهل يقرأون ويكتبون ويتذاكرون (...)