قسم التحرير

  •  جدي

    ، بقلم فاتن رمضان

    ذات مساء
    كان الجدُ يجلسُ فى صحنِ الدارِ
    كان
    يداعبُ أوراقاً زرقاءً
    بلونِ البحرِ
    كنتُ أراقبُ جدى
    أدرسُ تلميحاتَ الوجه
    كان الجدُ طويلاً
    لون الوجه
    بلونِ القمحِ
    كان لجدىِ
    حفرُ وأخاديد بوجهه
    أُوشكُ لو أدخلتُ يدى ما خرجت منها
    لكنى
    كنتُ أحبه
    دوماً أدخل رأسي
    بين ذراعيه (...)

  • وتسقط ملامحك

    ، بقلم فاتن رمضان

    وتسقطُ ملامحك ورقة ورقة وتبدأ بالتلاشي ، ونعود لنقطةِ البدء وكأنني ما كنت يوماً أنت ، نعودُ غرباء وكأننا ما بدأنا
    وكأننا ما أقتسمنا خبز الوجع ، وﻻ فرحة الظل
    كطائرِ نورس أحلقُ هائمة ، أمارس التقاط ملامحك واعادة تشكيلها ، لربما .. وربما ..
    في الطريق أفقدني ، ﻻ أتذكرُ سوى ترحالي (...)

  • بين يدي شيفرة بلال

    ، بقلم فاتن رمضان

    المقال قراءة نقدية لرواية شيفرة بلال للكاتب أحمد خيري العمري

    لا أتذكر أني شعرت بهذا التضارب ، أو تلك الدهشة الممزوجة بالوجع ، أو ذاك النهر الحزين الذي تدفق داخلي حتى هز نياط قلبي ، أو تلك الإرادة التي أسكنت روحي نبضاً ثائراً .. لا أتذكر أني عشت هذا قبل اليوم الذي تجولت (...)

  • لأجل عينيك

    ، بقلم فاتن رمضان

    لأجل عينيك الحزينة أعود لأكتب

    منذ خمسة عشر عاما وأنا أجاهد حرائق قلبي