ديوان الشعر

  • بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ!

    ، بقلم آمال عواد رضوان

    مَذْهُولًا..
    تَقَافَزَ بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ
    يَتَقَمَّزُ .. بِحِذَاءِ غُرْبَتِي

  • شَاعِرُ الأجيال

    ، بقلم حاتم جوعية

    (في رثاء الشاعر الكبير نزار فباني- في الذكرى السنوية على وفاته)
    شاعرَ الأجيالِ قدْ طالَ الثوَاءُ لا مجيبٌ ولكمْ عزَّ اللقاءُ وربيعُ الشرقِ أضحَى مقفرًا وذوَى وردُ المنى ...زالَ السَّناءُ وعذارى الشعرِ تبكي جَزَعًا منذ ُ أنْ غابَ عن ِالدوح ِ (...)

  • وقتٌ ضرير

    ، بقلم قصي محمد عطية

    وقتٌ ضريرٌ... تنينٌ يخرجُ من أحشائِهِ... يَتمدَّدُ على الجسرِ الواصلِ بين لَعنتَيْن أزليَّتَيْن ووَميضٌ من الغَبَشِ يَستريحُ تحتَ ظلِّ نظَّارتيه. وقتٌ ضريرٌ... يَقتاتُ على فُتاتِ الذّكرى الموسُومةِ بالوجَعِ والحِرمانْ أعزلَ.. إلا من رعشتِهِ الهادرةِ في غيِّها ... يبتاعُ (...)

  • برغم البعد

    ، بقلم محمد محمد علي جنيدي

    تناغم ليلُنا حتى
    وجدتُك في سما ظني
    برغمِ البعدِ تحضرُنِي
    أراك كما ترى عيني
    فلا غربتْ نسائمُكم
    ولم ينأى الهوى عني
    كأني ظلُكم أبدا
    كأنك بضعةٌ مني

  • سَيِّدُ الشِّعْرِ

    ، بقلم حاتم جوعية

    الشِّعرُ سأبقى سَيِّدَهُ... فأنا َصرْحٌ وعَلاءٌ وَسَناءْ راياتي فوقَ جفون ِ النجم ِ أعلِّيها... أبعَثُ شمسَ الفقرَاءْ سأغني للسلم ِ المَنشُودِ... وَأنشُرُ حُبًّا وَحَنانا ً قد جئتُ ملاكًا أسطعُ نورًا وضياءْ لكن بعض حُثالاتٍ جاءَتْ لِتُسَمِّمَ جوَّ الشَّعبِ وجَوَّ الأهل ِ... (...)

  • نصوص هايكو

    ، بقلم حسني التهامي

    (١) فراشاتٌ غجرية
    على إيقاعها المجنونِ يتقافزُ قلبي ""فلامنكو على رَنتهِ تتمايلُ أقحوانةٌ خلخالُ الغجريةِ على شكلِ قوسٍ يحرسُ جيدَها المرمريَ قرطٌ فضي في صباحِ البراري يتوضأُ بالشمسِ رمشُ الغجريةِ خلفَ أسوارِها وردةٌ ... تترنحُ غجريةٌ من أعينِ الشمسِ يتسولُ الضحكةَ طفلٌ غجري (...)

  • بطاقاتٌ إلى شاعرة

    ، بقلم عبد السلام مصباح

    إلى المرأة في يومها العالمي
    ١ - سَيِّدَتِـي... أَيَّتُهَـا الْجَالِسَـةُ فِـي أَبْهَـاءِ الْحَـرْفِ كُونِـي أَنْـتِ، كُونِـي الْمَمْلَكَـةَ الْمَزْرُوعَـةَ بِالْحُـبِّ وَبِالـدِّفْءِ وَكُونِـي الْمَلِكَـةْ، كُونِـي السَّوْسَـنَ كُونِـي الصَّنْـدَلَ كُونِـي الْعِطْـرَ وَكُونِـي (...)

  • معلمة صغيرة

    ، بقلم عبد السلام مصباح

    ريني فريياس أوحيدا
    (الشيلي) ترجمهـــا عـــن الإسبانيـــة
    فِـي الْمَدْرَسَـةِ الصَّغِيـرَةِ التِـي فَتَـَح قَلْيَـك، كُنْـتُ قَـدْ سَجَّلْـتُ أَنَـا مُرَاهَقَتِـي الْحَزِينَـة. كُنْـتُ التِّلْمِيـذ الأَّوَّل الـذِي أَعْطَيْتِـهِ الـدَّرْس وَكُنِـتٍ أَنْـتِ الْوَحِيـدَةُ (...)

  • حلم ثان

    ، بقلم عبد السلام مصباح

    ١ - أَحْلُـمُ.... أَحْلُــمُ بِامْــرَأَةٍ قَــادِرَةً أَنْ تَنْــزِلَ مِــنْ بُــرْجِ الْحُــوتِ مُعَمَّــدَةً بِالْعُشْــبِ بِرَائِحَــةِ الأَرْضِ وَبالبَسَمـاتِ العَـذراءِ.. وَتُطْلِــقَ صَرْخَتَهَــا فِــي وَجْــهِ الْبَحْــرِ وَفِــي وَجْــهِ قَبِيلَتِهَــا... ثُــمَّ (...)