أقلام الديوان

  • عشق المدينة بين القصّ والسّرد

    "مجموعة عشّاق المدينة" القصصية للكاتبة المقدسيّة نزهة الرّملاوي، وتقع في ١٥٥ صفحة من الحجم المتوسّط.
    بقلمها المقدسيّ وأوراقها الهائمة في عشق القدس، تطبع قبلة حنان على جبين المدينة، تسرد لنا ما يجول في شريط ذاكرتها بين الماضي والحاضر بوصف دقيق وعاطفة جيّاشة لحبيبة استثنائيّة هي (...)

  • شدوان البطولة والتاريخ

    ، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

    خلال معارك الاستنزاف التي بدأت مصر وإسرائيل بعد أقل من شهر لنكسة يونيو عام ١٩٦٧ سطر خلاها أبطال مصر بطولات عظيمة منها معركة شدوان.
    تقع شدوان بالقرب من مدخل خليج السويس وخليج العقبة بالبحر الأحمر وتبعد عن الغردقة ٣٥ كيلو متر وعن السويس ٣٢٥ كيلو متر تقريبا وهى عبارة عن جزيرة (...)

  • التّعالي على الوحدة بالحبّ والقصيدة

    ، بقلم مادونا عسكر

    النّصّ:
    وأنتِ وحيدهْ.. وأنتِ مسهّدة في اللّيالي الشّديدهْ.. أجيئكِ سرّا.. وراحلتي الوجدُ.. والشّوقُ.. والذّارياتُ العنيدهْ..! وفجرا أكون كما الطّائرُ الأخضرُ حذوكِ.. أغنّيكِ موّال حبٍّ.. وأنثُرُ حولكِ حَبّا وردا.. وأهديكِ نايا يبدّدُ وحشتكِ وقصيدهْ..! وأنت وحيدهْ.. وأنت (...)

  • من الأسماء العربية الغريبة

    ، بقلم فاروق مواسي

    يسأل الصديق فوزي ناصر في صفحته الفيسبوكية:
    "هل سمعتم عن شعب آخر يسمي أبناءه غضب أو وحش .... مع اعتذاري لأصحاب هذه الأسماء".
    لا أملك أدوات البحث حتى أجيب الصديق، فأقول له مثلاً إن هذا الأمر قائم في غابات أفريقية أو في أقاصي آسيا أو في أستراليا.
    لكني أبحث في تاريخنا وفي أدبنا (...)

  • في تذكير المؤنث وتأنيث المذكر

    ، بقلم فاروق مواسي

    استمرارًا لما ذكرت من تبادل الصيغ في العربية فقد أحببت أن أدوّن بعض ما قرأته من حمل اللفظ على المعنى في تذكير المؤنث وتأنيث المذكر، ومراجعي في ذلك كتب أسرار العربية ومعاجم اللغة.
    نجد في لغة العرب تركَ حكْم ظاهر اللفظ وحملَه على معناه كما يقولون:
    ثلاثة أنفس، والنفس مؤنثة، (...)

  • مؤلفات البروفيسور فاروق مواسي

    ، بقلم فاروق مواسي

    سألني أكثر من مهتم من الدول العربية عن مؤلفاتي، فأحلتهم إلى موقعي، فسرعان ما تبين لهم ولي أنه محجوب في كثير من هذه الدول، ولا أعرف سر ذلك (رغم أن محرك غوغل يشير إليه).
    فإليهم وإلى الباحثين قائمة بإصداراتي التي بلغت نحو الخامسة والسبعين:
    ١ - كتب د. فاروق مواسي:
    *في الشعر:
    ١. (...)

  • رحل شهيد الثقافة العراقية «ناظم السعود»

    ، بقلم حسين سرمك حسن

    بعد صراع مع الحياة.. وثلاث جلطات (واحدة قلبية ثم اثنتين دماغيتين قاضيتين)، وشلل نصفي، رحل شهيد الثقافة العراقية "ناظم السعود"..
    وهو شهيد بكل معاني كلمة الشهادة ويجب أن يُعامل على هذا الأساس، فناظم قدّم حياته لهذه الثقافة بلا مقابل. وقبلها تحمّل الآلام الجسام والعذابات الهائلة (...)

  • للشاعرة آمال عوّاد رضوان

    «دعيني.. أُقَـــشِّـــرُ لِـــحَـــاءَ عَـــتْـــمَـــتِــــكِ» للشاعرة آمال عوّاد رضوان مُنْذُ ظَمَأٍ بَعِيدٍ وَأَغْبِرَةُ صَمْتِي مَا نَفَضَهَا شِتَاءُ دَلَالِكِ! رُحْمَاكِ أَعِينِينِي عَلَى ظَمَئِي وَلَا تُصَافِحِي بِالنَّارِ .. سَبَئِي! هَا نَبْضُ صَوْتِكِ حَبِيسُ أَدْرَاجِ (...)

  • عوى الذئبُ فاستأنستُ بالذئبِ إذ عوى...!!

    ، بقلم كريم مرزة الأسدي

    أولاً - يقول الأحيمر السعدي: عوى الذئبُ فاستأنستُ بالذئبِ إذ عوى وصوَتَ إنسانٌ فكدتُ أطيرُ يــرى اللهُ إنـّي للأنيـــسِ ِلكــــارهٌ وتبغضهم ْ لــي مقلة ٌ و ضميـرُ الإنسانُ حيّرَ الإنسانَ سيّان بطبعه كفرد أم تطبّعه في مجتمع، ما بين خيره وشرّه، قبحه وحسنه، ولا سبيل (...)

  • عندما نكون مسئولين عن جريرة غيرنا

    ، بقلم فاروق مواسي

    تلاحظون معي هذه الأحكام التعميمية التي تغزو السياسة الإسرائيلية، وليس أدل على ذلك من الحكم على عائلة جبارين حكمًا تعميميًا بسبب حكاية ما جرى مع نفر منهم، وينسى من يعمّم أن العائلة تتألف من أكثر من خمسة عشر ألفًا، وأنهم لا يقطنون أم الفحم فقط، وكأني بهم لا يفقهون معنى ولا تزِرُ (...)