ديوان الشعر

  • فارسُ الشِّعر

    ، بقلم حاتم جوعية

    (هذه القصيدة قديمة كتبتها وأنا في بداية العشرينات من العمر، وهي رد على قصيدة وصلتني من شاعرة شابة توقفت عن الكتابة وهي في أوج العطاء.. ولو أنها استمرَّت في مشوارها الأدبي لكانت اليوم شاعرة كبيرة وفي طليعة الشعراء المحليين المبدعين. وقصيدها هي : (يا حبيبي كَّما حانَ اللقاء (...)

  • احتياج‎

    ، بقلم محمود أبو نوير

    قد قادَني شوقي إليكَ فضُمَّني أحتاجُ أنْ أبقى لديكَ دقيقَهْ أحتاجُ أن أنسى جميعَ مخاوفي فالخوفُ شقَّ إلى الفؤادِ طريقَهْ أحتاجُ أنْ تحتاجَ لي فلطالما وقفتْ على رأسي الظُّنون طليقَهْ عامٌ مضى والشوقُ يحرِقُ أضلُعي ما عُدتُ أقدرُ أنْ أطيقَ (...)

  • لا تقربي مني

    ، بقلم محمود أبو نوير

    لا تقرأي شعري دعي أخباري لا تقربي يوما محيط مزاري فأنا أصارع آخر الظلمات منكِ خلعت عني الحب مثل إزارِ هدّمت كل حماقة قد عشتها وبنيت عقلا شاهق الأدوار مزقت كل دفاتري.. وهواجسي ألقيتها باليم فور قراري فلكم ظللت على العهود أصونها وأفر من ظني وأخمد ناري ولكم عكفت على عيونك ساهرا حتى (...)

  • دنيا القريض

    ، بقلم محمود أبو نوير

    هذا أنا أهوى القصيدة تارةً وأصدها رغم احتياجي تارةْ هذا أنا وجع الكلام يجيئني في كل صبح أستفيق جواره كحبيبة شعري يغازل وحدتي ويقلب الأدوار يشعل ناره لا دور لي إلا امتثال مشاعري دنيا القريض متاهة مختارةْ شعري على كتفي كعدة كادحٍ أقضي به عمري أحب حصاره وأنام فوق شطوره أهذي بهِ (...)

  • يعود الشجر إلى البحر

    ، بقلم حسن العاصي

    أبداً لم يكن والدي رجلاً رومانسياً لم نراه يحضر يوماً وردة لأمي لكنّه يحضر الكثير من اللحم أمّي تصنع بوفرة الخبز والكعك تظلّ ترقب درب المدرسة حتى لم تعد ترى المسافة والصغار ينتظرون صباح العيد تتوضأ أمي بالطحين وتعصر أكمام القِدِر تمسح أشلاء النهار بأطراف ثوبها تفرش تعبها وتصلي (...)

  • أحبّكَ لأنّني أشتهيكَ

    ، بقلم فراس حج محمد

    هو شاعر ببعض برودةٍ هي شاعرة ببعض خديعةٍ هي لا تنام عاريةً ونصفُ عارٍ هو لا شهوةٌ في النّومْ هي صامتة طوال الوقتِ لا تضحكْ هو عابث بما لديه من أوراقْ لا يكتبُ لا يقرأُ بالصّمت يغرقْ…!
    (٢)
    أشتهيكِ لأنّي أحبّكِ
    أحبّكَ لأنّني أشتهيكْ
    (٣) أفتح منفذا في شقوق العزلة الكبرى (...)

  • وهم...

    ، بقلم سماح خليفة

    بعد الخفقة الأخيرة قبل الأربعين أدركت أني لم أدرك من أمر الحب شيئا أدركت أني من هنا،،، من على شاطئ الأحلام وعلى امتداد انعكاسات صدئة من مرايا أوهام قد ترهلت ذاكرتي تكسرت ألحان أغنيتي تساقطت أوراق فصل على قيد الفرح، وارتدت عيناي عدسة لشظايا حقائق تنهال على جسدي؛ حتى أدمت (...)

  • تراقبه‎

    ، بقلم محمد فاضل

    تُراقِبُه وتَرقُب قوله ... تعاتبه وتغفر بُعده تنتظره . .. ويصارعها حنين اللقاء تَنهر الجفن ... إن لاقى قرينه .. فكل الكلمات باتت بالنداء عقيمة تُخطره ... أن خواطرها أمسَت بالشعور وئيدة تُقرِئه... عِبارات الصمت وقد ذَبُلَت زهرة البوح الوليدة ألا أيها الساكن في زوايا النفس (...)

  • أَخُو الْغُولِ

    ، بقلم محمد جمال صقر

    وَحْدِي أَنَا أَنْضَجُ فِي سَنَابِلِ السُّبَاتْ بَنَى عَلَيَّ حِصْنَهُ الْمُزَخْرَفَ الصُّمَاتْ تَأْلَفُنِي السِّعْلَاةُ لَا تَعْرِفُنِي السُّعَاةْ أَقُوتُ بَلْ أُمِيتُ أَمْ أُقَاتُ بَلْ أُمَاتْ أَعِيشُ لُقْيَا التِّيهِ أَوْ مُجْتَمَعَ الشَّتَاتْ أَهْرُبُ أَنْ تُؤْنِسَنِي (...)

  • حزن قرمزي

    ، بقلم سلوى أبو مدين

    ١ .حزن قرمزي
    المطر بقهقهته العالية الأخطاء ذاتُها الضمير الغافي كدُمْيَةٍ فوق وسائد من حرير أجساد الموتى كزوارق الموت بحذائه وقبعته السوداء ورأسه الشامخ يتسكع ليلاً يضرب بقدميه أديم الأرض يصرف نصف وقته يتأمل ويمضي كعادته تاركاً ألماً المدينة نامت وبيدها (...)