ديوان الشعر

  • امرأة من نشيد وماس

    ، بقلم فراس حج محمد

    صوتها أعمق من امرأة ناضجة قامتها نخلة مدهامّة نضرة وجهها ماسة برّاقة كبدر ممتلئ بالنّور صدرها كنهر من حليب وماسْ عظامها سنديانة مصقولة اللّحاء اسمها أسطورة مشبعة بالغناءْ قافية لقصيدة شاسعة النّشيدْ خطوتها فرس فائرة الزّهو في رقصة جامحة…! روحها مفعمة برائحة الأزهار (...)

  • آخرُ القَطَراتِ مِن حُلُمِ النّدى

    ، بقلم صالح أحمد كناعنة

    عن أيِّ لَونٍ في غُبارِ الدّربِ أسأل واللّونُ أمنيَةٌ تشَظَّت، ثمّ قادَتني إلى شَفَقِ الهُروبِ المُحتَمَل بَينَ الرّجاء، وبَينَ أنفاسِ التَّرَدُّدِ والمَلل الرّيحُ سَيّدةٌ هُنا.. والرَّملُ يَستَلقي احتِضانًا للنَّدى الموؤودِ في سُحُبِ الخَيال في أيّ أَحقابِ التّنَبُّهِ أوغَلَت (...)

  • أنا فارسة حرة

    ، بقلم رولا عبد الحميد

    اعلم آدم أنا فارسةٌ حرة قلائدي أحجارٌ كريمة وفرسي الأشهب ذو جناحين وتميمة أنا فارسة أجوب غابات الغارْ وخاتمي قرنفلٌ ورمانْ ولن أقاتل فزّاعات الحقول لأجلك فهذه معركة لا تليق بالفرسان حينما ينام النّاس وتهدأ الطيور في الوكنات أجالس القمر أهبه كتباً وأقلاماً ويهبني (...)

  • وجـبـة تحـقـيـق

    ، بقلم حبيب يوسف شريدة

    قـــالوا : تكلـَّمْ، قــلـْتُ : لا أتكـلـَّــــــــمُ
    حتى لو انـْصبَّــــتْ عـليَّ جـــهــــنـــَّـــمُ
    إتـْـرُكْ عــنـــادكَ لــن يُــفيـدكَ أنـت إ نْ
    لم تعـــتــرفْ طــوْعاً فـإنـــكَ مُرْغـَــــــمُ

  • وكم بالحبِّ

    ، بقلم محمد محمد علي جنيدي

    وكم بالحبِّ أذكرُكم بأفراحي وأحزاني وكم بالعفوِ أطلبُكم وبالغفرانِ ترعاني

  • صَهيل

    ، بقلم إباء اسماعيل

    براءةُ الأنهارِ تضيء شراييني، حين أنظرُ إلى ظلّي في فُراتِ عينيكَ... كلماتُكَ نورٌ أرتشفهُ... فأراكْ... النّورُ يلفُّ أحْرفكَ الممزوجةَ بالشِّعرِ والاشتعالْ... وروحي ورقةٌ ترفرفُ كالنورسِ في مهبِّ روحكَ آنَ تهطلُ أحرفُ القصيدةِ كأمْطارِ صيفْ... معجزة اللقاء المستحيل مع (...)

  • أفسح من ضيق الهنا والهناك...

    ، بقلم محمد شاكر

    لستَ مِن هَذا الْهُنا.. وإنْ نَقّلْتَ الخَطْوَ.. ومتاعَ القلب مِن رِفاقٍ، لِزُقاقْ. . لِتَفِيءَ إلى كنَف واضِحٍ عاشِقًا ومعْشوقًا تَقْتَفي أثَركْ بِكامَل الخُيَلاءْ.. ولستَ مِن هُناك ْ لِتحْفظَك في صُندوقِ العُمْر بِكامِل الْعَبقْ. تُرتِّب أحْلامَك الْقَديمة.. مَتى تَشاءْ.. (...)

  • نساء ١٨

    ، بقلم هاتف بشبوش

    حين تضحكين بأعلى رصعتيك يفزّ شبقي و انتعاضي عند الشروق أمّا في آناء الليل و فوق حريرك الأبيض تتحوّل ضحكتك إلى رغبة في التحريض على اغتصابك النبيل دون شبع و ارتواء حتّى آذان الديكة أيّتها العواطف التي تحت معطفي و أنا في هذا الصّقيع أنتِ الحبّ و أنتِ.. أنتِ الحقّ أنا الشرقيّ في (...)

  • في قلبي يختصر المكان

    ، بقلم فريد النمر

    في قلبي يُختصر المكان
    ..حكايتان ..حكايتان..
    وأتيت قلبكِ فافتحي عينيك فانوساً يفكّ طلاسم الرؤيا بحجم خيارنا أختار خارطة الحنان
    والنازلون على صفيح ساخن بين المفاهيم القديمة ..من بعض دوزنة الأماني.. إذا تبللت الحروف بجمرها لا شيء يورقه الدخان
    قلبي وحيدُ تلاوةٍ معجونة بالحب (...)

  • أشرقت يقظتي بياضاً

    ، بقلم حسن العاصي

    ١ كنت أشرّع لها ربيعي كي يمطر مدارها ماء الهوى ويزهر زندي موجاً أخضراً يمتد إلى ضفاف صبحها العاري حين أدارت مرايا الهجر ضفائرها أشرقت يقظتي بياضاً في قصيدة متأخرة والليل يسعل رسمت على جسد الإنتظار مواعيد لا تأتي وأودعت في صندوق الغياب أشياؤها المبعثرة ٢ أحتسي تفاصيل (...)